المواصلات العامة: المعوقون يجسدون مطالبهم امام صانعي القرار | أخبار الأردن

اخبار الاردن
2021-11-08T23:29:53+00:00
اخبار الاردن
اخبار الاردن8 نوفمبر 2021آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
المواصلات العامة: المعوقون يجسدون مطالبهم امام صانعي القرار |  أخبار الأردن

اخبار الاردن- وطن نيوز

اخر اخبار الاردن اليوم – اخبار الاردن العاجلة

W6nnews.com  ==== وطن === تاريخ النشر – 2021-11-06 14:39:58

وطن نيوز – من محمد نواف الدويري – العديد من الأشخاص ذوي الإعاقة يطرقون الباب مرة أخرى أمام المسؤولين وصناع القرار ، ويضعون التحديات التي يواجهونها في قطاع النقل على الطاولة بهدف إيجاد حلول سريعة وفعالة تمكنهم من ذلك. يتمتعون بحرية الحركة ، ويضمنون لهم حقوقهم ، ويحققون المساواة في هذا المجال كغيرهم من أفراد المجتمع.

في الوقت الذي يشكل فيه الأشخاص ذوو الإعاقة في المملكة 2.11٪ من السكان حسب التعداد العام للسكان والمساكن لعام 2015 الذي أجرته دائرة الإحصاء في المملكة ، فإن هؤلاء الأشخاص يطرحون العديد من الأسئلة لتسريع ضمان تنقلهم إلى عملهم و الدراسة والخروج من دائرة التعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة كنوع من “الرفاهية” أمام المجتمع ، بحسب عبد الله عمر ، وهو من الأشخاص ذوي الإعاقة الحركية ، حيث يواجه صعوبات كثيرة في حركته رغم ذلك. مطالبه المتكررة وإيصال صوته ، وكذلك إطلاق صفحة على موقع التواصل الاجتماعي تعنى بالدفاع عن حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وتبني مطالبهم وإيصالها إلى المعنيين وتحقيق المساواة لهم في مجالات متنوعة.

عبد الله الخبير في شؤون الأشخاص ذوي الإعاقة يواصل رحلة المواصلات اليومية من محافظة الزرقاء إلى العاصمة عمان لغرض العمل والدراسة. يقول: “الخدمات المقدمة للأشخاص ذوي الإعاقة عشوائية وغير مدروسة. “تاكسي” وهذا مكلف مادياً ، أو اللجوء إلى الحافلات ، فأواجه صعوبة في الصعود والنزول منها ، فضلاً عن سوء التعامل مع السائقين معها ، بالإضافة إلى التردد غير المناسب لخطوط النقل العام ونقصها ، و ازدحام الركاب عليها خاصة في أوقات الذروة.

عبد الله يلوم عدم وجود رؤية واضحة حتى اليوم حول قطاع النقل العام في المملكة. ويضيف: “تعطلت الحافلة التي نقلتني إلى الحافلة عدة مرات ، مما أجبرني على النزول مع بقية الركاب ، بالإضافة إلى حالات مماثلة مع إحدى الفتيات ذوات الإعاقة ، وعدد من الفتيات في الباص. اضطررت إلى مساعدتها. وتفريغها حتى يتم تأمينها بوسيلة نقل أخرى “.

على الرغم من أن الجهات المختصة سهلت للأشخاص ذوي الإعاقة الحصول على سيارات خاصة معفاة من الجمارك ، إلا أن عبد الله لا يعتبر ذلك كافياً ، كما يقول ، “لا يوجد مصدر دخل ثابت لغالبية الأشخاص ذوي الإعاقة لتغطية تكاليف الحصول على إعفاء السيارة من البنزين والصيانة والرخصة السنوية “ويختتم بالقول إن النقل العام لا غنى عنه حتى لو كانت السيارة الخاصة متاحة للأشخاص ذوي الإعاقة.

عبدالله يشيد بما قامت به امانة عمان مؤخرا بضمها اماكن الحافلات السريعة المخصصة لذوي الاعاقة وكذلك اعفائهم من دفع اجرة فئات محددة من ذوي الاعاقات الحركية وكبار السن لكنه يؤكد من تجربته أن الأمر مهم. يشترط إصدار “بطاقة هوية” لشخص ذي إعاقة بناءً على تقارير طبية وتقتصر على الأشخاص ذوي الإعاقة من سكان العاصمة عمان ، حتى يتمكنوا من الاستفادة منها مجانًا.

عبد الله ينتقد أسلوب البطاقة التعريفية لشخص معاق باعتباره نوعًا من انتهاك الخصوصية ويدعو إلى اعتماد أساليب إلكترونية مثل تطوير تطبيق عبر الهواتف يتم تقديمه للسائق مباشرة بدلاً من البطاقة التعريفية. التي تحدد الشخص الذي يحمله على أنه شخص ذو إعاقة.

قال المتحدث الإعلامي للمجلس الأعلى لشؤون الأشخاص ذوي الإعاقة ، رأفت الزيتاوي ، إنه على الرغم من أن قطاع النقل في المملكة يحتاج إلى الكثير ليكون جاهزا لاستخدام الأشخاص ذوي الإعاقة ، إلا أن هناك العديد من المشاريع التي بدأت لتظهر على السطح. من قبل وزارة النقل وأمانة عمان وبلديات عمان ، مضيفة أنه على الرغم من صدور القانون المعدل لقانون الأشخاص ذوي الإعاقة في عام 2017 ، إلا أننا بدأنا في تمهيد الطريق لتطبيقه على مختلف مرافق النقل العام.

ويشير الزيتاوي إلى أن مشروع الباص السريع استطاع أن يحقق نقلة نوعية في خدمة ذوي الإعاقة وتمكينهم من الحركة ، حيث صدرت التعليمات الخاصة بالتقاطعات والمنحدرات والمؤشرات الأرضية وتجهيز المجمعات للحافلة السريعة وأيضاً. تزويدهم بنظام صوتي ناطق ، مضيفًا أن مشروع باص عمان تضمن أيضًا وسائل مجهزة بخدمة الأشخاص ذوي الإعاقة وأماكن مخصصة لهم وأزرار التوقف ، والتي تشمل أيضًا المكفوفين ، وكذلك شاشة المسار وغيرها.

وأكد الزيتاوي أن المجلس خاطب أمانة عمان بضرورة إدراج جميع الأشخاص ذوي الإعاقة في البطاقة التعريفية للاستخدام المجاني للحافلة السريعة لتشمل جميع أنواع الإعاقة ، مؤكدا سعي المجلس بالتعاون مع الجهات المختصة في مقدمتها ومنها وزارة النقل لاستنساخ التجارب الناجحة في مجال خدمة الأشخاص ذوي الإعاقة في تنقلهم وتطبيقها في مشاريع مختلفة نلزمهم بها بموجب قانون الأشخاص ذوي الإعاقة رقم 20 لسنة 2017.

ويؤكد الزيتاوي على دور المجلس الأعلى لشؤون الأشخاص ذوي الإعاقة في رسم السياسات والتنسيق مع مختلف الجهات الرسمية والأهلية لتنفيذ ما ورد في قانون الأشخاص ذوي الإعاقة وخدمتهم في جميع المجالات ، حيث بدأ الأردن في حقق تقدما. ملموسة في هذا المجال ، حيث سيكون للمجلس توصيات مهمة في الاستراتيجية الوطنية لقطاع النقل في المملكة.

حتى ذلك الحين. قال المهندس قيس الققازة مدير التخطيط والدراسات بوزارة النقل ، إن الوزارة تعمل على إطلاق استراتيجية وطنية شاملة لقطاع النقل قريباً ، ستشمل محاورها خدمة الأشخاص ذوي الإعاقة وتمكينهم من استخدام وسائل النقل. في المملكة لتشمل جميع وسائط النقل ، بما في ذلك النقل الجوي والمطارات ، وتحقيق النسب المعترف بها دوليًا في هذا المجال.

وأشار القوازة إلى أنه بعد النجاح في تلبية متطلبات خدمة الأشخاص ذوي الإعاقة في مشاريع حافلات عمان والحافلات السريعة ، سيتم تنفيذها في المستقبل حسب ما ستحدده الاستراتيجية في المشاريع الوطنية الكبرى في الزرقاء وإربد و. السلط مثل مشروع النقل الحضري في اربد ومشروع الباص السريع في محافظتي اربد والزرقاء.

وكشف القوقزة عن الانطلاق الوشيك لمشروع الاستراتيجية الوطنية لقطاع النقل ، المقرر إطلاقها في النصف الأول من العام المقبل 2022 ، حيث تعكس مضمون الرؤية الملكية التي وردت بوضوح في كتاب الهيئة العليا لقطاع النقل. حكومة الدكتور بشر الخصاونة.

يشار إلى أن قانون حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة لعام 2017 نص في المادة 36 المتعلقة بخدمة النقل بالنسبة للأشخاص ذوي الإعاقة. تقوم الموانئ وسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة كل فيما يخصه بالتنسيق مع المجلس وخلال (5) سنوات من تاريخ العمل بهذا القانون بما يلي:

أ- تضمين التدابير والاستراتيجيات والخطط والتعليمات التي تنظم النقل البري والبحري والجوي في السياسات والاستراتيجيات والخطط والتعليمات لضمان توفير الإقامة المعقولة وسهولة الوصول للأشخاص ذوي الإعاقة في مرافق وخدمات النقل.

ب- إلزام شركات النقل العام بتجهيز جميع الحافلات لاستخدام الأشخاص ذوي الإعاقة ، وتخصيص مقعدين لهم في حافلات النقل العام حسب الاقتضاء.

ج- إلزام شركات النقل السياحي العامة والمتخصصة بتوفير وسائل نقل ملائمة لذوي الإعاقات الجسدية.

د- إلزام سيارات الأجرة بتوفير بطاقة معلومات السائق بأشكال يسهل الوصول إليها.

(هـ) توفير الإقامة المعقولة وسهولة الوصول إليها في المطارات والموانئ ومحطات السكك الحديدية ومحطات حافلات النقل العام ؛

و- عقد دورات تدريبية للعاملين في قطاع النقل البري والبحري والجوي حول سبل التواصل الفعال مع ذوي الإعاقات المختلفة.

.

اخبار الاردن الان

المواصلات العامة: المعوقون يجسدون مطالبهم امام صانعي القرار | أخبار الأردن

اخبار اليوم الاردن

اخر اخبار الاردن

اخبار اليوم في الاردن

#المواصلات #العامة #المعوقون #يجسدون #مطالبهم #امام #صانعي #القرار #أخبار #الأردن

المصدر – اخبار الاردن | وكالة وطن نيوز الاخبارية
رابط مختصر