ومضات من المعرفة: الدروس المستفادة من رؤية 2030

اخبار الاردن
2021-04-30T13:17:42+00:00
اخبار الاردن
اخبار الاردن30 أبريل 2021آخر تحديث : منذ 3 أشهر
ومضات من المعرفة: الدروس المستفادة من رؤية 2030

اخبار الاردن- وطن نيوز

اخر اخبار الاردن اليوم – اخبار الاردن العاجلة

W6nnews.com  ==== وطن === تاريخ النشر – 2021-04-30 13:04:10

أخبار الأردن

تابعت قبل يومين ، كغيره من المهتمين ، لقاء صاحب السمو الأمير محمد بن سلمان ولي عهد المملكة العربية السعودية ، بمناسبة الذكرى الخامسة لإطلاق رؤية المملكة 2030 ، والإنجازات التي تحققت. خلال هذه الفترة. لن أقف كثيرًا على عمق معرفة سمو الأمير بالخطة ، ومستوى متابعتها عن كثب ، والمعرفة الكاملة لمعطياتها ومؤشرات أدائها ، لكني أسعى هنا في هذه الومضة المعرفية إلى نختتم بعض الدروس المستفادة من التقدم النوعي الذي وصلت إليه المملكة ، ليس فقط في التخطيط الدقيق والواقعي ، بل على مستوى التنفيذ والمتابعة والتقييم ، وهي أمور تحسدها المملكة بالتأكيد. يمكن القول أن الدروس الثلاثة التالية من وجهة نظري من أهم الأمور التي يمكن الحصول عليها مما قدمه سمو الأمير ، ومن ما انبثق عن رؤية 2030 التي تشرفت بمراجعتها. قبل نحو خمس سنوات ، وبحث بعض محاورها مع مجتمع الأعمال السعودي ، في لقاء مطول مع جمعية الملتقى ، وهي جمعية سعودية تضم كبار رجال الأعمال السعوديين. هذه الدروس هي: –

الدرس الأول:- يتطلب وضع رؤية تنموية للدول تخطيطاً شاملاً ومتكاملاً بمشاركة جميع الأطراف ذات العلاقة. التخطيط التنموي الشامل يعني دخول جميع قطاعات الاقتصاد ، والحوار مع الجهات المعنية به ، ثم وضع خطة تنموية ذات أبعاد واضحة ، ومؤشرات أداء واضحة ، ومعايير متابعة واضحة ، ومؤشرات. تقييم رقمي واضح ومباشر. يجب أن يتم ذلك بالمشاركة الكاملة ، من خلال الخبرات المهنية والعلمية ، وبدراسة متأنية لكل قطاع ، ضمن مفهوم تطبيق أفضل التطبيقات العالمية ، ولكن مع تكييفها مع حالة الدولة المعنية ، بحيث لا تكون الخطة نسخ من تطبيقات أخرى مماثلة ، وربما أخذت رؤية 2030 بوضوح هذا في الاعتبار.

الدرس الثاني: – لم تنته الحاجة إلى التخطيط التنموي المتوسط ​​والطويل الأمد. بل ازدادت أهميته ، في ظل الحاجة الملحة لاستباق مستقبل الأجيال الحالية والمستقبلية ، وأن برامج الإصلاح الاقتصادي مع المؤسسات الدولية والصندوق والبنك الدولي ، لا تعني نهاية الحاجة إلى التنمية. رؤى التنمية للبلدان. برامج التصحيح: وتهتم بإزالة التشوهات الاقتصادية والمالية في الدولة ، لكنها لا تضع برامج تنموية ذات رؤية استشرافية ،

الدرس الثالث: – ولعل الدرس الأهم والأكثر فاعلية هو أن التخطيط التنموي والرؤى المستقبلية تحتاج إلى اهتمام خاص ومتابعة واعتماد أعلى مستويات المسؤولية في الدولة ، وهذه المتابعة مبنية على التقييم ومؤشرات الأداء والمتابعة العددية والتقويمية. -up هو ما يجعل المؤسسات والجهات المشاركة في التنفيذ أكثر جدية في تحقيق الأهداف بل وتجاوزها. التخطيط التنموي دون متابعة ومحاسبة ومراجعة وتقييم ومؤشرات أداء سينتهي به الأمر في وثائق على الرفوف أو وثائق مرجعية لا تعني الكثير لمن جاء بعد من تم تعيينهم في ولايته. خاصة عندما تتغير المواقع والأشخاص بشكل متكرر ، فإن الاهتمام بتحقيق أهداف الرؤى من أعلى مستويات القيادة جعل التخطيط التنموي برؤى استشرافية حقيقة واقعة يمكن تنفيذها على أرض الواقع. ربما يكون مفتاح نجاح رؤية 2030 هو هذا الاهتمام النوعي من أعلى مستويات القيادة في المملكة. لكن من المهم الإشارة هنا إلى أن هذا الاهتمام يقوم على فريق عمل متخصص ، وخط مخلص يعمل على وضع القيادة في الصورة الحقيقية ، ويوضح الحاجة إلى الإجراءات التصحيحية أو التصحيحية عند الضرورة. إن نجاح رؤى التخطيط والتطوير مبني على فريق عمل متخصص ، مخلص في عمله ، متميز بعلمه ، محترف في أدائه ، ومعني بالعمل والإنجاز دائما ،،، نشيد بالمملكة العربية السعودية على هذا الإنجاز. ونأمل أن نرى ذلك في كل دول المنطقة ، فإن الازدهار الإقليمي يعود بالفائدة على كل مواطن على ثراء منطقتنا بلا شك.

اخبار الاردن الان

ومضات من المعرفة: الدروس المستفادة من رؤية 2030

اخبار اليوم الاردن

اخر اخبار الاردن

اخبار اليوم في الاردن

#ومضات #من #المعرفة #الدروس #المستفادة #من #رؤية

المصدر – أخبار الأردن – أخبار الأردن
رابط مختصر