قد لا تعرفها.. 10 حقائق مميزة عن متحف المستقبل في دبي

اخبار الامارات30 نوفمبر 2023آخر تحديث :

اخبار الامارات – وطن نيوز

اخبار الامارات عاجل – اخبار الامارات العاجلة

W6nnews.com  ==== وطن === تاريخ النشر – 2023-11-29 19:56:17

متابعة: نازك عيسى

لقد نجح متحف المستقبل في جذب انتباه العالم منذ افتتاحه بفضل تصميمه المبتكر والمستقبلي، واستطاع أن يعزز مكانته كمركز للحوارات المعرفية، ومنارة للمبدعين والمبتكرين، ومعلم. المحفز الحقيقي للتغيير. ورغم أن الكثير من الناس يعرفون تفاصيل تصميم هذه الأعجوبة المعمارية، ودورها الرائد كمنصة عالمية لدعم وتسخير الأفكار التقدمية والمستقبلية، إلا أننا نستعرض أدناه بعض الحقائق التي تجعل منه متحفًا استثنائيًا حقًا.

• تأخذ منطقة “الواحة” زوار المتحف في رحلة من الهدوء والسكينة إلى مساحة مستقبلية للصحة والعافية في عام 2071، وتمنحهم ملاذاً بعيداً عن الحياة الرقمية، وتمنحهم مساحة للتأمل وإعادة اكتشاف توازنهم النفسي في مركز لحواس الإنسان يعكس تموجات رمال الصحراء في صورة رقمية مبتكرة.

• عند دخول الضيوف إلى منطقة الواحة في الطابق الثالث، سيجدون نافورة مياه رخامية فاخرة، تضفي على المكان جواً من السكينة والهدوء من خلال انبعاث عبق زهرة الشرشر، التراث البيئي الإماراتي.

• استطاعت هذه الزهرة، بقدرتها الفريدة على النمو والازدهار في الظروف الصحراوية القاسية، أن تلهم عدداً لا يحصى من قصص الشجاعة والصبر والأمل في الفلكلور الإماراتي. كما أن له خصائص طبية علاجية وقدرة على دعم الجهاز المناعي في الجسم لتحقيق التوازن الصحي.

• تعكس المشاهد والأصوات التي تستقبل الضيوف عند دخولهم مختبر إعادة التأهيل الطبيعي بالمتحف الجوهر الحقيقي والمميز لغابات الأمازون المطيرة، وهي واحدة من أكثر المناطق تنوعًا بيولوجيًا على وجه الأرض.

• يقدم المتحف تصويراً رقمياً دقيقاً لجزء حقيقي من غابات الأمازون في ليتيسيا بكولومبيا، يجسد النظام الحيوي والبيئي للمنطقة بدقة وواقعية متناهية. وعمل فريق المتحف من العلماء والمصممين والمبدعين على تسجيل أصوات الحياة البرية في غابات الأمازون، بما في ذلك الأنواع المحلية من الطيور والنحل وغيرها.

• بالإضافة إلى الرحلة الدقيقة والواقعية التي يقدمها المختبر، فهو يدعو الزوار للعمل على ربط الطبيعة بالتكنولوجيا، والتعاون في استعادة كوكبنا وحمايته.

• يمثل المتحف أعجوبة معمارية فريدة بتصميم هندسي مبتكر وغير عادي. تم تصنيع هيكل المتحف المصنوع من الفولاذ المقاوم للصدأ رقميًا باستخدام أدوات التصميم البارامترية المتقدمة، والتي تستفيد من خوارزميات الكمبيوتر لتمكين المهندسين المعماريين من تصميم مبنى بأسلوب مختلف وغير تقليدي.

• يتكون الهيكل المصنوع من الفولاذ المقاوم للصدأ من 1024 قطعة تم تصنيعها من خلال عملية متخصصة بمساعدة الروبوت، وتغطي مساحة إجمالية قدرها 17600 متر مربع.

• يضم معرض “مستقبلنا اليوم” الذي يهتم بعرض تقنيات المستقبل القريب، نموذج عرض مخصص لسيارة Audi Urbansphere، والتي صممها المصممون والمهندسون بعناية لتناسب المدن الكبرى ذات الازدحام المروري الكبير في مختلف أنحاء البلاد العالم.

• كلمة “مجال” في اسم السيارة تؤكد على الأهمية الكبيرة للتصميم الداخلي في مستقبل عالم التنقل.

• يعرض المعرض أيضاً بدلة فضاء منعدمة الجاذبية، وذلك في إطار التزامه بعرض أحدث الابتكارات في مجالات التصميم والتكنولوجيا ضمن مجموعته من النماذج والمعروضات.

• حصل المتحف على الشهادة البلاتينية من نظام الريادة في تصميم الطاقة والبيئة للمباني الخضراء عام 2023 والتي تمثل تصنيف عالمي للمباني الصحية والمستدامة وعالية الكفاءة ومنخفضة التكلفة، ليصبح المتحف الوحيد الذي حصل على هذه الشهادة المرموقة في الشرق الأوسط.

• يعتمد المبنى على أحدث الأساليب البيئية والمستدامة في تطبيق أنظمة توزيع المياه والعزل الحراري والتبريد بطريقة فعالة ومتكاملة، مما يعكس التزام المتحف برفع معايير المباني الخضراء في المنطقة، بما يتماشى مع الجهود العالمية الرامية إلى تعزيز الممارسات المستدامة في التصميم المعماري والبناء.

• يتم توليد أكثر من 30% من احتياجات المتحف من الطاقة الشمسية، بالإضافة إلى استخدام مصابيح LED الموفرة للطاقة في جميع أنحاء المتحف، بالإضافة إلى جعل الجزء الخارجي بالكامل للمبنى الاستثنائي من الزجاج المطور خصيصًا بالاعتماد على تقنيات مبتكرة تحسين العزل الحراري.

• لا يمثل المصعد الفضائي الخاص بالمتحف وسيلة نقل فحسب، بل يقدم رحلة مثيرة نحو المستقبل، حيث يجسد مفهوم السياحة الفضائية، ويقدم للزوار تجربة مثيرة للتعرف على الأسرار الخفية التي يمكن استكشافها في الفضاء.

• يأخذ الصاروخ الفضائي الزوار في رحلة تحاكي شعور السفر لمسافة 600 كيلومتر فوق سطح الأرض إلى محطة الفضاء المدارية – أمل، والتي تمثل رؤية المتحف لسكن الإنسان في الفضاء، مما يتيح لهم التعرف على كيف ستكون الحياة التي يمكن أن توفرها محطة فضائية ضخمة في عام 2071 .

• واجهة المتحف مزينة بنقوش بديعة بالخط العربي الأصيل، تحمل أقوال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، “حفظه الله”” بخط من تصميم الفنان الإماراتي مطر بن لاحج.

• تحتفل الاقتباسات بالعصر الذهبي للحضارة العربية في العلوم والرياضيات والجغرافيا، وتتضمن قول سموه: “لن نعيش مئات السنين، ولكن يمكننا أن نخلق شيئاً يستمر لمئات السنين”. تسلط المقالات مجتمعة الضوء على الدور المركزي الذي لعبته الحضارة العربية في ريادة هذه المجالات وتشكيل مستقبلها.

• تم اختيار الموقع المناسب بعناية لكل قطعة من النقش العربي باستخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد، بما يتوافق مع قواعد الخط العربي، ويسمح لأشعة الشمس بإضاءة المبنى.

• يقع مبنى المتحف على تلة خضراء خلابة تحتضن مجموعة واسعة من أنواع الأشجار والنباتات، مما يتيح للزوار لمحة عن التنوع البيولوجي والتراث البيئي الذي تتمتع به دولة الإمارات.

• الحدائق التي تزين التلة الخضراء الواسعة التي يقع عليها المتحف، تشمل أشجار الغاف والسدر والنخيل والنخيل المنتشرة في البيئة المحلية. يعالج الترتيب المبتكر للنباتات الطبيعية أيضًا التحديات التي يفرضها ارتفاع درجات الحرارة في الصيف، بالاعتماد على نظام ري ذكي وعالي الكفاءة وموجه.

• تلعب هذه المنهجية المستدامة دوراً مهماً في الحفاظ على النباتات المتنوعة، ودعم أسراب الطيور والنحل التي تسكن التل لبناء بيئة متوازنة ومتناغمة في محيط المتحف.

• جهاز محاكاة محطة الفضاء المدارية – أمل، الذي طورته شركة صعب الشريكة للمتحف، يقع في منتصف طابق “مستقبلنا اليوم”، ويعرض للزوار سيناريوهات مختلفة لما يمكن أن يحدث على متن المحطة، وهو ما يمثل تجربة حقيقية. محطة فضائية تستخدم الطاقة الشمسية لتزويد الأرض بالطاقة بحلول عام 2071. وفق رؤية المتحف.

• بتوجيه ومساعدة من الذكاء الاصطناعي، يواجه الزوار سلسلة من التحديات في شكل لعبة، مما يتيح لهم الفرصة لاستخدام تقنيات وحلول مبتكرة لتقليل الانبعاثات والنفايات وعدم المساواة إلى أقصى حد ممكن بهدف تحقيق المحطة إلى رؤية أكثر استدامة.

• الفراغ الموجود وسط مبنى المتحف يحاكي المستقبل الواعد وآفاق المعرفة غير المكتشفة، ويؤكد الدور الذي يلعبه رواد الابتكار والإبداع في اكتشاف المجهول.

• تتيح منصة العرض للزوار الاستمتاع بالمناظر عبر الفضاء على نصف منحنى الهياكل والمناظر الآسرة للإمارة.

• يعكس التصميم الرمزي للمساحة الإمكانيات اللامحدودة والآفاق الغامضة التي لم يتم اكتشافها بعد، ويحتفل بالأفراد الذين يسعون إلى دخول عوالم جديدة والارتقاء بآفاق المعرفة، الذين يلعبون دوراً محورياً في تعزيز الابتكار وروح المغامرة والاكتشاف.

• هذا الالتزام بدعم الاكتشاف يسهم في توجيه البشرية نحو مستقبل أكثر إشراقا، ويساعد في التجديد المستمر للمعروضات المتحفية.

متحف المستقبل هو المتحف الأول من نوعه في العالم. وقد تم تصميمه لتغيير تصور اليوم للمستقبل، حيث يحتضن مبناه الفريد بيئات مستقبلية متعددة غامرة تهدف إلى تمكين الزوار من تكوين رؤية وتصور جديدين للمستقبل. ويعتمد المتحف على تصميمات وموضوعات مميزة لبناء عالم لم نكن نتخيل رؤيته قبل 50 عاماً، ويشارك الزوار في تجربة واسعة تحفزهم على استخدام حواسهم الخمس بفعالية. كما يمثل المتحف مصدر إلهام للإنسانية، يشجعها على إعادة تصور المستقبل بكل جوانبه وإمكانياته، من خلال المزيج المتناغم بين الابتكارات العلمية والتقنية والجوانب الروحية.

يعتبر متحف المستقبل من أكثر المشاريع طموحا وتعقيدا. وتتميز بتصميم خارجي فريد واستثنائي. ويبلغ ارتفاعه 77 متراً، وتتكون واجهته من 1024 قطعة من الفولاذ المقاوم للصدأ، مزينة بنقوش بالخط العربي الأصيل، وتحمل ثلاثة أقوال لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة. حاكم دبي.

اخبار اليوم الامارات

قد لا تعرفها.. 10 حقائق مميزة عن متحف المستقبل في دبي

الامارات اليوم

اخبار الامارات تويتر

اخر اخبار الامارات

#قد #لا #تعرفها. #حقائق #مميزة #عن #متحف #المستقبل #في #دبي

المصدر – محليات – الإمارات نيوز