محمد بن زايد يهنئ محمد بن راشد: أنت داعم كبير للوطن

اخبار الامارات8 يناير 2024آخر تحديث :

اخبار الامارات – وطن نيوز

اخبار الامارات عاجل – اخبار الامارات العاجلة

W6nnews.com  ==== وطن === تاريخ النشر – 2024-01-08 01:09:00

تي+ ت – مقياس عادى

هنأ صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بمناسبة إعلان دولة الإمارات انضمامها إلى مشروع تطوير وإنشاء المحطة الفضائية القمرية «البوابة». .

وقال لسموه: “لقد سبقتمونا بمشروع المحطة الفضائية القمرية. أنتم لستم داعمين لهذا المشروع فحسب، بل أنتم داعمون رئيسيون للبلاد”. جاء ذلك في فيديو نشره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حفظه الله، عبر حسابه الرسمي على إنستغرام.

وأضاف صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد أن هذا الانضمام يعد مصدر فخر واعتزاز، حيث تنضم دولة الإمارات إلى دول العالم المشاركة في المشروع والتي تمثل 5% من دول العالم.

جاء ذلك خلال محادثة بين صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في قصر الوطن أمس، حول المشروع.

مبروك

من جانبه أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، أن دولة الإمارات تساهم في إعادة الإنسان إلى القمر بعد غياب أكثر من 50 عاماً. وأشار سموه إلى أن انضمام دولة الإمارات إلى مشروع تطوير وإنشاء المحطة الفضائية القمرية يعد من أهم المشاريع العالمية في هذا المجال. استكشاف الفضاء في القرن الحادي والعشرين.

وقال سموه عبر منصة «إكس»: «نهنئ قيادتنا الرشيدة وشعبنا العزيز والعالم العربي بانضمام دولة الإمارات إلى مشروع تطوير وإنشاء محطة البوابة القمرية إلى جانب الولايات المتحدة واليابان وكندا». ، والاتحاد الأوروبي. وهي من أهم المشاريع العالمية في مجال استكشاف الفضاء في القرن الحادي والعشرين، وضمن هذا المشروع «سنرسل أول رائد فضاء إماراتي وعربي إلى القمر بعد اكتمال المحطة عام 2030».

وأضاف سموه: «سيعمل فريقي في مركز محمد بن راشد للفضاء على تصميم وتطوير وتشغيل بوابة الإمارات، وهي وحدة معادلة الضغط في المحطة. وستساهم دولة الإمارات بهذا المشروع في إعادة الإنسان إلى القمر بعد غياب دام أكثر من 50 عاماً. ومن تلك المحطة تنطلق مهمات السير في الفضاء حول القمر، وتنطلق مشاريع فضائية نحو المريخ تحمل بصمة أبناء زايد، بطموح وطن لا يعرف المستحيل.

خبرة

وتنبع أهمية المشروع من كون المحطة بمثابة نقطة انطلاق للبعثات الفضائية إلى القمر والمريخ، حيث ستوفر منصة للتجميع والتزود بالوقود وإطلاق رحلات فضائية طويلة المدى، مما سيعزز الاستقرار. البعثات ورفع مستوى كفاءتها.

ويضمن وجود المحطة استدامة مهمات رواد الفضاء حول القمر، حيث ستمكن المحطة رواد الفضاء من العيش بكفاءة حول القمر لمدة تصل إلى 90 يومًا، وتتيح هذه الإقامة الطويلة استكشافًا أكثر شمولاً وإجراء التجارب على سطح القمر.

ومع فترة تشغيل تبلغ 15 عامًا، تعد المحطة قوة دعم مستدامة لاستكشاف الفضاء، حيث يضمن تشغيلها طويل المدى البحث والتطوير المستمر في مجال المهام الفضائية واستكشاف الكواكب.

وقال حمد عبيد المنصوري، رئيس مجلس إدارة مركز محمد بن راشد للفضاء: «انضمامنا إلى هذا المشروع الرائد، عبر المحطة الفضائية القمرية، يشكل فصلاً جديداً في رحلة دولة الإمارات لاستكشاف الفضاء… في ظل بتوجيهات وطموح قيادتنا الحكيمة، نحن ندخل عصراً جديداً من استكشاف الفضاء. خاصة وأن رؤيتهم كانت حافزاً لمشاركتنا في بناء المحطة الفضائية القمرية، وهو التحدي الذي يسلط الضوء على التزام الإمارات وقدراتها المتنامية.

وتسلط هذه المبادرة الضوء على أهمية التعاون العالمي في المساعي الفضائية، بدءاً من استكشاف القمر وحتى إرسال مهمات فضائية إلى المريخ، ونحن على استعداد للقيام بهذا الإنجاز بثقة وطموح لا مثيل لهما.

من جانبه، قال سالم حميد المري، مدير عام مركز محمد بن راشد للفضاء: «فخورون بالتزام قيادتنا الرشيدة ورؤيتها الطموحة التي جعلت من الفضاء مجالاً للابتكار والتقدم العلمي.

إن انضمام دولة الإمارات العربية المتحدة إلى مشروع بناء أول محطة فضائية قمرية لا يعد إنجازاً وطنياً فحسب، بل إنجازاً عالمياً يوضح قدرتنا على المشاركة البناءة في استكشاف الفضاء وتقديم مساهماتنا الفريدة للإنسانية. ويؤكد هذا المشروع على أهمية التعاون الدولي في مجال استكشاف الفضاء، حيث نهدف من خلال هذه المحطة إلى إعادة الإنسان إلى القمر مرة أخرى، وتعزيز البعثات الفضائية إلى المريخ.

وسنواصل التزامنا بالتقدم والتميز في مجال استكشاف الفضاء، ونتطلع إلى المستقبل بتفاؤل وثقة».

وستشهد عملية تطوير وحدة غرفة معادلة الضغط 5 مراحل مختلفة. أول هذه المراحل هي مرحلة التخطيط، والتي يتم خلالها تحديد الأهداف والاستراتيجيات، واختيار شركاء المشروع لإنشاء نموذج لغرفة معادلة الضغط، ثم مرحلة التصميم، والتي يتم خلالها وضع التصاميم والمواصفات التفصيلية لمكونات غرفة معادلة الضغط الوحدة المراد تجميعها. وتشمل المرحلة الثالثة عملية التأهيل، وتتضمن الاختيار الدقيق والتأهيل لمكونات وحدة غرفة معادلة الضغط، لضمان موثوقيتها وسلامتها. أما المرحلة الرابعة فهي مرحلة الإطلاق والتي تتضمن إعداد وإطلاق المكونات الفضائية ودمجها في المحطة الفضائية القمرية، ومن ثم مرحلة التشغيل والتي سيتولى خلالها فريق مركز محمد بن راشد للفضاء مسؤولية العمليات. غرفة معادلة الضغط، لمتابعة والتأكد من سلامة وظائفها كجزء مهم من المحطة.

“ارتميس”

أرتميس هو برنامج رحلات فضائية تابع لوكالة الفضاء الأمريكية (ناسا)، يهدف إلى الهبوط على القطب الجنوبي للقمر. ويعد البرنامج الخطوة الأولى نحو الهدف طويل المدى المتمثل في تأسيس وجود بشري مستدام على سطح القمر، وإرساء أسس الشراكات مع القطاع الخاص من جميع أنحاء العالم لبناء… وجود اقتصاد على القمر مما يسهل إرسال البشر إلى المريخ. وتشكل المحطة الفضائية القمرية أحد أهم عناصر البرنامج، خاصة أنها أول محطة فضائية تدور حول القمر.

وستوفر المحطة، التي سيتم بناؤها بالتعاون مع شركاء دوليين وتجاريين، وظائف أساسية لدعم رواد الفضاء وتمكينهم من الأداء وتنفيذ المهام الموكلة إليهم على أفضل وجه.

كما تسمح المحطة باستضافة رواد الفضاء لفترات طويلة، وتعزيز الاتصالات مع القمر، وتسهيل الدراسات حول الإشعاع الشمسي والكوني. وبناءً على المحاور السابقة، تعتبر المحطة المحور الأهم ضمن برنامج أرتميس لاستكشاف القمر والبعثات المستقبلية إلى المريخ.

لمزيد من التفاصيل اتبع:

الإمارات تعلن انضمامها لمشروع تطوير وإنشاء المحطة الفضائية القمرية

تابع أخبار الإمارات من صحيفة البيان عبر أخبار جوجل

بريد إلكتروني




اخبار اليوم الامارات

محمد بن زايد يهنئ محمد بن راشد: أنت داعم كبير للوطن

الامارات اليوم

اخبار الامارات تويتر

اخر اخبار الامارات

#محمد #بن #زايد #يهنئ #محمد #بن #راشد #أنت #داعم #كبير #للوطن

المصدر – الإمارات