وكالة أنباء الإمارات – جلسة “الأزمات الاقتصادية … بين الاحتواء الإيجابي والتكيف السلبي”: المعالجة الخاطئة للأزمات الأخيرة تدفع العالم إلى الركود

اخبار الامارات
2022-09-29T02:19:34+03:00
اخبار الامارات
اخبار الامارات29 سبتمبر 2022آخر تحديث : منذ شهرين
وكالة أنباء الإمارات – جلسة “الأزمات الاقتصادية … بين الاحتواء الإيجابي والتكيف السلبي”: المعالجة الخاطئة للأزمات الأخيرة تدفع العالم إلى الركود

اخبار الامارات – وطن نيوز

اخبار الامارات عاجل – اخبار الامارات العاجلة

W6nnews.com  ==== وطن === تاريخ النشر – 2022-09-29 01:40:40

الشارقة في 28 سبتمبر / وام / أكد المشاركون في جلسة “الأزمات الاقتصادية … بين الاحتواء الإيجابي والتكيف السلبي” ضمن فعاليات اليوم الأول من “المنتدى الدولي للاتصال الحكومي 2022” أن حكومات العالم تتعامل مع الأزمات الاقتصادية الأخيرة بسياسات خاطئة وأن هذا النوع من التعامل أدى إلى دخول العالم في ركود قوي.

حضر الجلسة مالكولم ستيفنسون فوربس الرئيس التنفيذي لشركة فوربس ميديا ​​وسعادة يونس حاج الخوري وكيل وزارة المالية والدكتور إيهاب أبو عيش نائب وزير المالية لشؤون الخزانة العامة بجمهورية مصر العربية. والدكتور شاشي ثارور ، دبلوماسي دولي سابق وكاتب ومفكر عام.

وأشاد المشاركون في الجلسة بالتعامل الإماراتي الحكيم مع الأزمات وخاصة جائحة كوفيد -19 وتداعيات أزمة ارتفاع أسعار السلع ، مشيرين إلى التخطيط السليم والمبكر للأزمات التي تشهدها الدولة والتي أثبتت نجاحها في التعامل معها. التحديات في مهدها وساهمت في استثمار الفرص الناشئة عن الأزمات.

وقال يونس الخوري إن العالم يكرر أزماته حتى بعد سنوات ، لكن يبقى العبرة في كيفية الاستفادة من التجارب السابقة لتجاوز التحدي. وأشار إلى أن وزارة المالية الإماراتية طورت بالتعاون مع صندوق النقد الدولي مشروع “المخاطر المالية” الذي يهدف إلى التعامل مع التحديات الاقتصادية الناجمة عن الأزمات. لا تزال المخاطر المالية في مهدها ويتم تحييد المخاطر في وقت مبكر وقد أثبت البرنامج نجاحًا كبيرًا حتى الآن.

وأضاف أنه على الرغم من تبني الإمارات للسياسة النقدية للدولار الأمريكي ، إلا أننا استطعنا تحصين أنفسنا من الأزمات من خلال تشريعات متطورة ، ووجود الكفاءات ، وانفتاح الاقتصاد بقيمة 450 مليار دولار (1.652 تريليون درهم) ، و بناء احتياطيات نقدية كبيرة ، مما عزز مرونتنا في التعامل مع التحديات.

وأكد حرص دولة الإمارات على تسريع وتبسيط الإجراءات لتعزيز رضا العملاء والموظفين ومتابعة احتياجاتهم وإسعاد المجتمع ، لافتاً إلى أن الإمارات تنفق 40٪ من ميزانيتها على الخدمات الاجتماعية وهي أفضل دولة في العالم. من حيث البنية التحتية.

من جانبه ، قال مالكولم ستيفنسون فوربس إن حكومات العالم لجأت إلى اتخاذ إجراءات اقتصادية خاطئة في التعامل مع الأزمات الأخيرة ، خاصة أزمة ارتفاع السلع الأولية وارتفاع التضخم ، حيث لجأت إلى سياسات تقوم على زيادة الضرائب ورفع الفوائد و تخفيض قيمة العملة للحد من التضخم ، متناسين أن ذلك قد يؤدي إلى ركود اقتصادي عالمي. قوي.

وأشار إلى أن الإمارات وجدت نفسها في مسار مختلف عن الاتجاه العالمي رغم ارتباط عملتها بالدولار الأمريكي وما يعنيه ذلك في تتبع أثر السياسة النقدية الأمريكية في حالة رفع أو خفض أسعار الفائدة لكنها كانت قادرة على ذلك. من خلال التوجيه الصحيح للفوائض النقدية ودعم النظام المصرفي وتنويع أسواق العرض ، من تجاوز العواقب الاقتصادية للتضخم بنسبة كبيرة وبنجاح أكبر من كثير من الدول ، حتى المتقدمة منها.

وشددت فوربس على ضرورة أن تلتزم الحكومات دائمًا بالشفافية والصدق أثناء تواصلها مع جمهورها ، وألا تقدم وعودًا غير قابلة للتنفيذ. كما يجب أن يمتلكوا الشجاعة لطرح أسئلة صعبة وعميقة والإجابة عليها بموضوعية حتى يتمكنوا من كسب ثقة الجمهور.

من جانبه قال إيهاب أبو عيش إن الجمهور متعطش بطبيعة الحال للمعلومات حتى يتمكن من فهم ما يحدث بالضبط “. مشيراً إلى أن بناء ثقة المواطن بما تقوله الحكومة يحتاج إلى إجراءات وليس مجرد تصريحات ، كما يحتاج إلى رؤية جهود حقيقية تبذل على أرض الواقع.

وشدد على أهمية التقييم المستمر للحكومات لبرامجها ومبادراتها لتعزيز ثقة المواطنين ، مشيراً إلى أن تنفيذ أي سياسة اقتصادية للحكومة يرتبط ارتباطاً مباشراً باستجابة المجتمع لها. إذا كانت الاستجابة قوية تكون الآثار الإيجابية كبيرة ، وإذا كانت ضعيفة أو لا توجد استجابة ، فقد تكون الآثار السلبية مدمرة.

بدأ شاشي ثارور مشاركته بتعريف الاتصال الحكومي بأنه العملية التي تتواصل فيها الحكومات مع الجمهور والأفراد لشرح قراراتهم واستراتيجياتهم وإجراءاتهم بهدف الحفاظ على السلام والأمن في أوقات الأزمات وإدارتها بحكمة.

وقال إنه خلال أزمة جائحة كوفيد -19 تعاملت حكومة الإمارات بشكل جيد مع الأزمة وكانت شفافيتها في الكشف عن الإصابات والوفيات عالية. من ناحية أخرى ، واجهت العديد من الحكومات حول العالم التي اختارت إخفاء أعداد الجرحى والوفيات أو عدم تقديمها للجمهور هزة كبيرة في مصداقيتها أمام شعوبها.

وأضاف أن الإدارة الحكيمة للأزمات في دولة الإمارات قد تجنبت العديد من الأزمات التي واجهتها العديد من دول العالم في ذروة الوباء ، حيث لجأ الناس إلى مواقع التواصل الاجتماعي للتحقيق في المعلومات بعد امتناع الدول عن توفيرها ، فصار الجماهير. عرضة للمعلومات والإشاعات الكاذبة التي أثرت بشكل كبير على مصداقية الاتصال الحكومي ، داعياً الحكومات إلى ضرورة تحمل مسؤوليتها في التعامل مع الأزمات وإيصال رسالة إلى جماهيرها مفادها “لقد تعلمنا الدروس وسنحاول التخفيف من آثارها في الأوقات القادمة.

اخبار اليوم الامارات

وكالة أنباء الإمارات – جلسة “الأزمات الاقتصادية … بين الاحتواء الإيجابي والتكيف السلبي”: المعالجة الخاطئة للأزمات الأخيرة تدفع العالم إلى الركود

الامارات اليوم

اخبار الامارات تويتر

اخر اخبار الامارات

#وكالة #أنباء #الإمارات #جلسة #الأزمات #الاقتصادية #بين #الاحتواء #الإيجابي #والتكيف #السلبي #المعالجة #الخاطئة #للأزمات #الأخيرة #تدفع #العالم #إلى #الركود

المصدر – WAM
رابط مختصر