وكالة أنباء الإمارات – حكومة الإمارات والمنتدى الاقتصادي العالمي … 20 عاما من الشراكة الاستراتيجية في رسم المستقبل ورسم مسارات التنمية

اخبار الامارات
2021-11-12T01:23:57+00:00
اخبار الامارات
اخبار الامارات12 نوفمبر 2021آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
وكالة أنباء الإمارات – حكومة الإمارات والمنتدى الاقتصادي العالمي … 20 عاما من الشراكة الاستراتيجية في رسم المستقبل ورسم مسارات التنمية

اخبار الامارات – وطن نيوز

اخبار الامارات عاجل – اخبار الامارات العاجلة

W6nnews.com  ==== وطن === تاريخ النشر – 2021-11-10 17:30:21

– بدأت بخطاب محمد بن راشد في دافوس عام 2002. تمتلك حكومة الإمارات والمنتدى الاقتصادي العالمي 20 عامًا من الشراكة الاستراتيجية في بناء المستقبل ورسم مسارات التنمية.

– 12000 مشرف من 100 دولة وأكثر من 900 مجلس تم عقدها ضمن الاجتماعات السنوية لمجالس المستقبل العالمية لمدة 14 عامًا.

– إنشاء مؤسسة “محمد بن راشد آل مكتوم” للتنمية البشرية والاستثمار في المعرفة عام 2004 .. وتهتم بإطلاق جهود التنمية الإقليمية العربية.

– تم اختيار سعادة محمد القرقاوي عام 2007 رئيساً مشاركاً للمنتدى الاقتصادي العالمي حول النمو في الصين ، كأول شخصية عربية تترأس مجلساً من بين 12 رئيساً مشاركاً.

– في عام 2008 ، شهدت دولة الإمارات عقد الدورات الأولى لمجالس الأجندة العالمية على أراضيها.

– تم اختيار دولة الإمارات العربية المتحدة عام 2010 لتكون مقراً للمجالس الدولية.

شهد عام 2016 نقلة نوعية في مسيرة التعاون الاستراتيجي ، حيث انعقدت الجلسة الأولى لـ “مجالس المستقبل العالمي”.

– شهد عام 2017 منعطفا في الشراكة مع افتتاح مركز الثورة الصناعية الرابعة في دولة الإمارات ليكون الأول من نوعه في المنطقة والخامس على مستوى العالم.

دبي في 10 نوفمبر / وام / كلمة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “حفظه الله” خلال أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس. في عام 2002 ، أرسى مسارًا واضحًا لشراكة استراتيجية بين حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة والمنظمة العالمية ، امتدت على مدى 20 عامًا ، وشهدت العديد من المبادرات المشتركة والزيارات المتبادلة واللقاءات الثنائية والتوصيات القيمة التي ساهمت في تشكيل ملامح المستقبل و مسارات التنمية العالمية الشاملة.

تضمنت الكلمة التي ألقاها سموه وقتها مشاركة نوعية سلط فيها سموه الضوء على الأحداث السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، وركزت على منظومة الفرص التي تمتلكها الدول العربية والمنطقة ، بحكم موقعها الجغرافي والعالمي. المساهمات ودورها النشط في الانتقال إلى الاقتصاد الجديد.

وسبق هذا الخطاب سنوات من المشاركة الإماراتية في أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي منذ انطلاقه في يناير 1971 ، وأثرت الدولة على المشهد الاقتصادي والسياسي والعالمي من خلال استعراض قصة نجاحها ورؤيتها المستقبلية لتكون مركزًا اقتصاديًا عالميًا. وثقل سياسي يساهم في نشر ثقافة التسامح وتعزيز لغة الحوار ومختبر للتطوير الحكومي والتحديث الشامل.

لم تتوقف مشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة عند عام 2001 ، بل شهدت تطورات نوعية على مدار العشرين عامًا الماضية أكدت على محورية جهود الدولة في تحفيز المجتمعات على العمل والتطور والمساهمة الفاعلة في تحديد ملامح المستقبل ، وتأثيراته. الحكومات على تحسين حياة الأفراد ومشاركتهم في صنع القرار وتشكيل ملامح التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

في عام 2004 ، جدد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ، خلال مشاركته في المنتدى الاقتصادي الأردني ، دعوته للعمل المشترك والالتزام بالتنمية ، وأهمية تحديث العمل الحكومي ، وإعداد الحكومات لتكون قادرة على مواكبة التطور السريع. الأحداث والتغيرات التي تحدث في العالم ، ونجاح المبادرات العالمية الهادفة إلى تحقيق التنمية.

في عام 2007 ، تم اختيار معالي محمد عبد الله القرقاوي ، وزير شؤون مجلس الوزراء ، رئيساً مشاركاً لـ “المنتدى الاقتصادي العالمي حول النمو” ، الذي عقد في جمهورية الصين الشعبية. مستوى دولة الإمارات ودورها الفاعل في إحداث تغييرات جذرية في عالم الاقتصاد.

شهد المنتدى الاقتصادي العالمي ، الذي عقد في المملكة الأردنية الهاشمية عام 2007 ، إطلاق مبادرة نوعية كانت امتداداً للرؤية الإماراتية التي قدمتها عام 2001 ، وجهودها المستمرة في التنمية ، حيث كان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم. أعلن بن راشد آل مكتوم عن مبادرة كبرى من نوعها في المنطقة لإنشاء مؤسسة. محمد بن راشد آل مكتوم “للتنمية البشرية والاستثمار في المعرفة ، والتي تعنى بإطلاق جهود التنمية الإقليمية العربية ، بالإضافة إلى مشاركة سموه أمام أكثر من ألفي مشارك من أكثر من 80 دولة في أعمال المنتدى الذي عقد في الصين عام 2007.

استضافة مجالس المستقبل في الدولة.

استمرت أصداء هذه المبادرة في جعل الإمارات مركزًا للمعرفة ، تجمع على أرضها عقول النخبة والمفكرين بهدف تطوير رؤية جديدة للمستقبل ، وبدء شراكة استراتيجية أصبحت نموذجًا عالميًا للتعاون من أجل خلق المستقبل. وتعزيز فرص الأجيال وتمكينها من مواجهة التحديات المختلفة وإيجاد الحلول الناجحة لها والتي اجتذبت أكثر من 14 عامًا. وعقد أكثر من 12 ألف مشرف من 100 دولة وأكثر من 900 مجلس في إطار الاجتماعات السنوية لمجالس المستقبل العالمية.

وشهدت دولة الإمارات عام 2008 عقد أولى الدورات تحت مظلة الشراكة بين حكومة الإمارات والمنتدى الاقتصادي العالمي ، تحت عنوان “مجالس الأجندة العالمية”. خلال عامي 2008 و 2009 ، استقطبت 700 شخصية من الأكاديميين ورجال الأعمال والشركات والمسؤولين الحكوميين ومؤسسات المجتمع المختلفة ضمن 77 مجلسا ناقشت حيوية القطاعات الأكثر أهمية.

في عام 2010 ، استضافت دولة الإمارات الجولة الثالثة من مجالس الأجندة العالمية ، والتي شارك فيها أكثر من 700 متخصص وخبير دولي ومسؤول يمثلون 60 دولة من جميع أنحاء العالم. وعقدت دورته الرابعة عام 2011 ، وشارك فيها 800 خبير وأكاديمي دولي ومسؤول ورجل أعمال من 80 دولة في 79 مجلسا.

في نوفمبر 2012 ، شارك أكثر من 1000 خبير ومفكر ومتخصص في مختلف المجالات ومسؤولون حكوميون في اجتماعات مجالس المستقبل العالمي ضمن 88 مجلساً. في عام 2013 ، استقطبت المجالس أكثر من 900 نخبة من الأكاديميين والخبراء ورجال الأعمال والمسؤولين الحكوميين من 80 دولة ، تم تنظيمهم في 86 مجلسًا. كما استضافت الدولة الدورة المقبلة للمجالس في عام 2014 ، والتي شارك فيها 1000 من قادة الفكر والمختصين والمسؤولين الحكوميين ، بمن فيهم 16 رئيس حكومة واثنان من قادة الدولتين ، في 80 مجلساً ، تحت شعار “تشكيل التحول العالمي”.

في أكتوبر 2015 ، تم تنظيم المجالس بمشاركة 1000 شخصية عالمية واستراتيجي ومحلل وصناع قرار ومنظمات دولية في العديد من المجالات الحيوية والمسؤولين والمفكرين ، بما في ذلك 200 من كبار المسؤولين التنفيذيين في القطاع الخاص من جميع أنحاء العالم ، ضمن 88 المجالس.

شهد عام 2016 نقلة نوعية في مسيرة التعاون الاستراتيجي بين حكومة الإمارات والمنتدى الاقتصادي العالمي ، حيث انعقدت الدورة الأولى لـ “مجالس المستقبل العالمية” ، والتي شكلت امتداداً لمجالس الأجندة العالمية ، واستقطبت 700 علماء متخصصون ومتوقعون بهدف وضع أجندة مستقبلية للعديد من التحديات التي يشهدها العالم في 50 مجلسًا متخصصًا.

في نوفمبر 2017 ، استضافت الدولة مجالس المستقبل الدولية ، في دورتها العاشرة ، وشارك فيها أكثر من 700 مشرف وعالم وخبير ومسؤول ورائد أعمال في 35 مجلسا. ومسؤول من 70 دولة حول العالم ، وشهد هذا العام نقطة انطلاق جديدة للشراكة الاستراتيجية ، مع افتتاح مركز الثورة الصناعية الرابعة في دولة الإمارات ، ليكون الأول من نوعه في المنطقة والخامس في العالم.

وشهدت مجالس المستقبل في عام 2019 ، تنظيم 41 مجلسا لمناقشة مستقبل أهم القطاعات الحيوية ، بمشاركة 700 من المستقبليين والخبراء والعلماء من 70 دولة ، رسموا فيها خارطة التوجهات المستقبلية.

بينما كان العالم يندفع لتطويق آثار جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد -19” ، أصرت الإمارات على الالتزام بدورها العالمي ، وتعزيز الجهود الدولية للتنبؤ بالمستقبل من خلال عقد جلسة استثنائية للمجالس المستقبلية في عام 2020 ، التي تضم أكثر من 1000 خبير ومتخصص في 31 قطاعًا من أكثر من 80 دولة ، ضمن 40 مجلسًا عالميًا.

-مل-

.

اخبار اليوم الامارات

وكالة أنباء الإمارات – حكومة الإمارات والمنتدى الاقتصادي العالمي … 20 عاما من الشراكة الاستراتيجية في رسم المستقبل ورسم مسارات التنمية

الامارات اليوم

اخبار الامارات تويتر

اخر اخبار الامارات

#وكالة #أنباء #الإمارات #حكومة #الإمارات #والمنتدى #الاقتصادي #العالمي #عاما #من #الشراكة #الاستراتيجية #في #رسم #المستقبل #ورسم #مسارات #التنمية

المصدر – WAM
رابط مختصر