يحاول تحالف العدوان سحب الأسلحة الثقيلة المتبقية من مأرب اليمنية

اخبار الامارات9 أبريل 2021آخر تحديث :

وطن نيوز

العالم – اليمن

بعد أيام من وصول شاحنات سعودية تحمل ذخائر أسلحة خفيفة ومتوسطة إلى مدينة مأرب ، بالتزامن مع استعدادات على الأرض لقوات هادي لخوض حرب شوارع في المدينة ، وجه تحالف العدوان السعودي الإماراتي ، وسط مدينة مأرب. وسيتم هذا الأسبوع سحب الأسلحة الثقيلة المتبقية من الجبهات المحيطة وسط المحافظة بما في ذلك مدرعة أوشوش أمريكية الصنع.

وبحسب صحيفة الأخبار فإن العديد من القادة العسكريين الموالين لحزب “الإصلاح” تجاهلوا هذه التوجيهات ، وتهرب العديد من قادة الجبهة في حكومة فر هادي من تنفيذها ، الأمر الذي اعتبرته الرياض تمردًا على قرارها بتكليف رئيس من أركان قوات هادي اللواء صغير بن عزيز الموالي للإمارات لتنفيذ المهمة منتصف الأسبوع الجاري.

وبحسب مصادر عسكرية ، أمر بن عزيز ، مساء الثلاثاء ، بسحب المدرعات المشار إليها من كافة المعسكرات والجبهات الواقعة ضمن نطاق المنطقتين العسكريتين الثالثة والسابعة بمحافظتي مأرب والجوف ، وأعلن أنه أشرف ميدانياً على توصيلها للجانب السعودي عبر منفذ الوديعة الذي يربط اليمن بالمملكة والذي يقع في نطاق محافظة حضرموت شرقي البلاد. كما أمر بن عزيز في اليوم التالي بسجن عدد من ضباط وقادة لواء الصقارة الجنوبي بسبب محاولتهم التهرب من تسليم “عشقوش” التي تستخدم في نقل الجنود وحمل الرشاشات ذاتية الدفع. وأبراج المراقبة.

أثبت الاتجاه السعودي الأخير لسحب المدرعات فعاليته في تقليل الخسائر البشرية في المواجهات. وأعاد المراقبون ذلك إلى سقوط عدد كبير منهم تحت سيطرة الجيش اليمني و “اللجان الشعبية” خلال المعارك في محيط مدينة مأرب منذ منتصف فبراير. كما يتزامن مع استمرار تراجع قوات هادي وميليشيا حزب “الإصلاح” هناك ، لا سيما في المناطق الحساسة مثل جبل الأخبار الذي تقدمت إليه قوات صنعاء إلى محيطها خلال الأيام الماضية ، مشيرة إلى أنه هي الحامية الأخيرة والأكثر أهمية لقاعدة “صحن الجن” العسكرية الواقعة في الأحياء الغربية للمدينة. مأرب ، وإسقاطها سيسمح بفرض سيطرة القوة النارية على أهم قاعدة عسكرية تضم مقر وزارة الدفاع وعدد من غرف الإدارة والتحكم.

بالتزامن مع ذلك ، تصاعدت الخلافات بين قيادات قوات الفار هادي ومقاتلي العشائر من قبيلتي مراد وعبيدة ، مما أدى إلى انسحاب العشرات منهم من جبهة مراد جنوبي مدينة مأرب ، ومن قبيلة. جبهة الطلائع الحمراء شمال غرب. جاء ذلك في وقت اعترفت فيه وزارة الدفاع في الحكومة الموالية للرياض ، مساء الأربعاء ، بمقتل رئيس أركان المنطقة العسكرية السابعة العميد الركن محمد الحرملي ، نتيجة إصابته في معارك في محيط مدينة مأرب ، نقلت منها قوات هادي غرفة العمليات الحربية إلى محافظة شبوة ، مبررةً خطوتها بالحد من الهجمات الصاروخية التي طالت اجتماعات القادة خلال الفترة الماضية.

وشهدت الأيام الأخيرة من المواجهات عمليات كر وفر في منطقة عدّة الراعة وأطراف وادي النخله. غير أن قوات هادي ومليشيات “الإصلاح” تكبدت خسائر بشرية نتيجة الضربات الجوية للتحالف ، التي راح ضحيتها العشرات من عناصرها في شمال غرب المدينة. وشهدت اطراف المشجة مواجهات عنيفة بين الطرفين خسرت خلالها قوات الرئيس المنتهية ولايته عددا من المواقع العسكرية منتصف الاسبوع الجاري.

كما أحرز الجيش و “اللجان” تقدمًا في عيدات الراع ، ونقلوا المعركة إلى منطقة الراع المقابلة ، الواقعة في منطقة وادي عبيدة ، حيث تتمركز عشرات التنظيمات الإرهابية. وبالمثل امتدت المواجهات إلى محيط جبال الخشاب التي وقعت تحت سيطرة قوات صنعاء ، حيث انتقلت دفاعات مجموعة هادي إلى مناطق الإنزال الأولى على نفس الجبهة التي تتميز ب تضاريس منخفضة مسطحة تمتد إلى المدينة.

وبالتوازي مع ذلك ، تعمدت قوات الرئيس المستقيل تشييد سواتر وخنادق ترابية في الجهة الغربية من المدينة ، بالتزامن مع إقامة تحصينات مماثلة على أطراف مركز المحافظة استعدادًا لحرب الشوارع التي سخرت منها المصادر العشائرية ، معتبرا ذلك مؤشرا على انهيار هذه القوى.

وأكدت المصادر ذاتها أن مليشيا “الإصلاح” نشرت المئات من عناصرها على مداخل ومخارج المدينة ، بحجة تنفيذ خطة طوارئ عسكرية ، فرضت بموجبها حظر تجول ليلاً ، ومنعت أي أطقم أو جنود. من البقاء خلال النهار إلا بتصاريح رسمية من الوحدات التي ينتمون إليها. وتأتي هذه الإجراءات في ظل تزايد تحذيرات زعماء العشائر في مأرب من عملية عسكرية واسعة النطاق قد تنفذها صنعاء في الأيام المقبلة.

.