65 دولة ومنظمة دولية تواجه تحديات صحية في «إكسبو 2020 دبي» – محلي – صحة

اخبار الامارات
2021-04-26T20:52:06+00:00
اخبار الامارات
اخبار الامارات26 أبريل 2021آخر تحديث : منذ شهرين
65 دولة ومنظمة دولية تواجه تحديات صحية في «إكسبو 2020 دبي» – محلي – صحة

اخبار الامارات – وطن نيوز

اخبار الامارات عاجل – اخبار الامارات العاجلة

W6nnews.com  ==== وطن === تاريخ النشر – 2021-04-26 19:55:00

شهد صاحب السمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان ، عضو المجلس التنفيذي ، المحاضرة الرمضانية الثانية لمجلس محمد بن زايد لهذا العام ، والتي أقيمت عن بعد ، تحت عنوان “تعزيز الصحة والسلامة العالميين … صحتنا”. وقالت وزيرة الدولة للتعاون الدولي ، ريم الهاشمي ، إن هناك العديد من النظريات التي تقول إن وباء (كوفيد -19) ليس سوى مقدمة لأوبئة أخرى قادمة ، مبينا أن إكسبو 2020 دبي ، الذي سيكون أول حدث عالمي في مرحلة ما بعد الجائحة ، سيعمل لمدة ستة أشهر بمشاركة العالم ، لمواجهة التحديات العالمية ، من خلال المبادرات والبرامج المصممة لنشر الأفكار والحلول. التي ستحدد مسار المجتمع الدولي ، حيث ستضع 65 دولة ومنظمة صحية دولية موضوعًا رئيسيًا على جدول أعمال مشاركتها في (إكسبو 2020) ، حيث ستسعى إلى خلق المساواة. علاقات الشراكة والمساهمة في الحوار العالمي حول هذا القطاع وتحدياته ».

وسلطت المحاضرة الضوء على أهمية ترسيخ قيم التضامن والتضامن والرحمة الإنسانية لتحقيق الصحة العالمية ، وكذلك التحديات التي تواجه الصحة في العالم والمبادرات والحلول المبتكرة التي تساهم في الوصول إلى الميل الأخير من كل مرحلة من مراحل الحياة. المبادرات الهادفة إلى إنقاذ حياة الإنسان من الأمراض وسرعة تحقيق الأهداف المرجوة.

حضر المحاضرة وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي ريم الهاشمي عالمة الأوبئة والناشطة في المجالين الإنساني والخيري والدكتور لاري بريليانت مدير عام مكتب فخر الوطن د. بركات ، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء ، والدكتور طارق القرق ، ومدير المشروع. المساعد الإماراتي لباكستان عبدالله الغفلي ومدير مكتب الشؤون الاستراتيجية في ديوان ولي عهد أبوظبي نصار المبارك.

وأكد سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان خلال المحاضرة أن الجميع متفقون على أن الصحة هي أثمن ما يملكه الإنسان ، ومن هذا المنطلق بحمد الله ثم القيادة المجال الصحي سواء على مستوى المرافق أو أصبح التشريع جزءًا أساسيًا من التنمية والتطوير في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال سموه: لقد أثبت الوباء أن الأمراض والأوبئة في العالم لا يمكن مواجهتها إلا من خلال التعاون والعمل الجماعي المشترك. لذلك ، هناك أمل كبير في استمرار الجهود الدولية لإيجاد أرضية قوية للعمل والتعاون وتبادل الخبرات بين البلدان والتآزر فيما بينها لمواجهة أي تحديات صحية في المستقبل “.

بينما تم عرض مقطع فيديو خلال الجلسة تناول جهود الإمارات والمبادرات الإنسانية العالمية في مجال القضاء على أمراض المناطق المدارية المهملة وشلل الأطفال وغيرها ، والوصول إلى آخر نقطة لإنجاح الجهود المبذولة في هذا المجال. وقالت ريم الهاشمي خلالها: “130 مليون جريح و 3 ملايين فقدوا حياتهم بسبب (كوفيد -19) ومن ضحايا هذا الوباء أنظمة صحية حول العالم أيضًا. وكشف الوباء عن ضعف هذه الأنظمة ، ليس فقط من الناحية الفنية ، بل أظهر أيضًا عمق الاختلاف وعدم المساواة في تقديم خدمات الرعاية الصحية.

وأضافت: “لقد كشف لنا الوباء أن الأمراض التي تهدد معيشة الأفراد والمجتمعات واقتصاداتهم هي مؤشرات لتحدي أكبر يصل إلى الميل الأخير ، وهناك العديد من النظريات التي تقول إن (كوفيد -19) فقط مقدمة لأوبئة أخرى قادمة ، وهي فقط واحدة من الأمراض العالمية الأخرى. إنها تشكل تحديًا لأنظمتنا الصحية ، وتهدد سبل العيش ، وتضعف المجتمعات ، وتؤثر على المستوى الاقتصادي للبلدان ، وفقًا للبنك الدولي.

وقال الهاشمي: لعبت الإمارات دوراً ريادياً ليس فقط في تقديم الدعم المالي ، ولكن أيضاً في المعرفة والمهارات والمساعدات في إطار العديد من المنصات الدولية ، وأهمها إكسبو 2020 دبي ، والذي سيكون أول حدث عالمي في مرحلة ما بعد الجائحة ، والذي سيستمر لمدة ستة أشهر بمشاركة العالم. لمواجهة التحديات العالمية ، من خلال المبادرات والبرامج المصممة لنشر الأفكار والحلول التي ستحدد مسار المجتمع الدولي. “

وأضاف الوزير: “كما احتضنت معارض إكسبو السابقة اكتشافات وحوارات أثرت على مسار الإنسانية .. يسعى إكسبو 2020 دبي إلى تقديم رؤية عالمية صادقة مبنية على حقائق يمكن أن تفتح أبواب الفرص للمجتمعات حول العالم ، خاصة منذ ذلك الحين. وضعت 65 دولة ومنظمة دولية الصحة كموضوع رئيسي. ضمن أجندة مشاركتها في إكسبو 2020 ، حيث ستسعى إلى خلق شراكات والمساهمة في الحوار العالمي حول هذا القطاع وتحدياته.

وجه سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان سؤالا خلال المحاضرة للوزيرة ريم الهاشمي قال فيه: “الاهتمام بالتعاون الدولي في المجال الصحي كان نسبيا في ظل انتشار جائحة (كورونا)”. فكيف يمكن تعزيز هذا التعاون وجعله أقوى ومستمرًا حتى بعد الجائحة؟ ” ورد الوزير بالقول: “إن التعاون الدولي في ضوء (كوفيد -19) يجب أن يقوم على أسس ومبادئ سامية ونحن في الإمارات. واستندت كل مبادرة تم إطلاقها على قيم التسامح والتعايش والأخوة ، هذه القيم التي تحدد وتعرف الشخصية الإماراتية ، وفي ظل أزمة. دوليا نرى دولة الإمارات بتوجيهات قيادتها ترسل 2000 طن من المساعدات الطبية إلى أكثر من 130 دولة في إطار سعيها لنشر قيم الخير والتعاون والتضامن بين الناس.

كما طرح سمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان سؤالاً آخر حول مكافحة الجدري بشكل عام وكيفية التعامل مع جائحة مثل “كوفيد -19” بشكل خاص. أجاب عالم الأوبئة الدكتور لاري بريليانت: هناك نوعان من الدروس ، أولهما الدروس التقنية التي تعلمها من القضاء. عن الجدري ، والثاني هو الدروس البشرية ، والدروس الفنية هي أنه لا يمكنك السيطرة على مرض معد ما لم نتمكن من تحديد مكانه ومحاصرته ، وفي حالة كون الجدري مرض يسهل تمييزه لأنه يظهر على وجهك. يمكن الاستجابة من خلال عزل الناس ، ومن خلال توفير احتياجات المصابين بالمال والطعام حتى لا يضطروا إلى مغادرة العزلة ، ثم يمكنك تطعيمهم ، وهذا هو الدرس الوبائي أن التطعيم مهم ، وكذلك الاستجابة والسرعة مهمان ».

حامد بن زايد:

• “لقد أثبت الوباء أنه لا يمكن مواجهة الأمراض والأوبئة في العالم إلا من خلال التعاون والعمل الجماعي المشترك”.

تابع آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والاقتصادية عبر أخبار جوجل

يشارك
مطبعة




اخبار اليوم الامارات

65 دولة ومنظمة دولية تواجه تحديات صحية في «إكسبو 2020 دبي» – محلي – صحة

الامارات اليوم

اخبار الامارات تويتر

اخر اخبار الامارات

#دولة #ومنظمة #دولية #تواجه #تحديات #صحية #في #إكسبو #دبي #محلي #صحة

المصدر – محليات
رابط مختصر