أمنيون: “الذئاب المنفردة” كانت تخطط لعملية إرهابية كبيرة في المغرب

أخبار السعودية29 أبريل 2023آخر تحديث :

اخبار السعودية – وطن نيوز

عاجل اخبار السعودية – اخبار اليوم السعودية

W6nnews.com  ==== وطن === تاريخ النشر – 2023-04-29 19:49:38

https://sputnikarabic.ae/20230429/أمنيون-الذئاب-المنفردة-كانت-تخطط-لعملية-إرهابية-كبيرة-في-المغرب-1076465446.html

أمنيون: “الذئاب المنفردة” كانت تخطط لعملية إرهابية كبيرة في المغرب

أمنيون: “الذئاب المنفردة” كانت تخطط لعملية إرهابية كبيرة في المغرب

على مدار الأشهر الماضية أعلنت السلطات الأمنية في المغرب تفكيك العديد من الخلايا الإرهابية، بما يطرح العديد من التساؤلات حول أهداف التنظيم في المملكة. 29.04.2023, وطن نيوز عربي

2023-04-29T16:49+0000

2023-04-29T16:49+0000

2023-04-29T16:49+0000

حصري

تقارير وطن نيوز

أخبار المغرب اليوم

تنظيم داعش الإرهابي

أخبار النيجر

بوركينا فاسو

/html/head/meta[@name=”og:title”]/@content

/html/head/meta[@name=”og:description”]/@content

https://cdn1.img.sputnikarabic.ae/img/102105/89/1021058902_0:179:3429:2107_1920x0_80_0_0_a830cad28493acdd63fb46414283e764.jpg

في مارس/آذار الماضي، قامت مجموعة إرهابية بحرق شرطي مغربي والتمثيل بجثته، وأعلن بيان صادر عن المديرية العامة للأمن الوطني، توقيف 3 متطرفين موالين لتنظيم “داعش” (الإرهابي المحظور في روسيا ودول عديدة)، وذلك للاشتباه في تورطهم في ارتكاب جريمة القتل العمد في إطار مشروع إرهابي.وكانت السلطات الأمنية في المغرب قد أعلنت، الخميس الماضي، تفكيك خلية إرهابية كان أفرادها ينشطون في عدة مدن مغربية، بلغ عددهم 13 شخصا، وهو عدد كبير، مقارنة بالخلايا السابقة التي جرى توقيفها.وأوقف المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني (المخابرات الداخلية) بتنسيق مع الشرطة القضائية، 13 شخصا موالين لتنظيم داعش المتطرف، تتراوح أعمارهم بين 19 و49 عاما.وفق بيان المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني (المخابرات الداخلية)، فإن “النيابة العامة المكلفة بقضايا الإرهاب والتطرف قد قامت بالإشراف المباشر على إجراءات التدخل وتوقيف المشتبه بهم”.دلالات النطاق الجغرافيالعمليات الأمنية التي قامت بها السلطات شملت مدن الدار البيضاء، وبني ملال، والمحمدية، وخنيفرة، وتمارة، وتيفلت، وطنجة، والقصر الكبير، والريصاني وبركان”، وهي متباعدة جغرافيا عن بعضها البعض بمئات الكيلو مترات، ما يوحي بأن العمليات التي كان يعد لها هي متفرقة وخطيرة.وأشار البيان إلى أن تورط العناصر في الإعداد لتنفيذ مشاريع تخريبية تستهدف منشآت حيوية وطنية حساسة، وعناصر أمنية في إطار عمليات “الذئاب المنفردة”.وفق خبراء مغاربة، فإن عدد الذين جرى إيقافهم والتوزيع الجغرافي، يؤكد أن ما كان يعد له هو مخطط كبير، لا يقتصر على فعل “الذئاب المنفردة”، بل يؤكد مشاركة تنظيمات ودول تدعم الفوضى في المنطقة. يشير الخبراء إلى أن منطقة الساحل والصحراء باتت نقاط تمركز قوية للجماعات المتطرفة التي تعمل على استهداف الدول المنخرطة في مكافحة الإرهاب.ويقول الخبير الأمني المغربي، الشرقاوي الروداني، إن الوضع الأمني في منطقة الساحل الأفريقي وجنوب الصحراء أصبح مترديا، مع انتشار الجماعات الجهادية والتنظيمات الإرهابية العابرة للحدود.وأضاف في حديثه مع “وطن نيوز”، أن عدة اعتبارات جيواستراتيجية جعلت من المغرب دولة التأثر الاستراتيجي على المستوى الإقليمي والدولي هدفا مباشرا للتنظيمات الإرهابية.الذئاب المنفردةوتنشط الخلايا النائمة أو ما يطلق عليه “الذئاب المنفردة” في دول شمال أفريقيا، إذ لا تقتصر على المغرب، لكن نشاطها كان ملحوظا مؤخرا في المغرب وتونس. ومن حين لأخر تعلن الأجهزة الأمنية في البلدين عن إيقاف وتفكيك خلايا إرهابية، كانت تعد لعمليات داخل البلاد، وهو ما يضع دول شمال أفريقيا المتصلة بمنطقة بدول تسود فيها التوترات وكذلك منطقة الصحراء ضمن دائرة المخاطر المقدرة من قبل الخبراء.يوضح الشرقاوي الروداني أن “التفكيك المتوالي للخلايا النائمة، أو “الذئاب المنفردة”، التابعة للتنظيمات الإرهابي “داعش” يبين أن التنظيم يريد خلق بنية استقبال، وهيكل لوجيستيكي لضرب المغرب وجواره الأوروبي.عملية غير مسبوقةوفق الخبير فإن العملية الأخيرة التي أوقفت فيها الأجهزة الأمنية المغربية 13 شخصا، من الموالين للتنظيم الإرهابي، تعد عملية غير مسبوقة لعدة اعتبارات من بينها العدد الكبير للأشخاص المنخرطين في عمل إرهابي كان وشيكا، وكذلك التوزيع الجغرافي لهؤلاء الأشخاص، إذ يتعلق بمساحة كبيرة من التراب الوطني، التي كانت مستهدفة.كما تبين أن الموقوفين بحسب البحث الأولي الذي أجرته السلطات المختصة على علاقة بتنظيمات إرهابية ذات تقاطعات إقليمية ودولية. ولفت إلى أن التوقيفات المتعددة لعناصر التنظيم الإرهابي، تندر بخطر إرهابي كبير يحوم فوق التراب المغربي، ما يستدعي الحذر على المستوى الدولي.أوضاع حرجةوتشهد العديد من الدول في القارة الأفريقية حالة من الاضطراب الأمني والسياسي، بما يساعد في تفشي الجماعات الإرهابية ونشاط تهريب الأسلحة وجرائم الإتجار في البشر، وهي جميعها عوامل تعزز حالة الفوضى التي تعزز حضور الجماعات الإرهابية.وفق الخبير الأمني المغربي، فإن التحولات التي تعيشها القارة الأفريقية على المستوى الأمني والسياسي وما يوازي ذلك من فراغات جيوسياسية، يؤكد تمركز الجماعات الإرهابية داخل القارة.يقول الخبير الأمني المغربي إحسان الحافظي، إن حالة من التصعيد التي تقودها الجماعات المتطرفة باستقطاب أفراد لتنفيذ مشاريع تخريبية ضد المملكة، تتزامن مع تموقع المغرب كشريك أمني اقليمي ودولي في مجال مكافحة الإرهاب عبر تنويع وتوسيع الشراكات الأمنية.إجراءات أمنية استباقيةويضيف في حديثه مع “وطن نيوز”، أن المغرب يتعامل مع مكافحة الإرهاب والتطرف بطريقة أكثر شمولية، وفق مقاربة قانونية قضائية، علاوة على تسخير العمل الاستخباراتي في تعزيز الإجراءات الأمنية لمواجهة الإرهاب.وتابع “هذه المقاربة تعززها إجراءات أمنية استباقية تفضي إلى تفكيك الخلايا الإرهابية في طور الإعداد للمشاريع التخريبية”. ووفق الخبير فإن العملية الأمنية الأخيرة كشفت عن حضور قوي لتنظيم “داعش” في منطقة الساحل، وهو ما يفسر كون نشاط الجماعات المتطرفة بهذه المنطقة موجه إلى دول شمال أفريقيا بشكل أكثر.المغرب على أجندة التهديداتبحسب الحافظي فإن “المغرب كان دائما على أجندة التهديدات الإرهابية للجماعات المتطرفة، بسبب انخراطه في الحرب ضد الإرهاب في البؤر التقليدية، وفي الساحل الأفريقي اليوم”.وبحسب بيان السلطات الأمنية المغربية، فإن المشتبه بهم انخرطوا فعليا في التحضير المادي للمخطط عن طريق رصد وتحديد الأهداف، بالموازاة مع القيام بأبحاث مكثفة بغية الحصول على المعلومات بخصوص كيفية صناعة المتفجرات.كما كانوا على علاقات مشبوهة مع عناصر إرهابية خارج المغرب بهدف التنسيق للالتحاق بالتنظيم الإرهابي “داعش” في منطقة الساحل والصحراء.أبرز الجماعات في منطقة الساحلوتضم منطقة الساحل والصحراء تنظيم “نصرة الإسلام والمسلمين”، بنحو 1700 مقاتل، إضافة إلى تنظيم “داعش” بقيادة أبو الوليد الصحراوي ويبلغ عدد عناصره نحو 1300 مقاتل. أما تنظيم “المرابطون” يبلغ عدد عناصره نحو 700 مقاتل، ومجموعات صغيرة أخرى، إضافة نحو 4 آلاف عنصر من “داعش” على الحدود الليبية في الصحراء، بحسب الخبراء.وشهدت منطقة الساحل ارتفاعا في مؤشر عنف الجماعات الإرهابية، الذي تضاعف نحو 4 مرات منذ عام 2019، وهو ما يشير إلى مخاطر متزايدة.ومن بين 135 منطقة إدارية في مالي وبوركينا فاسو وغرب النيجر، شهدت 84 مقاطعة (نحو الثلثين) هجمات عام 2022، وكان هذا الرقم في 2017 أقل من الثلث (40 مقاطعة).

https://sputnikarabic.ae/20230427/المغرب-اعتقال-13-شخصا-متهما-بالتخطيط-لهجمات-إرهابية-1076372769.html

https://sputnikarabic.ae/20220511/وزير-الخارجية-المغربي-أفريقيا-أصبحت-الهدف-الأول-لتنظيم-داعش-والكيانات-الإرهابية-1062096807.html

https://sputnikarabic.ae/20220908/تنظيم-داعش-يستولي-على-مدينة-مالية-وفرار-آلاف-السكان-1067462855.html

https://sputnikarabic.ae/20221004/بالتنسيق-مع-إسبانيا-المغرب-يفكك-شبكة-إرهابية-يشتبه-في-ارتباطها-بـداعش-1068594516.html

https://sputnikarabic.ae/20230319/هل-يسعى-داعش-لاستهداف-دول-شمال-أفريقياما-دلال-عملية-المغرب-1074926358.html

أخبار المغرب اليوم

بوركينا فاسو

2023

وطن نيوز عربي

feedback.arabic@sputniknews.com

+74956456601

MIA „Rosiya Segodnya“

الأخبار

ar_EG

وطن نيوز عربي

feedback.arabic@sputniknews.com

+74956456601

MIA „Rosiya Segodnya“

https://cdn1.img.sputnikarabic.ae/img/102105/89/1021058902_190:0:3237:2285_1920x0_80_0_0_ee8e321df59a0de11353339f911ace91.jpg

حصري, تقارير وطن نيوز, أخبار المغرب اليوم, تنظيم داعش الإرهابي, أخبار النيجر, بوركينا فاسو

حصري, تقارير وطن نيوز, أخبار المغرب اليوم, تنظيم داعش الإرهابي, أخبار النيجر, بوركينا فاسو

تابعنا عبر

حصري

على مدار الأشهر الماضية أعلنت السلطات الأمنية في المغرب تفكيك العديد من الخلايا الإرهابية، بما يطرح العديد من التساؤلات حول أهداف التنظيم في المملكة.

في مارس/آذار الماضي، قامت مجموعة إرهابية بحرق شرطي مغربي والتمثيل بجثته، وأعلن بيان صادر عن المديرية العامة للأمن الوطني، توقيف 3 متطرفين موالين لتنظيم “داعش” (الإرهابي المحظور في روسيا ودول عديدة)، وذلك للاشتباه في تورطهم في ارتكاب جريمة القتل العمد في إطار مشروع إرهابي.

وكانت السلطات الأمنية في المغرب قد أعلنت، الخميس الماضي، تفكيك خلية إرهابية كان أفرادها ينشطون في عدة مدن مغربية، بلغ عددهم 13 شخصا، وهو عدد كبير، مقارنة بالخلايا السابقة التي جرى توقيفها.

الأمن المغربي - وطن نيوز عربي, 1920, 27.04.2023

المغرب: اعتقال 13 شخصا متهما بالتخطيط لهجمات إرهابية
وأوقف المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني (المخابرات الداخلية) بتنسيق مع الشرطة القضائية، 13 شخصا موالين لتنظيم داعش المتطرف، تتراوح أعمارهم بين 19 و49 عاما.

وفق بيان المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني (المخابرات الداخلية)، فإن “النيابة العامة المكلفة بقضايا الإرهاب والتطرف قد قامت بالإشراف المباشر على إجراءات التدخل وتوقيف المشتبه بهم”.

دلالات النطاق الجغرافي

العمليات الأمنية التي قامت بها السلطات شملت مدن الدار البيضاء، وبني ملال، والمحمدية، وخنيفرة، وتمارة، وتيفلت، وطنجة، والقصر الكبير، والريصاني وبركان”، وهي متباعدة جغرافيا عن بعضها البعض بمئات الكيلو مترات، ما يوحي بأن العمليات التي كان يعد لها هي متفرقة وخطيرة.

وأشار البيان إلى أن تورط العناصر في الإعداد لتنفيذ مشاريع تخريبية تستهدف منشآت حيوية وطنية حساسة، وعناصر أمنية في إطار عمليات “الذئاب المنفردة”.

وفق خبراء مغاربة، فإن عدد الذين جرى إيقافهم والتوزيع الجغرافي، يؤكد أن ما كان يعد له هو مخطط كبير، لا يقتصر على فعل “الذئاب المنفردة”، بل يؤكد مشاركة تنظيمات ودول تدعم الفوضى في المنطقة. يشير الخبراء إلى أن منطقة الساحل والصحراء باتت نقاط تمركز قوية للجماعات المتطرفة التي تعمل على استهداف الدول المنخرطة في مكافحة الإرهاب.
وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة - وطن نيوز عربي, 1920, 11.05.2022

وزير الخارجية المغربي: أفريقيا أصبحت الهدف الأول لتنظيم “داعش” والكيانات الإرهابية

ويقول الخبير الأمني المغربي، الشرقاوي الروداني، إن الوضع الأمني في منطقة الساحل الأفريقي وجنوب الصحراء أصبح مترديا، مع انتشار الجماعات الجهادية والتنظيمات الإرهابية العابرة للحدود.

وأضاف في حديثه مع “وطن نيوز”، أن عدة اعتبارات جيواستراتيجية جعلت من المغرب دولة التأثر الاستراتيجي على المستوى الإقليمي والدولي هدفا مباشرا للتنظيمات الإرهابية.

الذئاب المنفردة

وتنشط الخلايا النائمة أو ما يطلق عليه “الذئاب المنفردة” في دول شمال أفريقيا، إذ لا تقتصر على المغرب، لكن نشاطها كان ملحوظا مؤخرا في المغرب وتونس. ومن حين لأخر تعلن الأجهزة الأمنية في البلدين عن إيقاف وتفكيك خلايا إرهابية، كانت تعد لعمليات داخل البلاد، وهو ما يضع دول شمال أفريقيا المتصلة بمنطقة بدول تسود فيها التوترات وكذلك منطقة الصحراء ضمن دائرة المخاطر المقدرة من قبل الخبراء.

يوضح الشرقاوي الروداني أن “التفكيك المتوالي للخلايا النائمة، أو “الذئاب المنفردة”، التابعة للتنظيمات الإرهابي “داعش” يبين أن التنظيم يريد خلق بنية استقبال، وهيكل لوجيستيكي لضرب المغرب وجواره الأوروبي.

عملية غير مسبوقة

وفق الخبير فإن العملية الأخيرة التي أوقفت فيها الأجهزة الأمنية المغربية 13 شخصا، من الموالين للتنظيم الإرهابي، تعد عملية غير مسبوقة لعدة اعتبارات من بينها العدد الكبير للأشخاص المنخرطين في عمل إرهابي كان وشيكا، وكذلك التوزيع الجغرافي لهؤلاء الأشخاص، إذ يتعلق بمساحة كبيرة من التراب الوطني، التي كانت مستهدفة.

جنود ومواطنون ماليون يتجمعون خارج المقر الخاص لرئيس مالي المستقيل إبراهيم بوبكر كيتا في باماكو الثلاثاء 18 أغسطس آب 2020 - وطن نيوز عربي, 1920, 08.09.2022

تنظيم “داعش” يستولي على مدينة مالية.. وفرار آلاف السكان

كما تبين أن الموقوفين بحسب البحث الأولي الذي أجرته السلطات المختصة على علاقة بتنظيمات إرهابية ذات تقاطعات إقليمية ودولية. ولفت إلى أن التوقيفات المتعددة لعناصر التنظيم الإرهابي، تندر بخطر إرهابي كبير يحوم فوق التراب المغربي، ما يستدعي الحذر على المستوى الدولي.

وتشهد العديد من الدول في القارة الأفريقية حالة من الاضطراب الأمني والسياسي، بما يساعد في تفشي الجماعات الإرهابية ونشاط تهريب الأسلحة وجرائم الإتجار في البشر، وهي جميعها عوامل تعزز حالة الفوضى التي تعزز حضور الجماعات الإرهابية.

وفق الخبير الأمني المغربي، فإن التحولات التي تعيشها القارة الأفريقية على المستوى الأمني والسياسي وما يوازي ذلك من فراغات جيوسياسية، يؤكد تمركز الجماعات الإرهابية داخل القارة.

يقول الخبير الأمني المغربي إحسان الحافظي، إن حالة من التصعيد التي تقودها الجماعات المتطرفة باستقطاب أفراد لتنفيذ مشاريع تخريبية ضد المملكة، تتزامن مع تموقع المغرب كشريك أمني اقليمي ودولي في مجال مكافحة الإرهاب عبر تنويع وتوسيع الشراكات الأمنية.

إجراءات أمنية استباقية

ويضيف في حديثه مع “وطن نيوز”، أن المغرب يتعامل مع مكافحة الإرهاب والتطرف بطريقة أكثر شمولية، وفق مقاربة قانونية قضائية، علاوة على تسخير العمل الاستخباراتي في تعزيز الإجراءات الأمنية لمواجهة الإرهاب.

الأمن المغربي - وطن نيوز عربي, 1920, 04.10.2022

بالتنسيق مع إسبانيا… المغرب يفكك شبكة إرهابية يشتبه في ارتباطها بـ”داعش”
وتابع “هذه المقاربة تعززها إجراءات أمنية استباقية تفضي إلى تفكيك الخلايا الإرهابية في طور الإعداد للمشاريع التخريبية”. ووفق الخبير فإن العملية الأمنية الأخيرة كشفت عن حضور قوي لتنظيم “داعش” في منطقة الساحل، وهو ما يفسر كون نشاط الجماعات المتطرفة بهذه المنطقة موجه إلى دول شمال أفريقيا بشكل أكثر.

المغرب على أجندة التهديدات

بحسب الحافظي فإن “المغرب كان دائما على أجندة التهديدات الإرهابية للجماعات المتطرفة، بسبب انخراطه في الحرب ضد الإرهاب في البؤر التقليدية، وفي الساحل الأفريقي اليوم”.

وبحسب بيان السلطات الأمنية المغربية، فإن المشتبه بهم انخرطوا فعليا في التحضير المادي للمخطط عن طريق رصد وتحديد الأهداف، بالموازاة مع القيام بأبحاث مكثفة بغية الحصول على المعلومات بخصوص كيفية صناعة المتفجرات.

كما كانوا على علاقات مشبوهة مع عناصر إرهابية خارج المغرب بهدف التنسيق للالتحاق بالتنظيم الإرهابي “داعش” في منطقة الساحل والصحراء.
الشرطة المغربية  - وطن نيوز عربي, 1920, 19.03.2023

هل يسعى “داعش” لاستهداف دول شمال أفريقيا…ما دلال عملية المغرب

أبرز الجماعات في منطقة الساحل

وتضم منطقة الساحل والصحراء تنظيم “نصرة الإسلام والمسلمين”، بنحو 1700 مقاتل، إضافة إلى تنظيم “داعش” بقيادة أبو الوليد الصحراوي ويبلغ عدد عناصره نحو 1300 مقاتل. أما تنظيم “المرابطون” يبلغ عدد عناصره نحو 700 مقاتل، ومجموعات صغيرة أخرى، إضافة نحو 4 آلاف عنصر من “داعش” على الحدود الليبية في الصحراء، بحسب الخبراء.

وشهدت منطقة الساحل ارتفاعا في مؤشر عنف الجماعات الإرهابية، الذي تضاعف نحو 4 مرات منذ عام 2019، وهو ما يشير إلى مخاطر متزايدة.

ومن بين 135 منطقة إدارية في مالي وبوركينا فاسو وغرب النيجر، شهدت 84 مقاطعة (نحو الثلثين) هجمات عام 2022، وكان هذا الرقم في 2017 أقل من الثلث (40 مقاطعة).


تويتر اخبار السعودية

أمنيون: “الذئاب المنفردة” كانت تخطط لعملية إرهابية كبيرة في المغرب

اخر اخبار السعودية

اخبار السعودية 24

اخبار السعوديه

#أمنيون #الذئاب #المنفردة #كانت #تخطط #لعملية #إرهابية #كبيرة #في #المغرب

المصدر – وطن نيوز عربي – أخبار الدول العربية والعالم | آخر الأخبار