الصورة – أخبار السعودية | صحيفة عكاظ

أخبار السعودية
2021-11-11T23:57:46+00:00
اخبار السعودية
أخبار السعودية11 نوفمبر 2021آخر تحديث : منذ أسبوعين
الصورة – أخبار السعودية |  صحيفة عكاظ

اخبار السعودية – وطن نيوز

عاجل اخبار السعودية – اخبار اليوم السعودية

W6nnews.com  ==== وطن === تاريخ النشر – 2021-11-11 22:20:45

إنها صورة أبي ، الصورة الوحيدة التي لدينا عنه في المنزل ، لذلك صنعت لها والدتي إطارًا خشبيًا به بعض الزخارف ، وخصصت لها مكانًا في صالة المعيشة ، وطرقت لها مسمارًا تتدلى منه. على الحائط مائل بالجص الأصفر ، وهذا ما يبعدها عن الأيدي ، وأيضًا في مكان يراه كل من داخل المنزل ، وكل من خارج المطبخ أو إحدى الغرف. الصورة هي أول ما يراه. عندما تكون في المنزل ستشعر بوجوده بيننا ووجوده الدائم في حياتنا. وأنه يقف هناك يحرسنا بنظرته الدافئة التي تتبع حركتنا ويسمع أقوالنا.

أجلس في كل مرة أشاهد الصورة وأتفحص ملامح وجه أبي وملامحه التي تظهر رجلاً بمظهر مهيب ، محجوب بالكرامة والغموض ، بوجه ممتلئ وواسع ، وأنفه طويل القناة ، بشاربه الكثيف الذي يملأ الجزء العلوي من فمه ويتدلى من شفتيه ، وشعره الأسود الناعم الذي يتساقط على أعلى أذنيه وجبهته العريضة ، وشعره الذي تقوله أمي دائمًا عند تمشيط ضفيرتي أنني ورثته عنه.

لا أتذكر والدي كثيرًا حقًا ، لأن المشهد الوحيد الذي ما زلت أتذكره هو من السنوات التي لم أذهب فيها بعد المدرسة. كان الوقت مبكرًا في الصباح عندما استيقظت على صوت أصوات وحركة غير مألوفة في المنزل ، ووجدت عمي مصطفى يصطحب والدي إلى الباب بالخارج ، ووالدتي من ورائهم تمسح الدموع وهي تمتم بكلمات لم أفهمها. سمع. أتذكر أنني نظرت إلى وجهي من النافذة بينما كنت أنام ، فرجع والدي إلي ثقيلًا وأخذني بين ذراعيه بإحكام وقبلني على رأسي ووجنتي بحرارة ، قبل أن يعود ويدخل في سيارة مع عمي وذهبوا.

مرت أيام وعاد عمي مصطفى مع العديد من الرجال والنساء لزيارتنا ، وامتلأ منزلنا بالزوار الذين لا أعرف سبب قدومهم. ما أتذكره هو أنهم أتوا بصندوق طويل قبلته والدتي قبل أن يأخذوه منها بالقوة ويخرجونه إلى الخارج. لكن أبي لم يكن بينهم ، ولم يعد ، ولم تره عيناي مرة أخرى.

منذ الصباح الباكر عندما خرج والدي للسفر ، كما أتذكر ، كانت ملامحه مختلفة تمامًا عن تلك التي يظهر فيها في الصورة المعلقة أمامي ، وما زلت أتذكر أنه في ذلك الوقت كان لديه شعر نظيف وشارب ، وحتى الحاجب! لم تكن خديه منتفخة كما في هذه الصورة. هذا يجعلني أشك في أن الشخص الموجود في الصورة هو والدي في الواقع.

ومع ذلك ، عندما أخبرتها أمي بذلك ، وما أتذكره عن والدي ، سيكون ردها:

– لا يا ابنتي ، ملامح والدك الحقيقية هي التي في الصورة. أما بالنسبة لما تتخيله ، فربما يكون النعاس هو ما جعلك تتخيل ذلك ، تمامًا كما كنت صغيرًا جدًا في ذلك الوقت لتتذكره.

ربما والدتي على حق ، لأن حلق الحاجب شيء لا يصدق لا أحد يفعله .. نعم ، والدي هو الذي في الصورة بشاربه الكبير ، ووجنتيه الممتلئتين ، وشعره الأسود الجميل.

– لكن لماذا لا يعود من غيابه الطويل يا أمي ويراه مرة أخرى بدلاً من هذه الصورة؟ لماذا لا تعيش معنا كما يعيش جميع الآباء مع أطفالهم؟ هل قرر العيش بعيدا عنا؟ ألا يحبنا يا أمي؟

ردت والدتي بحزم أنه يسافر إلى المدينة للعمل ، وأنه سيعود ذات يوم ، أو سننتقل للعيش معه في المدينة. تنهي حديثها دائمًا بقولها:

عندما تكبر يا ابنتي ، ستدرك لماذا تأخذ الصور مكان المسافرين.

أحاول أن أنتظره بصبر كوالدتي ، وأن أقتنع بهذا الأب الواقف في الصورة بدون حركة ، وبعينيه تحدق في وجهي كلما مررت أمامه أو نظرت إليه ، فأشعر أنه هنا قريب من مراقبي والاعتناء بي. لكن بمجرد أن أرى صديقتي في المدرسة غادة ترافق والدها ممسكًا بيده ، وهم يبتسمون ويتحدثون ، أو أسمعها تتحدث عن الرحلات التي قامت بها مع والدها ، وكيف تخرج معه في نزهة. الحديقة في نهاية كل أسبوع ، أو الهدايا التي أحضرها لها بمناسبة حصولها على نتيجة ممتازة ، حتى أعود إلى المنزل ، غاضبة وحزينة ، وأطلب من والدتي بتعاطف الاتصال بوالدي وإخباره أنني حصلت على مرتبة مشرفة وأنني أريد أيضًا هدية نجاحي التي اشتراها والد غادة لابنته ، لذا لن أرتاح حتى تطمئنني والدتي بأنها فعلت وأنه سيأتي بالعديد من الهدايا لي.

وعندما تنام أمي بعد غروب الشمس ، أستغل هذه الفرصة. أحمل الكرسي خلسة معي إلى غرفة المعيشة وأتسلقه وأزيل الصورة من مكانه. لذلك أجلس وهي بين ذراعي وأبدأ بلمس والدي وأتحدث معه عن كل شيء. العم (عامر) الذي كان يلاحقني في طريقي إلى المدرسة ، بمجرد أن يراني يقترب مني ويحتضنني بعد أن يقدم لي حلويات أكرهها لأنني أكره عناقه وقبلاته الغريبة ، وأنا أيضًا. أخبره عن عمي مصطفى الذي لم يعد هو نفسه ولا يدخل منزلنا ولا ينادني ابنتي إذا التقيت به في الطريق كما كان يفعل من قبل .. أبي راضٍ عن النظر إلي. دون أن يتحرك ، ولا حتى ينطق بكلمة من شفتيه ، لكني أشعر أنه يواسيني ، ويعد أنه سيحميني في اليوم الذي يأتي فيه من جارنا العم عامر.

تمر شهور وسنين وأشاهد جميع السيارات والحافلات التي تتوقف بالقرب من منزلنا وأبي لا ينزل منها ولا يفي بوعوده لي بالمجيء ، وتصبح الصورة المعلقة في الصالة أكثر هدوءًا. وأغبى ، والجص الأصفر يتحول إلى اللون الأصفر والأغمق. كما غابت والدتي عن المنزل دون أن تعرف أين ، وفي أيام كثيرة جاءت خالتي وتنام معي لمدة أسبوع أو أسبوعين قبل أن تعود أمي مرة أخرى ، لكنها تعود في كل مرة بميزات مختلفة ، وتنام في غرفتها دون سمحت لي عمتي برؤيتها إلا بعد أيام طويلة.

اليوم ، لاحظت بالصدفة رأس والدتي عارياً وهي تتوضأ. فوجئت أنها حلقت شعرها أيضًا ، وبمجرد أن رأتني ، ارتدت المنديل بسرعة وأخفته عني. عدت إلى غرفتي وكنت خائفًا مما رأيته وفوجئت به. هل والدتي تفكر في السفر؟ ربما ستذهب صباح الغد أيضًا ، لكن لماذا تمنعها عني؟ ألا تريدني أن أصطحبها إلى المدينة التي سافر إليها والدي من قبل؟ هل سيتم تعليق صورتها بملامحها الحقيقية في غرفة المعيشة أيضًا؟

var securepubads = document.createElement('script'); securepubads.async = true; securepubads.type="text/javascript"; securepubads.src="https://securepubads.g.doubleclick.net/tag/js/gpt.js";

var script_lotame = document.createElement('script'); var content_lotame = document.createTextNode("!function(){var lotameClientId='15787';var lotameTagInput = {data: {},config: {clientId: Number(lotameClientId)}};/* Lotame initialization */var lotameConfig = lotameTagInput.config || {};var namespace = window['lotame_' + lotameConfig.clientId] = {};namespace.config = lotameConfig;namespace.data = lotameTagInput.data || {};namespace.cmd = namespace.cmd || [];}();"); script_lotame.appendChild(content_lotame);

var lt_tags = document.createElement('script'); lt_tags.async = true; lt_tags.src="https://tags.crwdcntrl.net/lt/c/15787/lt.min.js";

var script_facebook = document.createElement('script'); script_facebook.async = true; script_facebook.crossorigin = 'anonymous'; script_facebook.src="https://connect.facebook.net/en_GB/sdk.js#xfbml=1&version=v3.3&appId=1311831502273243&autoLogAppEvents=1";

// var script_Alexa = document.createElement('script'); // var contentAlexa = document.createTextNode("_atrk_opts = { atrk_acct:"CgLHh1aIE700M2", domain:"okaz.com.sa",dynamic: true};(function() { var as = document.createElement('script'); as.type="text/javascript"; as.async = true; as.src = "https://d31qbv1cthcecs.cloudfront.net/atrk.js"; var s = document.getElementsByTagName('script')[0];s.parentNode.insertBefore(as, s); })(); "); // script_Alexa.appendChild(contentAlexa);

// var noscript_Alexa = document.createElement('noscript'); // var noscript_img_alexa = document.createElement('img'); // noscript_img_alexa.setAttribute("height", "1"); // noscript_img_alexa.setAttribute("width", "1"); // noscript_img_alexa.setAttribute("style", "display:none"); // noscript_img_alexa.src="https://d5nxst8fruw4z.cloudfront.net/atrk.gif?account=CgLHh1aIE700M2"; // noscript_Alexa.appendChild(noscript_img_alexa);

// stopped by layout team because maybe it's not used // var script_Twitter = document.createElement('script'); // var contentTwitter = document.createTextNode("!function(e,t,n,s,u,a){e.twq||(s=e.twq=function(){s.exe?s.exe.apply(s,arguments):s.queue.push(arguments);},s.version='1.1',s.queue=[],u=t.createElement(n),u.async=!0,u.src="https://static.ads-twitter.com/uwt.js",a=t.getElementsByTagName(n)[0],a.parentNode.insertBefore(u,a))}(window,document,'script');twq('init','o0b7a');twq('track','PageView');"); // script_Twitter.appendChild(contentTwitter);

var adsbygoogle = document.createElement('script'); adsbygoogle.async = true; adsbygoogle.src="https://pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js";

var teadsScripts = document.createElement('script'); teadsScripts.async = true; teadsScripts.class = "teads"; teadsScripts.src="https://a.teads.tv/page/129039/tag";

var effectivemeasure = document.createElement('script'); var contenteffectivemeasure= document.createTextNode("(function(){var em = document.createElement('script');em.type="text/javascript";em.async = true;em.src = ('https:' == document.location.protocol ? 'https://me-ssl' : 'http://me-cdn') + '.effectivemeasure.net/em.js';var s = document.getElementsByTagName('script')[0];s.parentNode.insertBefore(em, s);})();"); effectivemeasure.appendChild(contenteffectivemeasure);

var noscript_effectivemeasure = document.createElement('noscript'); var noscript_img_effectivemeasure = document.createElement('img'); noscript_img_effectivemeasure.setAttribute("alt", "Okaz Effective Measure"); noscript_img_effectivemeasure.setAttribute("style", "position:absolute; left:-5px;"); noscript_img_effectivemeasure.src="https://me.effectivemeasure.net/em_image"; noscript_effectivemeasure.appendChild(noscript_img_effectivemeasure);

var script_addthis = document.createElement('script'); script_addthis.setAttribute("type", "text/javascript"); script_addthis.setAttribute("defer", "defer"); script_addthis.setAttribute("rel", "preconnect"); script_addthis.src = "//s7.addthis.com/js/300/addthis_widget.js#pubid=ra-57d7a6b3b67f6bef";

//document.getElementsByTagName('BODY').item(0).prepend(GECKO_WIDGET_162498);

//document.getElementsByTagName('BODY').item(0).prepend(GECKO_WIDGET_162497);

var vibecdn = document.createElement('script'); vibecdn.async = true; vibecdn.id = "_forkIAVScript"; vibecdn.src="https://vibecdn.forkcdn.com/Inarticle/iav.js?publisher=okaz";

var adinsight = document.createElement('script'); adinsight.async = true; adinsight.src="https://ads.adinsight.net/dmpcnt.js?cntoid=ba79d486-b621-43e2-b739-0d076fd0205a";

setTimeout( function(){ document.getElementsByTagName('HEAD').item(0).appendChild(securepubads); document.getElementsByTagName('BODY').item(0).prepend document.getElementsByTagName('HEAD').item(0).appendChild(script_lotame); document.getElementsByTagName('HEAD').item(0).appendChild(lt_tags); // document.getElementsByTagName('BODY').item(0).prepend(script_Alexa); // document.getElementsByTagName('BODY').item(0).prepend(noscript_Alexa); document.getElementsByTagName('BODY').item(0).prepend(effectivemeasure); document.getElementsByTagName('BODY').item(0).prepend(noscript_effectivemeasure);

document.getElementsByTagName('HEAD').item(0).appendChild(adinsight);

document.getElementsByTagName('BODY').item(0).prepend(vibecdn);

document.getElementsByTagName('HEAD').item(0).appendChild(teadsScripts);

},3000 );

var initiate = 1; function initialize(){ if(initiate==1){ initiate = 0;

document.getElementsByTagName('BODY').item(0).prepend(script_facebook); // stopped by layout team because maybe it's not used // document.getElementsByTagName('BODY').item(0).prepend(script_Twitter);

if($("#lightgallery").length){ $('head').append(''); var lightgallery = document.createElement('script'); lightgallery.async = false; lightgallery.type="text/javascript"; lightgallery.src="https://www.okaz.com.sa/js/lightgallery-all.min.js"; document.getElementsByTagName('HEAD').item(0).appendChild(lightgallery);

setTimeout( function(){ lightGalleryLoad(); },2000 );

function lightGalleryLoad() { $('#lightgallery').lightGallery({ selector: '.itemLightGallery' }); } }

document.head.appendChild(script_addthis);

} }

document.addEventListener("mousemove", initialize); document.addEventListener("scroll", initialize); document.addEventListener("touchstart", initialize);

.

تويتر اخبار السعودية

الصورة – أخبار السعودية | صحيفة عكاظ

اخر اخبار السعودية

اخبار السعودية 24

اخبار السعوديه

#الصورة #أخبار #السعودية #صحيفة #عكاظ

المصدر – https://www.okaz.com.sa/
كلمات دليلية
رابط مختصر