كيف طورت المملكة تجربة فريدة واستباقية في مواجهة جائحة كورونا؟

أخبار السعودية29 يوليو 2021آخر تحديث :

اخبار السعودية – وطن نيوز

عاجل اخبار السعودية – اخبار اليوم السعودية

W6nnews.com  ==== وطن === تاريخ النشر – 2021-07-29 04:23:00

– اتسمت إدارة الأزمات في المملكة باتباع نهج تكاملي في نظام العمل

– اعتمدت المملكة على استراتيجية مواجهة الوباء على خبراتها المتراكمة على مدى عقود

نجاح منقطع النظير في تنظيم موسم الحج لهذا العام

اعتماد ضخ أكثر من 5 تريليونات دولار في الاقتصاد العالمي كجزء من السياسات المالية

تعتبر المملكة من أنجح نماذج التأهب والاستجابة الوبائية على مستوى العالم

أكد نائب المندوب الدائم للمملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة المستشار محمد عبد العزيز العتيق ، أنه بينما يواجه العالم ولا يزال اختبارا نادرا من نوعه يتسم بمستويات تفاعل واستجابة الدول له. وباء كوفيد -19 متنوع ، تسبب في خسائر بشرية واقتصادية فادحة للعالم ، حكومة المملكة العربية السعودية تجربة فريدة ورائدة بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – رحمه الله حمايته – من خلال اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية لمواجهة الوباء ، وكل ما من شأنه الحفاظ على صحة الإنسان ، إيمانا منه بأن الحفاظ على صحة الإنسان في مقدمة مصالح الدولة وأولوياتها.

العتيق ، في كلمة المملكة خلال الإحاطة غير الرسمية لفريق العمل المستقل للتأهب والاستجابة لوباء كوفيد -19 ، الذي عقد أمس بمقر الأمم المتحدة بنيويورك ، شكر رئيس الجمعية العامة السفير فولكان بوزكير. لعقد هذا الإحاطة غير الرسمية لعرض المقترحات والتوصيات الواردة في التقرير. صدر عن الفريق المستقل المعني بالتأهب لمواجهة الأوبئة والاستجابة لها (IPPPR) ، إلى المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس غيبريسوس ، وإلى الفريق المستقل المعني بالتأهب لمواجهة الأوبئة والاستجابة لها ، بدءًا من الرئيسين ، هيلين كلارك ، رئيس الوزراء السابق لنيوزيلندا ، وإلين جونسون سيرليف ، الرئيسة السابقة لليبريا ، وجميع الأعضاء على جهودهم خلال تقييمهم للاستجابة العالمية لوباء COVID-19 ، مما أسفر عن عدد من المخرجات والتوصيات المهمة المدرجة في تقريرها الفني بهدف تعزيز عملية التأهب الوبائي والاستجابة العالمية للأوبئة.

ونوه العتيق بخطاب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز – حفظه الله – إلى جميع المواطنين والمقيمين في المملكة ، حيث قال: “إننا نعيش فترة صعبة في التاريخ. لكننا ندرك تمام الإدراك أنها مرحلة ستمر وتجتاز رغم قسوتها ومرارةها وصعوباتها ، إيمانا منا بأن بلدك هو المملكة العربية السعودية “. تواصل المملكة العربية السعودية اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية لمواجهة هذا الوباء والحد من آثاره.

وشدد العتيق على استمرار الإنجازات التي ساهمت في الحد من الإصابات وتجنب أزمة صحية واقتصادية كارثية ، مما أدى إلى بدء عملية التعافي والعودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية.

وقال: إن إدارة الأزمات في المملكة اتسمت بمنهج تكاملي لمنظومة العمل الحكومي والمدني والتطوعي ، وهدفها في المقام الأول الحفاظ على الصحة العامة وفق المعايير المعتمدة ، إضافة إلى دعم الجهود. من الدول والمنظمات الدولية لوقف انتشار الفيروس والحصار والقضاء عليه.

وذكر أنه على المستوى الوطني ، تم تشكيل لجنة عليا بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظه الله – وبتمثيل من جميع الجهات الحكومية ذات الصلة. تقوم وكالات التحقيق والتدقيق ومتابعة الوضع الصحي لفيروس كورونا المستجد ومراجعة التوصيات الصادرة عن المنظمات الدولية بتقييم الوضع ودرجة المخاطر على المستوى المحلي بشكل مستمر والاستعداد لإجراءات وقائية حازمة.

وأضاف العتيق: اعتمدت المملكة في استراتيجيتها لمواجهة الوباء على خبراتها المتراكمة – على مدى عقود – في إدارة مواسم الحج والعمرة ، والتعامل مع الأوبئة والحشود البشرية ، وما يتطلبه ذلك من منظمات مدروسة ، خاصة. في جوانب الرعاية الصحية ، وكذلك في البنية التحتية المتقدمة للقطاع. صحي.

وأضاف: “لعل نجاح المملكة الأخير في التأهب والاستجابة الوبائية لـ Covid-19 هو نجاحها الأخير الذي لا مثيل له في تنظيم حج هذا العام في ظل هذه الظروف الاستثنائية ، من خلال تضافر الجهود الكبيرة والعمل التكميلي بين الأجهزة والقطاعات في المملكة”.

ومضى يقول: إن ذلك يشمل إجراءات مفصلة ومقننة ، كل ذلك بهدف تقليل المخاطر الصحية والوقاية منها ، وتجنب إصابة أي شخص من بين الحجاج أو العمال بفيروس كوفيد -19 ، بما في ذلك المتابعة الدقيقة ، وإجراء الفحوصات من قبل. وأثناء وبعد فترة الحج لينتهي الموسم بحمد. الله – بشكل آمن وصحي وبدون أي إصابة بفيروس كوفيد -19 والحمد لله.

وشدد العتيق على أن اهتمام حكومة المملكة بمواطنيها والمقيمين فيها لم يتوقف ، بل امتد لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – ليشمل المجتمعين الإقليمي والدولي في محاولة للتنسيق والعمل. توحيد الجهود العالمية للتصدي لهذا الوباء وتجاوز تداعياته الصحية والاقتصادية.

ولفت العتيق الانتباه إلى أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز دعا إلى عقد قمة استثنائية على مستوى مجموعة العشرين في 26 مارس 2020 نتج عنها اعتماد ضخ أكثر من دولار. 5 تريليون دولار في الاقتصاد العالمي ، كجزء من السياسات المالية والتدابير الاقتصادية وخطط الضمان. المستهدفة ، لمواجهة الآثار الاجتماعية والاقتصادية والمالية للوباء.

وتابع: تلا ذلك إعلان المملكة – رئيس مجموعة العشرين لعام 2020 – عن مساهمتها بمبلغ 500 مليون دولار لدعم الجهود الدولية للتصدي للفيروس وإيجاد لقاح لمواجهته ، حيث ورحبت منظمة الصحة العالمية ، في هذا السياق ، بمساهمة المملكة بمبلغ 90 مليون دولار في تمويل مرن لغرض دعم تنفيذ الخطة الاستراتيجية للتأهب والاستجابة لوباء كورونا المستجد ، الأمر الذي جعلها شريكًا وداعمًا رئيسيًا لـ المنظمة في مختلف مجالات الصحة العالمية ، كما أشاد بها المدير العام لمنظمة الصحة العالمية ، الدكتور تيدروس غيبريسوس.

وأشار إلى أن المملكة مدت جسور الدعم الإغاثي والإنساني للعديد من الدول المتضررة إقليميا ودوليا من خلال مركز الملك سلمان للإغاثة والعمل الإنساني ، بدءا من اليمن والعراق وباكستان وبنغلاديش وصولا إلى تايلاند وتونس مؤخرا.

وأكد العتيق أن المملكة العربية السعودية تعد من أنجح نماذج التأهب والاستجابة الوبائية خلال جائحة كوفيد -19 على مستوى العالم ، مؤكدا أهمية المخرجات والتوصيات الصادرة في تقرير اللجنة المستقلة للتأهب لمواجهة الأوبئة. وأكدت الاستجابة (IPPPR) التزام المملكة بلعب دورها الوطني والعالمي بما يضمن السلامة ورفاهية الإنسان أينما كان.

.

تويتر اخبار السعودية

كيف طورت المملكة تجربة فريدة واستباقية في مواجهة جائحة كورونا؟

اخر اخبار السعودية

اخبار السعودية 24

اخبار السعوديه

#كيف #طورت #المملكة #تجربة #فريدة #واستباقية #في #مواجهة #جائحة #كورونا

المصدر – https://www.alyaum.com/