أخبار وكالة الأنباء الدولية – * صدمة .. أم .. استياء *

اخبار العراق
2021-05-04T15:36:36+00:00
اخبار العراق
اخبار العراق4 مايو 2021آخر تحديث : منذ أسبوعين
أخبار وكالة الأنباء الدولية – * صدمة .. أم .. استياء *

اخبار العراق- وطن نيوز

اخبار العراق اليوم – اخر اخبار العراق

W6nnews.com  ==== وطن === تاريخ النشر – 2021-05-04 09:51:00

| المشاهدات: 4

حجم الخط:
تكبير الخط

صدمة … أو … استياء *

ضياء و واجد المهندس

بعد الحرب الأهلية الكورية في أوائل الخمسينيات من القرن الماضي ، دعمت وكالة المخابرات المركزية برنامج (الصدمة) ، وأشرف عليه الطبيب النفسي الكندي (دونالد كاميرون) ، الذي طور خارطة طريق لتدمير العقل البشري عن طريق حذف الماضي ، بطريقة مروعة. . إنه ممهد بقبول واقع افتراضي تفرضه عليه لتتعايش معه وتعيش فيه.

يعرض الدكتور كاميرون مرضاه النفسيين لصدمات كهربائية شديدة أثناء تناولهم مواد مهلوسة ، ثم يتم وضعهم في الحجر الصحي المظلم لفقدهم الإحساس والحساسية والحواس ، بطريقة تجعل المرضى كجرذان تجريبية بطرق غير أخلاقية.

قدمت التجارب في هذا البرنامج استنتاجًا خطيرًا ، وهو أن نهب الوعي البشري ، وتدمير الإرادة ، وفقدان الإنسان فرصة لحل مشاكله ، يتركه في حالة صدمة ، يتقبل من خلالها الشخص أي شيء خارجي. الحلول بغض النظر عن الأخلاق والشرعية وفائدة الحل …

في نفس السياق ، كان KGP يدعم برنامج (التدمير الذاتي) ، وهو برنامج من أصل ألماني ، حيث وضع الألمان في أوائل الثلاثينيات أسس (Blitzkrieg) ، والتي طبقوها على الحرب الأهلية الإسبانية. من عام 1936 إلى عام 1938 ، والتي كانت عبارة عن دائرة بين قوات فرانكو والقوى الشيوعية والديمقراطية.

حقق الألمان غزوات سريعة وسجلية لأوروبا من خلال الاعتماد على أسلوب الحرب الخاطفة والدعاية ، والذي كفله وزير الدعاية (جوبلز) ، وهو راعي برنامج (العمود الخامس) ، الذي يمثل مجموعة العملاء و الوكلاء المحليين في الدولة. وهو الذي يدعم حكم النازيين ، وكان هتلر يحسب من قبل الجيش الخامس لألمانيا ..

تركز فكرة (التدمير الذاتي) على السعي لتوفير جو من الدمار المجتمعي نفسه ، بشكل يقترب من استسلام المجتمع ، ويتحقق ذلك من خلال هدم الركائز:

1- الدين

2- الاستعمال

3- الأسرة

4- المجتمع المدني

5- الدولة

6- التعليم

7- الأخلاق والسلوك والسلوك الحضاري.

على سبيل المثال ، المهم ليس محاربة الدين ، بل إخراج الدين من محتواه العقائدي إلى أساليب طقسية وطقوسية ، تكون فيها الخلافات هي المصلحة الأكبر …

أما خرق العادات فيتم من خلال ترسيخ الأعراف القبلية ، وتطوير شريحة من شيوخ الابتزاز ، وطفيل الخلافات والعداوات ، وجعلها جماعة تضعف الدولة والقانون ..

إن تدمير أواصر العلاقة بين الوالدين والأبناء ، وجعل جيل الأبناء متمردًا ومخالفًا للآباء ، وفقدان الاحترام والرحمة والنية الحسنة ، سيؤدي إلى فقدان اللبنة الأولى للمجتمع ..

شهد الأمريكيون صدمة على الدولة التشيلية بأمريكا اللاتينية أثناء حكم الشيوعيين بقيادة سلفادور أليندي الذي أطاح به الجيش وبدعم أمريكي واضح في عهد الرئيس نيكسون ، مما أدى إلى وفاة الرئيس أليندي ، وتولى الجنرال (بينوشيه) رئاسة حكومة الطوارئ وهو ما كان متميزا. وأسفرت سنوات حكمه عن انهيار اقتصادي ، وازدياد الفساد والجريمة ، وغياب واختفاء المعارضين ، وارتفاع معدلات التضخم والخطف والبطالة ، وتدهور القطاعات الصناعية والزراعية والإسكانية.

كانت نتيجة الصدمة في تشيلي أن الشركات الأمريكية العابرة للقارات استولت على قطاعات الدولة وحولتها إلى كارتل رأسمالي بعد أن كانت تشيلي دولة اشتراكية …

أما العراق فقد بدأه الأمريكيون بسرقة ممتلكات العراق وآثاره.

نشرت صحيفة نيويورك تايمز مؤخرًا تقريرًا مدعومًا بالصور حول الثروات التي لا تقدر بثمن التي اكتسبها الجيش الأمريكي أثناء دخوله قصور صدام والوفد المرافق له والوزراء في عهده ، استنادًا إلى صور التقطها الجنود الأمريكيون في وقتهم من المال ، الذهب غير الموجه. والذهب المموه الذي عثر عليه في حفر خاصة داخل حدائق القصر والمساجد المجاورة وفي مناطق كثيرة من العراق.

وأعطت الصحيفة أرقاما خيالية غير معلن عنها من وزارة الخزانة الأمريكية ، حيث أنها لم تقدم الأموال مقابل الأسلحة والأثاث الذهبي ، ولا قيمة الآثار التي نُهبت من العديد من المواقع التي تم التنقيب فيها والتنقيب عنها …

أخيرًا ، أعطت الصحيفة رقماً تقديرياً ، أن الأمريكيين نهبوا ما يقدر بنحو 2 تريليون دولار من الذهب والأثاث الذهبي والمجوهرات والماس ودولار نهب من رواة القصص في القصور الرئاسية وقصور الوزراء ، بخلاف مجموعة الآثار اليهودية في زمن السبي البابلي وألواح الكتاب المقدس …

قال لي أميركي مفاخر ذات مرة: بدونك العالم أفضل ، تستهلك ما ننتجه ، أما ما لديك فهو إرادة الله لك (هدية) ، ثروتك من النفط والغاز والمعادن ستنضب وتختفي ، وتتكاثرون كالنمل والجراد فماذا تفعلون ؟! ذات يوم لن تجد شيئاً لديك لتبيعه لنا ؟! ..

عالم الغد هو عالم العقول ، فيه سباق نحو المبادرة والاختراع والاكتشاف. العرب خير من يطرد ويقتل ويسجن العقول المبدعة ماعدا المجموعة الصغيرة التي نعتنقها ونعتني بها.

مصحفك الإلكتروني صنع في تايوان ، سجادك وملابسك ومسابحك من صنع الصين.

أما ما تملكه من إبرة إلى طائرة فهو من إنتاج أمريكي وأوروبي وياباني … أو … !!!

عندما جندت وكالة المخابرات المركزية عملاءها الأكثر شهرة في قيادة الحزب الشيوعي السوفيتي ، الذي كان عضوًا في اللجنة المركزية للحزب ومسؤولًا في مكتب العمل ، كانت وظيفته فقط تعيين الشخص في المكان الخطأ ، لتدمير الجهد ، الوقت والكفاءة والابداع ..

أمريكا جندت فينا وغرست فينا شخص لا يعين ولا يعمل ، وإذا أراد أن يعين شخصًا فإنه يضعه في المكان الخطأ ، وأحيانًا بلا مكان إذا كان المكان غير فضاء ، مثل المستشفيات ، المدارس والمختبرات والفصائل الفضائية …

بين عامي 2020 و 2025 ستجني أمريكا ما فعله (الصدمة) فينا ، وسنقبل بأي حلول ، إذا كانت هناك حلول …

لنا ولعراق رب المال والرزق.

الوهاب الكريم رزاق …

ضياء و واجد المهندس

مجلس الخبراء العراقي.

العراق اليوم

أخبار وكالة الأنباء الدولية – * صدمة .. أم .. استياء *

اخبار العراق العاجلة

شبكة اخبار العراق

اخر اخبار العراق اليوم

#أخبار #وكالة #الأنباء #الدولية #صدمة #أم #استياء

المصدر – وكالة انباء الدولية نيوز
رابط مختصر