ارتباك واحتجاجات على نتائج الانتخابات وتحذيرات من فوضى تنذر بالسوء

اخبار العراق
2021-11-09T01:50:34+00:00
اخبار العراق
اخبار العراق9 نوفمبر 2021آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
ارتباك واحتجاجات على نتائج الانتخابات وتحذيرات من فوضى تنذر بالسوء

اخبار العراق- وطن نيوز

اخبار العراق اليوم – اخر اخبار العراق

W6nnews.com  ==== وطن === تاريخ النشر – 2021-10-20 13:02:54

النور نيوز / بغداد

ويتعايش العراقيون منذ أيام مع تأثير الارتباك الذي أحدثته مفوضية الانتخابات بإعلان نتائج “كاذبة” وتهرب من الحقائق الميدانية والأشرطة في المراكز الانتخابية ، وسط دعوات للتهدئة وإعادة الفرز والفرز يدويًا.

أثار إعلان الهيئة للنتائج الحالية ضجة كبيرة خاصة بين الأحزاب التي أظهرت نتائجها عدم حصولها على أي مقعد ، وأنها أحزاب كبيرة ومتوازنة في الساحة السياسية ، وسط مخاوف من العبث بالنتائج ، فيما تداولت شخصيات إعلامية وسياسية سيناريو لتزوير هذه الانتخابات معدة خارج البلاد.

ينتهي هذا السيناريو بدولة عربية تتلاعب وتزور أصوات الناخبين لصالح جهات معينة ، لكن هذه الفرضية لم تثبت بدقة أو من قبل جهات التحقيق.

وما عزز تلك الشكوك هو الرفض القاطع من قبل مفوضية الانتخابات لإعادة الفرز اليدوي والفرز ، مما أثار تساؤلات حول سبب هذا الرفض ، فيما قالت دوائر مطلعة إن بعثة الأمم المتحدة لم توافق على ذلك.

وبحسب مصدر مطلع ، من داخل المفوضية ، فإن “عملية إعادة العد والفرز اليدوي كانت مطروحة على الطاولة منذ بدء الانتخابات ، في حالة مواجهة مشاكل ، وهذا ما حدث بالفعل ، حيث إن لم تصل نتائج أكثر من 3000 محطة ، عبر وسيلة النقل ، مما استلزم إدخالها اليدوي. وقد تم العد والفرز يدويا لحوالي 140 مركز اقتراع.

ويضيف المصدر ، الذي رفض الكشف عن اسمه ، لـ “النور نيوز” ، أنه تم الاتفاق المبدئي في إطار التنسيق ، على تقديم طلب رسمي إلى الهيئة ، لإعادة فرز جميع المحطات في البلاد يدويًا وفرزها ، وهو من المحتمل أن يحدث ذلك ، حيث من المتوقع أن تبدأ اللجنة مناقشة ذلك ، بعد الانتهاء من بعض الإجراءات.

وأشار إلى أن “بعثة الأمم المتحدة ورئيستها جانين بلاسخارت رفضا رفضا قاطعا العد اليدوي ، لكن كما هو معروف القرار النهائي بيد المفوضية وليس الأمم المتحدة”.

شككت العديد من القوى السياسية في العراق في نتائج الانتخابات البرلمانية ، حيث دعا تحالف العقد الوطني – الذي يضم الحزب الإسلامي وحركة عطاء وأحزاب أخرى – مفوضية الانتخابات إلى إعادة النظر في النتائج الأولية المعلنة.

وأضاف التحالف ، في بيان ، أن النتائج الأولية كشفت عن انتهاكات أدت إلى إهدار حقوق عدد من المرشحين وكشفت عن غياب الحيادية والموضوعية ، على حد تعبيره.

كما دعا التحالف الحكومة إلى اتخاذ موقف يحفظ حقوق الشعب العراقي ، مؤكدا أنها ستتخذ كافة الوسائل القانونية والأطر الديمقراطية لحماية حقوق الشعب والدفاع عنها ، بحسب البيان.

 علاوي  - وطن نيوز

من جهته اعرب الائتلاف الوطني العراقي بزعامة اياد علاوي عن رفضه القاطع للنتائج الاولية للانتخابات في البلاد.

وحذر التحالف في بيان صادر عن التحالف من أن الإصرار على هذه النتائج قد يؤدي بالبلاد إلى فوضى جديدة ومضاعفات لها عواقب وخيمة ، على حد تعبيره.

ووصف البيان نتائج الانتخابات بأنها مشوهة ، معتبرا أنها استبعدت كثيرا ممن نالوا الثقة الشعبية ، بمن فيهم مرشحي الائتلاف الوطني.

كما قالت الهيئة التنسيقية لما يسمى بالمقاومة العراقية – التي تضم عددا من الفصائل المسلحة – إن هناك أدلة وصفتها بالخطيرة ، مما يدل على تلفيق النتائج الأولية التي أعلنتها مفوضية الانتخابات ، والتي تدعو إلى التأكيد على بطلانها. من النتائج المعلنة ، على حد تعبيرها.

دعوة الصدر

من جهته ، دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ، الذي تقود كتلته النتائج الأولية في الانتخابات التشريعية ، جميع الأطراف التي اعترضت على هذه النتائج إلى ضبط النفس والالتزام بالطرق القانونية بشأن الاعتراض.

كما دعا الصدر هذه الأحزاب إلى التحلي بروح وطنية وعدم اللجوء إلى العواقب المؤسفة ، على حد تعبيره.

وشدد الصدر ، في تغريدة ، على أنه ليس من المهم من سيكون الفائز ، بل مساعدة الشعب العراقي في الخدمة والأمن.

وعلى أرض الواقع ، تصاعد التوتر في الشارع العراقي ، بعد أن نزلت جماهير الأحزاب المعترضة على النتائج إلى الساحات والشوارع العامة في العاصمة بغداد ومدن أخرى.

 الصدر  - وطن نيوز

بدأ الاعتراض على نتائج الانتخابات عبر وسائل الإعلام ، والتلويح بالسلاح ، وصولاً إلى إصدار أوامر للمتابعين بالنزول وإغلاق الطرق العامة.

وأحرق محتجون إطارات سيارات وأغلقوا طرقا في عدة مناطق عراقية ، خاصة في البصرة وواسط ، مساء الأحد.

وجاءت الاحتجاجات بعد بيان صادر عن “لجنة تنسيق المقاومة العراقية” حذرت خلاله من “تلاعب أيادي أجنبية بنتائج الانتخابات ، وتزويرها الفاضح تحت إشراف الحكومة ، الأمر الذي أدى إلى عدم أداء عمل المجلس. المفوضية ، وعدم قدرتها على الوقوف في وجه الإرادة الأجنبية التي قد تتسبب في تسليم البلاد على حافة الهاوية “.

وأكدت هيئة التنسيق أن “للعراقيين حق الاحتجاج على كل من ظلمهم”.

ومع تصاعد التوتر في البلاد ، دعا زعيم ائتلاف “دولة القانون” نوري المالكي ، في تغريدة عبر موقع “تويتر” ، المتظاهرين المعترضين على النتائج ، إلى “الاحتجاج بطرق سلمية”.

من جهته يرى المحلل السياسي بلال السويدي أن “مفوضية الانتخابات لديها عدة خيارات لتصحيح الأمر ، قبل أن تدخل البلاد معركة خطيرة تتمثل في اعتراض الأحزاب على نتائج الاستطلاع” ، مبيناً أن الخطر في الموضوع ليس من القوى والحركات السياسية ، باستثناء أن بعض الخاسرين من الأجنحة المسلحة ، مما يعني تفاقم الوضع في البلاد.

1 5  - وطن نيوز

وأضاف السويدي في تصريح لـ “النور نيوز” أن “إعادة العد والفرز اليدوي سيكونان خياراً جيداً للهيئة ، وهو أفضل من إعادة الانتخاب ، لكن يجب أن يتم ذلك ، في ظل ظروف قاسية تطلب من الجميع الالتزام بمخرجاتها ، وعدم التصعيد مرة أخرى ، في حال كانت خاسرة “.

العراق اليوم

ارتباك واحتجاجات على نتائج الانتخابات وتحذيرات من فوضى تنذر بالسوء

اخبار العراق العاجلة

شبكة اخبار العراق

اخر اخبار العراق اليوم

#ارتباك #واحتجاجات #على #نتائج #الانتخابات #وتحذيرات #من #فوضى #تنذر #بالسوء

المصدر – تقارير وحوارات – النور نيوز
رابط مختصر