“ركلة الضابط” تفتح الملف الصعب .. ما سر حوادث التعذيب في “المسالخ” الداخلية؟

اخبار العراق
2021-08-03T01:03:49+00:00
اخبار العراق
اخبار العراق3 أغسطس 2021آخر تحديث : منذ شهر واحد
“ركلة الضابط” تفتح الملف الصعب .. ما سر حوادث التعذيب في “المسالخ” الداخلية؟

اخبار العراق- وطن نيوز

اخبار العراق اليوم – اخر اخبار العراق

W6nnews.com  ==== وطن === تاريخ النشر – 2021-08-02 17:17:26

بغداد / النور نيوز

أعادت جريمة مقتل الشاب هشام محمد ، من سكان محافظة البصرة ، على يد قوات الأمن داخل أحد السجون ، ملف التعذيب إلى الواجهة ، الأمر الذي أثار غضبًا واسع النطاق على مواقع التواصل الاجتماعي ، وسط دعوات لتلك. يجب محاسبة المسئولين عن الحادث وإعادة تأهيل القوات الأمنية.

قُتل هشام محمد ، 35 عامًا ، في ظروف غامضة أثناء احتجازه لدى مديرية مكافحة الجريمة في البصرة ، حيث تعرض للتعذيب والضرب المبرح والركل الشديد على رقبته ، بحسب أقاربه.

لاحقًا ، اندلعت قضية مقتل الشاب علي الشمري أثناء احتجازه في مركز شرطة البرادعية ، حيث أعادت هذه الوقائع ملف التعذيب داخل سجون البلاد.

القوات بحاجة إلى إعادة التأهيل

وأثارت هذه الحوادث تساؤلات حول وزارة الداخلية العراقية وآليتها في التعامل مع المعتقلين ، حيث يرى مراقبون أن هذه الحوادث تمثل مشكلة كبيرة يجب أن تدفع باتجاه إعادة تأهيل القوات الأمنية العراقية ، وفتح تحقيقات في سلوك الضباط مع المعتقلين في انتظار المراجعة. حالات.

مثلت وفاة شاب اعتقل بتهمة “تشابه الأسماء” في محافظة البصرة بداية موجة الغضب تلك ، التي أعقبها الكشف عن عدد من الحوادث المماثلة الأخرى ، بما في ذلك مقتل علي الشمري والدته. كما اتهمت السلطات الأمنية بقتله أثناء اعتقاله.

وأثارت هذه الحوادث دعوات لفتح تحقيقات عاجلة والإعلان عن المتورطين في حوادث التعذيب في مراكز الاحتجاز.

تعرض محمد لتعذيب شديد ، بحسب ما يشير إليه ويقولون مقربون منه ، أنه تعرض للتعذيب والركل في عدة مناطق من جسده ، بما في ذلك رقبته. وأكدت أسرة الضحية أنه تم توقيفه للاشتباه بـ “الاشتباه” في أحد مراكز مديرية مكافحة الجريمة بمحافظة البصرة. وتوفي بعد ساعات من إطلاق سراحه بعد أن عجزت السلطات عن إدانته في التحقيقات.

ركلة أنهت حياته

قال أحد المعتقلين الذين كانوا بجانب محمد ، في تصريحات لوكالة محلية ، إن “هذا الأخير أبلغ الضباط المسؤولين عن الاعتقال بأنه يعاني من مشاكل صحية في ضغط الدم ، لكنهم رفضوا وقف التعذيب أو إعطائه”. بعض الماء ، وبدلاً من ذلك ، ركله أحد أفراد الأمن على رقبته “.

وأكد أنه تعرض لمختلف أنواع التعذيب بالضرب والشنق والخنق ، فيما أفادت الأجهزة المحلية بصور لجسد الشاب تظهر تعرضه للتعذيب. ودفعت تلك الحادثة عشرات المواطنين في محافظة البصرة للتظاهر ضد وحشية وحوادث التعذيب التي تمارس في أقسام شرطة المحافظة.

من جهتها ، كشفت مرصد حقوق الإنسان “آفاد” ، عن وجود انتهاكات جسيمة خلف القضبان ، أدت إلى مقتل العشرات من الأسرى والمعتقلين.

ونقل المرصد عن مصادر رفيعة المستوى في وزارة الصحة تأكيدها “ارتفاع عدد الوفيات في السجون التابعة لوزارة العدل وسجون النقل (سجون الترحيل) ومراكز التوقيف (التحقيق) ، منذ بداية العام الجاري”. لسوء ظروف الاعتقال واستمرار التعذيب الممنهج وغياب الظروف الإنسانية. للاحتجاز “، بحسب المرصد.

وقال المرصد: “طبقاً لأقسام الطب الشرعي ، فإن عدداً قليلاً من الضحايا ظهرت عليهم علامات الضرب المفرط على مناطق الخاصرة والأعضاء التناسلية وأسفل الظهر وكسور فقرات عنق الرحم وحالات وفاة أخرى بسبب ارتفاع ضغط الدم أو التسمم الغذائي ، وحالات النزيف الداخلي التي لم يتم تحديد أسبابها “.

14000 تقرير في سنة واحدة

بدوره قال عضو مفوضية حقوق الانسان الباحث في هذا الشأن علي البياتي ان “استمرار هذا السلوك بين افراد المؤسسة الامنية يعود لغياب الثقافة وانتشار خطاب الكراهية”. فضلا عن غياب المساءلة والعقاب رغم توقيع العراق على اتفاقية مناهضة التعذيب عام 2008 الا انها لم تترجم الى قانون او تعليمات حتى الان خصوصا وان التعذيب غير واضح في القوانين العراقية مثلا. ، لا توجد عقوبات ضد الجناة “.

 مفوضية حقوق الانسان علي اكرم البياتي - وطن نيوز

وأضاف البياتي لـ “النور نيوز” أنه “في عام 2018 مثلا تلقت هيئة حقوق الإنسان من كافة الإدارات والأشخاص المعنيين 14 ألف بلاغ عن حالات تعذيب ، ما يعني أن هذا أصبح سلوكا واضحا ومعترفا به. من قبل الأجهزة الأمنية ، التي تعتبر أن هذا الشخص ، منذ لحظة الاعتقال ، غير مرغوب فيه ، لذلك يعامل على أنه عدو ، في ظل عدم وجود مساءلة حقيقية لهؤلاء الأشخاص “.

ماذا تقول السجلات؟

وقال الناطق باسم المرصد الصحفي زياد السنجري في تصريح لوسائل إعلام أميركية ، إن “السجون العراقية شهدت ارتفاعا في معدلات الوفيات بين نزلائها ، منذ 5 كانون الثاني / يناير الماضي ، حيث بلغ عدد القتلى 60 سجينا. وكان شهر آذار (مارس) هو الشهر الأكثر تسجيلاً لعدد الضحايا “.

وذكر السنجاري أن “السجلات تظهر أن أكثر من نصف الضحايا في منتصف العمر بين 35 و 50 عاما ، ولا يعانون من أي أمراض مزمنة أو آثار جانبية” ، مشيرا إلى أن “الناصرية (الحوت) وسجنا التاجي في بغداد تصدرا أكثر السجون التي شهدت حالات وفاة “.

في أول رد من وزارة الداخلية العراقية ، وجه وزير الداخلية عثمان الغانمي بتشكيل لجنة تحقيق في حادثة تعذيب هشام محمد في محافظة البصرة ووفاته بعد ذلك.

وقالت الوزارة في بيان لها ، في 29 تموز / يوليو ، إن وزير الداخلية “وجه بتشكيل لجنة رفيعة المستوى من وزارة الداخلية للتحقيق في ملابسات وفاة المواطن (هشام محمد) في محافظة البصرة”.

9eee2110ae009b207f20da7fd692baf4 - وطن نيوز

واضاف البيان ان الغانمي “تابع هذه القضية بشكل مكثف لمعرفة تفاصيلها والاطلاع على آخر المستجدات فيها ومنها انتظار تقرير الطب الشرعي لبيان اسباب الوفاة والعمل على اتخاذ الاجراءات اللازمة في هذا الشأن”. هذا الصدد.”

ولم تعد لجان التحقيق مقنعة للرأي العام العراقي ، خاصة فيما يتعلق بالانتهاكات والقتل التي تتهم فيها الأجهزة الأمنية ، حيث يرى العراقيون أن أي قضية ترغب السلطات في إغلاقها ستشكل لجنة تحقيق.

يعتقد نشطاء حقوقيون أن التعذيب مستمر في السجون العراقية ، حيث يوجد آلاف الحوادث التي لم يتم تسليط الضوء عليها ، وأن الجهات الحكومية تتستر على هذه الحوادث في وسائل الإعلام.

أكدت المنظمات الحقوقية العاملة في العراق ، خلال الفترة الماضية ، من خلال تحقيقاتها ، الاستخدام الممنهج للاعتقال التعسفي ، والاحتجاز المطول قبل المحاكمة دون مراجعة قضائية ، والتعذيب وسوء المعاملة للمعتقلين ، وحرمان الأهالي والمحامين من زيارة المعتقلين ، والمعاملة غير اللائقة. من الأطفال المحتجزين.

وعادة ما يشوب المحاكمات أيضا الافتقار إلى التمثيل القانوني ، وقبول الاعترافات المنتزعة تحت التعذيب ، والأشخاص الذين تعرضوا للتعذيب أو سوء المعاملة ، دون الحصول على رعاية صحية كافية ، وفقا لتقارير حقوق الإنسان.

ويرى المختصون أن سر هذه الحوادث يعود إلى عدة أسباب أبرزها: مساعي بعض الضباط لبناء سمعة طيبة فيما يتعلق بأنشطتهم على حساب الفقراء ، وكذلك ابتزاز وسرقة الأموال من عائلات المعتقلين ، و اخرين.

العراق اليوم

“ركلة الضابط” تفتح الملف الصعب .. ما سر حوادث التعذيب في “المسالخ” الداخلية؟

اخبار العراق العاجلة

شبكة اخبار العراق

اخر اخبار العراق اليوم

#ركلة #الضابط #تفتح #الملف #الصعب #ما #سر #حوادث #التعذيب #في #المسالخ #الداخلية

المصدر – تقارير وحوارات – النور نيوز
رابط مختصر