عندما يكون المجرم هو الحكومة !!! الجزء الثاني – شبكة أخبار العراق

اخبار العراق
اخبار العراق
اخبار العراق30 أبريل 2021آخر تحديث : منذ 3 أشهر
عندما يكون المجرم هو الحكومة !!!  الجزء الثاني – شبكة أخبار العراق

اخبار العراق- وطن نيوز

اخبار العراق اليوم – اخر اخبار العراق

W6nnews.com  ==== وطن === تاريخ النشر – 2021-04-28 06:48:08

التحديث الاخير:

بقلم: اياد السماوي

في الجزء الأول من هذا المقال نقلنا للرأي العام والشعب العراقي جزء من تقرير ديوان الرقابة المالية عن أعمال الإشراف والتدقيق المتخصص على سياسة وزارة الصحة والبيئة في توفير و تطبيق اشتراطات الوقاية والسلامة المهنية في المؤسسات الصحية الحكومية .. ليثبت للرأي العام والشعب العراقي أن حريق مستشفى ابن الخطيب ببغداد الذي تجاوز عدد ضحيته مائة وثلاثين ضحية ، بحسب ما ذكر. ما نقلته وسائل الإعلام حتى الآن ، جريمة سببها فساد في الجهاز الإداري لوزارة الصحة والبيئة .. في هذا الجزء من المقال سنطرح أمام الرأي العام والشعب العراقي والقضاء العراقي ، أهم النتائج التي خرجت. مع تقرير ديوان الرقابة المالية الذي يثبت ان ما حدث في مستشفى الخطيب مأساة رهيبة ، هو إهمال متعمد ، السبب الأول والأخير لفساد الحكومات التي نجحت في حكم العراق ، حيث تشكل هذا التقرير. إدانة كبرى للنظام السياسي الفاسد القائم .. هذه بعض نتائج هذا التقرير الصادر عن ديوان الرقابة. المالية ، ليس كل منهم.

أولاً: عدم وجود أنظمة إطفاء ذاتي في جميع المستشفيات التي تمت زيارتها والتي يمكنها التحكم في الحرائق بشكل صحيح وخاصة في الممرات والأقسام والأقسام التي لا تحتوي على أجهزة طبية ومخبرية تتأثر بالمياه.

ثانيًا: تم تعطيل معظم أنظمة الإنذار المبكر من الحريق وبعضها عمل جزئيًا في بعض أجزاء المستشفى بالإضافة إلى غيابها في بعض المستشفيات مما يؤثر سلباً على سرعة مكافحة الحريق وكذلك سرعة الإخلاء. من المرضى والمرافقين من ممرات المستشفى والأقسام والأفراد مما يقلل الخسائر البشرية والمادية.

ثالثًا: قلة الإطفاء في المستشفيات التي تمت زيارتها ، حيث لاحظ فريق العمل أن عدد رجال الإطفاء كان غير متناسق مع مناطق تلك المستشفيات وسعة الأسرة ، خاصة بالنسبة للمستشفيات ذات البناء الأفقي.

رابعًا: ضعف توزيع طفايات الحريق في بعض المستشفيات ، حيث لاحظ فريق العمل عدم مراعاة نوع الطفاية وما يتوافق مع المواقع التي تم توزيعها ، فمثلاً تم وضع طفايات البودرة بالقرب من خزانات الوقود التي تحتاج إليها. طفايات الرغوة ، وتتمثل خصائصها في تكوين طبقة عازلة قوية فوق سطح السائل المحترق. لا يتفكك بسهولة لعزل الأكسجين عن السائل المحترق وبالتالي إطفاء الحريق الناتج عن الوقود السائل.

خامساً: عدم إجراء الفحص الدوري وإملاء طفايات الحريق ضمن جدول التفتيش في بعض المستشفيات مما يؤدي إلى صعوبة السيطرة على حوادث الحريق نتيجة عدم إملاء وفحص طفايات الحريق.

سادساً: قلة خراطيم المياه لمكافحة الحريق في بعض المستشفيات وبعضها معطل مما يجعل من الصعب السيطرة على الحرائق في حال وقوعها ومنع انتشارها.

سابعاً: بالرغم من وجود خراطيم مياه لإطفاء الشعلات في (54٪) من عينة المستشفيات التي تمت زيارتها ، إلا أن فريق العمل أشار إلى أن هذه الخراطيم لم تكن مناسبة لمباني بعض المستشفيات.

ثامناً: عدم وجود مستلزمات إطفاء متكاملة (بدلات الحريق ، الأقنعة الواقية من الغازات ، أحذية الأمان ، القفازات ، المجارف والفؤوس ، إلخ) في بعض المستشفيات التي تمت زيارتها ، مما يشكل صعوبة في السيطرة على الحريق بالإضافة إلى مخاطر تعرض رجال الإطفاء للحرق بسبب نقص إمدادات السلامة الخاصة بالحريق.

تاسعاً: قلة عدد منتسبي الدفاع المدني الذين تم تدريبهم من قبل مديرية الدفاع المدني في معظم المستشفيات التي تمت زيارتها وخاصة مركز الشرطة في ساعات المساء حيث يتم تخصيص شخص واحد فقط مما يجعل من الصعب السيطرة على الحرائق في حالة وجودها. تحدث.

عاشراً: عدم وجود سلالم طوارئ خارجية في بعض المستشفيات التي تم زيارتها بالإضافة إلى عدم كفاية البعض الآخر مقارنة بمساحة المستشفيات مما يشكل خطراً على حياة المراجعين والمرافقين والموظفين. العمل داخل المستشفى في حالة نشوب حريق أو أي حالة طارئة أخرى بسبب صعوبة إخلاء هذه المستشفيات.

أحد عشر: خلافا للمادة 33 من قانون الدفاع المدني رقم 44 لسنة 2013 بشأن الحصول على موافقة المديرية العامة للدفاع المدني عند الحصول على رخصة البناء ، حيث لم تحصل وزارة الصحة على هذه الموافقات عند إنشاء أبنية إضافية ، وكذلك عدم مراعاة الإجراءات الوقائية وأجهزة إنذار الحريق ووسائل الإطفاء.

ثاني عشر: استخدام مواد البناء الجاهزة (ساندويج) في تشييد المباني والأقسام والأقسام والردهات لبعض المستشفيات مما يشكل خطورة نشوب حرائق وصعوبة التحكم في انتشارها بسبب سرعة اشتعال العوازل المستخدمة. في هذه المواد.

الثالث عشر: تدني اجراءات السلامة للمولدات في بعض المستشفيات مما يشكل خطر اندلاع حرائق.

رابع عشر: عدم توفر مستلزمات السلامة لخزانات الوقود الرئيسية في معظم المستشفيات التي تمت زيارتها.

هذه بعض نتائج تقرير فريق العمل الذي نفذه ديوان الرقابة المالية في عام 2017 بعد مأساة حريق الجناح المبتسرين في مستشفى اليرموك ، والتي توفي فيها ثلاثة عشر طفلاً مبكراً .. وكان من المفترض بعد صدوره. من هذا التقرير المتخصص ستعمل وزارة الصحة والبيئة على تفادي كل الملاحظات الواردة في التقرير حفاظا على حياة الناس ومنع تكرار حوادث الحريق في المستشفيات العراقية التي سجلت ارقام قياسية لم تكن تحدث في أفقر دول العالم .. بعد صدور تقرير ديوان الرقابة المالية المتخصصة الذي أشار إلى عدم توفير وتطبيق إجراءات السلامة الوقائية والمهنية في كافة مؤسسات وزارة الصحة العراقية وعدم تجنبها من قبل وزارة الصحة العراقية. المسؤولين الذين نجحوا في رئاسة وزارة الصحة ، مما أدى إلى وقوع هذه الكارثة الرهيبة في مستشفى ابن الخطيب ، نطالب القضاء العراقي على القيام بواجباته في حماية أرواح الناس ، وإحالة جميع كبار المسؤولين في وزارة الصحة والبيئة إلى القضاء العراقي بتهمة الإهمال المتعمد مع احتياطات السلامة والوقائية للقضاء العراقي ، وإلحاق أقسى العقوبات بحقهم ، لتكون نعمة لكل فاسد تسبب في إزهاق أرواح الناس … كما نطالب رئيس الوزراء الحاليين قدموا استقالة حكومته فور هذه المأساة التي طالت العراقيين ، معذرةً بذلك. على أهالي الضحايا العمل وعدم ذرف دموع التماسيح وإصدار قرارات مضحكة بشأن الضحايا كشهداء .. وفي الختام أقول لأهالي الضحايا وللشعب العراقي .. لا عزاء لكم أيها العراقيون إلا إذا هم اقتلاع هذه العصابات التي تقود السلطة في البلاد ..


العراق اليوم

عندما يكون المجرم هو الحكومة !!! الجزء الثاني – شبكة أخبار العراق

اخبار العراق العاجلة

شبكة اخبار العراق

اخر اخبار العراق اليوم

#عندما #يكون #المجرم #هو #الحكومة #الجزء #الثاني #شبكة #أخبار #العراق

المصدر – اراء ومقالات – شبكة اخبار العراق
رابط مختصر