اتفاق الرياض “نضحّي” … تسوية “مأرب” قاب قوسين أو أدنى

اخبار اليمن
2021-04-27T08:42:19+00:00
اخبار اليمن
اخبار اليمن27 أبريل 2021آخر تحديث : منذ شهرين
اتفاق الرياض “نضحّي” … تسوية “مأرب” قاب قوسين أو أدنى

اخبار اليمن – وطن نيوز

اخبار اليمن اليمن الان – اخبار اليمن اليوم

W6nnews.com  ==== وطن === تاريخ النشر – 2021-04-27 13:04:06

العالم – يقال ذلك

جاء ذلك وسط تصاعد التوتر بين شركاء حكومة هادي منذ منتصف مارس الماضي ، وفي وقت أعلنت مصادر يمنية أن الجيش اليمني واللجان الشعبية يسيطرون الآن على منطقة “التومة العليا” على بعد 5 كيلومترات من “مركز” مدينة مأرب.

بادئ ذي بدء ، اتفاق الرياض (اتفاق مصالحة توسطت فيه المملكة العربية السعودية بمشاركة ما يسمى بـ “تحالف دعم الشرعية في اليمن” بين الحكومة اليمنية المستقيلة والمجلس الانتقالي الجنوبي ، وتم التوقيع عليه في العاصمة السعودية الرياض ، في 5 نوفمبر 2019 ، برعاية الملك سلمان بن عبد العزيز وبحضور نجله محمد بن سلمان ، الرئيس اليمني الهارب عبد ربه منصور هادي ، وولي عهد أبوظبي محمد بن زايد ، و رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عيدروس الزبيدي) ، يرتكز بشكل أساسي على عدد من المبادئ أبرزها وقف الحملات الإعلامية التعسفية بين الطرفين.

إلا أن شرخ الحملات التعسفية ، التي امتلأت بجراح الخلافات الإعلامية المتبادلة ، اندلعت مرة أخرى فجر اليوم الثلاثاء ، ولم تلتئم بعد. واتهم المجلس الانتقالي حكومة الهارب بإصرار “على التراجع” عن اتفاق الرياض والمضي قدما في استهداف القضية الجنوبية ، في أخطر مرحلة وصل إليها هذا التحالف المهووس المستفيد المرتبط بأطماع سووامراتي الذي يتوقع انفصالا محتملا قريبا بين الطرفين لكسب العيش.

تصاعدت الخلافات بين هادي والحكومة الانتقالية.

ووجهت الاتهامات الجديدة من قبل المتحدث باسم “المجلس الانتقالي الجنوبي” ، علي الكثيري ، بعد قرار رئاسي أصدره الرئيس المستقيل “عبد ربه منصور هادي” ، في 19 آذار / مارس الماضي ، يقضي بإقالة الزعيم الموالي. إلى الانفصاليين فضل باعشن من منصب قائد قوات الأمن الخاصة في محافظات عدن وأبين ولحج والضالع.

جاء قرار إقالة باعشن على خلفية اتهامه بتهديد وزير الداخلية المرتبط بحصة هادي في حكومته اللواء إبراهيم حيدان ، الذي غادر عدن أول أمس الأحد باتجاه الرياض ، أكثر من بعد شهر من استقالة رئيس الوزراء معين عبد الملك.

إلا أن الكثيري اعتبر أن قرار إقالة باعشن الذي سربته حكومة هادي “مرفوض كليًا وكليًا ، بالإضافة إلى قرارات أحادية الجانب تعتبر نسفًا لروح ومضمون اتفاق الرياض. بحسب بيان نشر على الموقع الرسمي للمجلس الانتقالي على موقع “تويتر”.

كلام الكثيري ، أقل ما يقال ، هو خطاب (متعجرف) يكشف عن لهجة متعجرفة تجاه المرسوم الرئاسي ، حيث اعتبر الناطق الانتقالي أن قرار هادي “لا يساوي الحبر الذي كتب به ولا يمكن تنفيذه إلا على وسائل التواصل الاجتماعي “.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد ، حيث اعتبر الكثيري أن تسريب القرار في هذا الوقت هو احتفال بما وصفه بـ “الحرب العدوانية على الجنوب” ، في إشارة إلى الحرب الأهلية التي اندلعت في صيف العام الماضي. 1994 بقرار من الرئيس السابق علي عبد الله صالح ضد نائبه علي سالم البيض وانتهى بغزو عدن.

كشف مصدر حكومي عن عدم بقاء أي من وزراء حكومة هادي في عدن باستثناء وزير الشؤون القانونية وحقوق الإنسان أحمد عرمان. توفيق الشرجبي من نصيب حزب المؤتمر ، وتوفيق الشرجيبي من الحزب الاشتراكي ، بالإضافة إلى وزراء المجلس الانتقالي الخمسة.

معركة مأرب تقترب من الحسم

في غضون ذلك ، اقتربت القوات اليمنية المشتركة من مأرب كثيرًا حتى أنها سيطرت على منطقة “التومة العليا” على بعد أقل من 5 كيلومترات من “وسط” مدينة مأرب. هذا ما أوردته مصادر إخبارية ، قائلة إن قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية تواصل تقدمها. نحو مركز مدينة مأرب ، بعد السيطرة على مواقع استراتيجية جديدة في محيط المدينة ، منها “التومة العليا” وقربها من مواقع أخرى ، حيث أصبحت الآن مفصولة عن مركز المدينة بـ أقل من خمسة كيلومترات (أي كيلومترين فقط من مداخل مأرب).

مع سقوط الشرطة الحمراء ، أهم حامية مدينة مأرب والأكبر تحت سيطرة قوات صنعاء ، دخلت عقارب ساعة “التحرير” للمدينة محورًا كانت لم تستطع العودة إلى الوراء ، حتى لو حاولت القوات الموالية للتحالف السعودي الإماراتي إعادة تجميع صفوفها وتحصين دفاعاتها فيما تبقى من حدود وسط المحافظة.

يشار إلى أن سقوط الطائر الأحمر يتوافق مع سقوط الجبل الأحمر المطل على مدينة عمران قبل سبع سنوات من اليوم ، وتأتي هذه الخسارة الكبيرة بعد أيام قليلة من سقوط جبهة المشجة بأكملها شمال غربي ماع. ضلع.

وبحسب مصادر عسكرية ، فإن تسارع الانهيارات في صفوف التحالف السعودي على جبهة مأرب دفعها إلى إقامة مقرات جديدة لقواتها خارج المدينة وسحب آلياتها العسكرية من بعض المواقع مع تقدم قوات صنعاء نحوها. وسط المدينة ونجحت في السيطرة على مواقع مهمة جديدة وضبط السلاح فيها.

قد تدل هذه التطورات على اقتراب صنعاء من معركة مأرب ، إذ يرى مراقبون أن سقوط مأرب بيد الجيش واللجان الشعبية بات وشيكاً.

مبادرة مهمة لوقف معركة مأرب

طرح عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن “محمد علي الحوثي” ، فجر اليوم الثلاثاء ، مبادرة لوقف معركة مأرب ، تتطلب رحيل كل الأجانب ، القاعدة و “داعش”. وأكد مأرب أن أنصار الله لا يريدون حل الصراع عسكريًا لا في مأرب ولا في أي مكان آخر.

وقال الحوثي في ​​تغريدة له على تويتر: “لا نريد حل الصراع عسكريًا لا في مأرب ولا في أي مكان آخر ، لكن دول العدوان الأمريكي والبريطاني والسعودي والإماراتي وحلفاؤهم يفرضون هذا الخيار على الشعب اليمني المحاصر. القاعدة وداعش من مأرب وبقي أبناؤها فقط وهذا خيار أسهل. “

لكن من المستبعد أن تستجيب العقول المتورطة بشكل أساسي في إذلال المرتزقة لنداء المنطق والعقل الحر؟

السيد ابو ايمان

.

اليمن الان

اتفاق الرياض “نضحّي” … تسوية “مأرب” قاب قوسين أو أدنى

اليمن الان اخبار

اخر اخبار اليمن

عاجل اخبار اليمن

#اتفاق #الرياض #نضحي #تسوية #مأرب #قاب #قوسين #أو #أدنى

المصدر – قناة العالم الاخبارية – الیمن
كلمات دليلية
رابط مختصر