كنت ملكة في غزة.. رسالة من أسير إسرائيلي محرر يغزو العالم ويفاجئ الجميع.. وثيقة

اخبار اليمن29 نوفمبر 2023آخر تحديث :

اخبار اليمن – وطن نيوز

اخبار اليمن اليمن الان – اخبار اليمن اليوم

W6nnews.com  ==== وطن === تاريخ النشر – 2023-11-29 19:30:48

أثارت رسالة من أسير إسرائيلي محرر كان مع كتائب القسام يدعى “دانييل ألوني” ويبلغ من العمر 44 عاما، ردود فعل واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، سلطت الضوء على حسن معاملة عناصر عز الدين القسام. الكتائب التي تعكس الصورة الحقيقية للمقاومة الفلسطينية من حركتي: -حماس والجهاد الإسلامي، في ظل جهود إعلامية ممولة بمليارات الدولارات ينفذها الاحتلال الإسرائيلي في محاولة لتشويه وشيطنة حركات المقاومة الفلسطينية والحاضرة باعتبارها حركات إرهابية.

وعبر الآلاف من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي عن تقديرهم وسعادتهم بالمعاملة الطيبة التي تلقاها الأسرى من قبل عناصر ومقاتلي كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس، لافتين إلى أن هناك فرقا كبيرا بين إنسانية الأسرى. حماس وكتائب القسام في التعامل مع الأسرى، ووحشية الاحتلال الإسرائيلي في تعذيب وقتل الأسرى، وهو ما تم توثيقه من قبل. المنظمات الحقوقية الدولية، بالإضافة إلى جرائم الحرب المتمثلة في تدمير آلاف المباني في قطاع غزة، ومقتل أكثر من 15 ألف فلسطيني في القطاع، نصفهم من الأطفال، وإصابة أكثر من 50 ألف آخرين، إضافة إلى تواجد نحو عشرة جنود آلاف تحت أنقاض المنازل المهدمة.

رسالة مكتوبة بخط اليد

وكتبت الأسيرة المحررة دانييل ألوني (44 عاما) رسالة وداع لمقاومي حركة حماس، الذين رافقوها طوال فترة اعتقالها حتى إطلاق سراحها ضمن صفقة تبادل أسرى بين الحركة والاحتلال الإسرائيلي. وفيها أعربت دانييل عن شكرها لهم وأثنت عليهم. لمعاملتهم بشكل جيد.

وقالت “دانييل” في رسالتها التي كتبتها بخط يدها والتي نشرتها كتائب القسام على حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي والإنترنت: إلى الجنرالات الذين رافقوني في الأسابيع الأخيرة، يبدو أننا سنفترق غداً، لكنني أشكرك من أعماق قلبي على إنسانيتك غير الطبيعية التي أظهرتها تجاه ابنتي إميليا. لقد كنتم مثل الوالدين لها. لقد دعوتها إلى غرفتك في كل فرصة أرادتها. إنها تعترف بأنها تشعر بأنكم جميعاً أصدقائها ولست مجرد أصدقاء، بل عشاق حقيقيين. شكرًا لك، شكرًا لك، شكرًا لك على الساعات العديدة التي قضيتها كمربية أطفال.

وتابعت الأسير المحرر: أشكركم على صبركم عليها وإغداقها بالحلويات والفواكه وكل شيء متوفر حتى لو لم يكن متوفرا. لا ينبغي أن يكون الأطفال في الأسر، ولكن بفضلك أنت والأشخاص الطيبين الآخرين الذين التقينا بهم على طول الطريق، تعتبر ابنتي نفسها ملكة في غزة، وبشكل عام تعترف بأنها تشعر وكأنها مركز العالم.

وأضافت في رسالتها: لم نلتقي في رحلتنا الطويلة بشخص من الضباط وحتى القادة، لم يتعاملوا معها بلطف وحنان وحب. سأظل سجينة الامتنان إلى الأبد، لأنها لم تغادر هنا بصدمة نفسية إلى الأبد. وسأذكر لك تصرفك الطيب الذي حظيت به هنا رغم الوضع الصعب الذي واجهته. لقد كنتم تتعاملون مع الأمر بأنفسكم ومع الخسائر الفادحة التي حلت بكم هنا في غزة. واختتمت دانييل ألوني رسالتها بالقول: أتمنى أن يقدر هذا العالم كوننا أصدقاء جيدين حقًا. أتمنى لكم جميعا دوام الصحة والعافية والصحة والحب لكم ولأفراد أسرتكم. شكراً جزيلاً. دانيال وإميليا.

اليمن الان

كنت ملكة في غزة.. رسالة من أسير إسرائيلي محرر يغزو العالم ويفاجئ الجميع.. وثيقة

اليمن الان اخبار

اخر اخبار اليمن

عاجل اخبار اليمن

#كنت #ملكة #في #غزة. #رسالة #من #أسير #إسرائيلي #محرر #يغزو #العالم #ويفاجئ #الجميع. #وثيقة

المصدر – أخبار اليمن الآن – الميدان اليمني