تونس – “2024 سيكون عام نشر ثقافة أمن الطيران”

اخبار تونس19 فبراير 2024آخر تحديث :

اخبار تونس- وطن نيوز

اخر اخبار تونس اليوم – اخبار تونس العاجلة

W6nnews.com  ==== وطن === تاريخ النشر – 2024-02-19 15:14:00

أكد وزير النقل ربيع الماجدي، اليوم الاثنين، أن سنة 2024 ستكون سنة نشر ثقافة أمن الطيران بين كافة العاملين في المطارات، لتبقى تونس دائما وجهة سياحية واستثمارية رائدة، من خلال تضافر الجهود. – جهود تأمين المطارات والطائرات وكافة الشركات.

وتهدف هذه التظاهرة التي أقيمت بالعاصمة بالتعاون بين وزارتي النقل والمملكة المتحدة بحسب منظميها، إلى تعزيز أمن الطيران المدني والسعي المستمر للتوعية بأهمية دعم الفاعلين والعاملين في هذا المجال، خاصة في المطارات التونسية، في إطار استراتيجية شاملة تأخذ في الاعتبار خصوصية هذا القطاع، وتأخذ في الاعتبار التطور التكنولوجي والابتكار والابتكار في السنوات الأخيرة.

وشدد وزير النقل على أن تونس رائدة في مجال أمن الطيران المدني من خلال تصديقها على كافة الاتفاقيات الدولية المتعلقة بالطيران المدني، داعيا إلى ضرورة مراجعة القوانين لتتوافق مع الاتفاقيات الدولية.

وفي هذا الصدد أشار المجيدي إلى أن هناك تطوير مستمر لأحكام الاتفاقيات الدولية، من خلال متابعة كافة التطورات أو التهديدات أو المخاطر التي تهدد أمن الطيران المدني، فضلا عن توعية وتثقيف جميع العاملين في هذا المجال. النقل الجوي بهدف نشر ثقافة أمن الطيران.

وحث على ضرورة مراجعة قانون الطيران المدني لجعله أكثر توافقا مع متطلبات قطاع الطيران المدني على المستوى الدولي، بما يوفر كافة الظروف المناسبة لإدارة هذه المرافق، مع مراعاة بعدها السيادي ضمن إطار المنظمة الدولية للطيران المدني. في إطار الأمن والسلامة، مع مراعاة كافة المتطلبات الوطنية والتطورات الدولية والقواعد القياسية الصادرة عن منظمة الطيران المدني. دولي.

وأشار في هذا الصدد إلى التوصيات الصادرة عن الاجتماع السادس عشر للجنة الوطنية لأمن الطيران المدني، المتعلقة بتوفير بيئة عمل حديثة تتضمن كافة الظروف المناسبة لجميع العاملين في مجال أمن وسلامة المطارات حتى يتمكنوا من أداء مهامهم. القيام بالواجبات على أكمل وجه وبالراحة المطلوبة لضمان النتائج المرجوة، وبما يتماشى مع سياق التهديدات. والمخاطر التي تواجه قطاع الطيران المدني.

ودعا المجيدي إلى اعتماد أساليب إدارية جديدة ومتطورة تمكن من إنجاز الاستثمارات والمشاريع المتعلقة بالطيران المدني والملاحة الجوية وتمكن الدولة من احترام التعهدات والاتفاقيات الدولية المبرمة لهذا الغرض مع التركيز على الصحة، ميثاق الأمن والسلامة والحفاظ على البيئة، وفقاً للمعايير الدولية المعتمدة. كما أوصى بتعزيز العنصر البشري القادر على التحكم في التقنيات الحديثة والاستجابة الفورية والتدخل الفعال والاستشراف المبني على التشخيص والتقييم والمراجعة الدورية لمختلف القضايا الفنية، فضلا عن تطوير آليات تبادل أفضل الخبرات والتجارب مع الجهات الإقليمية. شركاء.

وشدد على أهمية تعزيز مستوى التعاون بين وزارتي النقل في تونس والمملكة المتحدة كتجربة رائدة في المجال من أجل تعزيز حماية النقل الجوي بين البلدين. وتابع أن ذلك يتم من خلال دعم آليات نشر ثقافة أمن الطيران المدني، خاصة أنها مسؤولية إنسانية، تتطلب تضامنا عالميا، لتمكين جميع الدول، وخاصة الأقل نموا، من اكتساب الإمكانات اللازمة لتكون قادرة على ذلك. للانخراط في عملية الارتقاء بمستوى الوعي والثقافة بأمن الطيران، خاصة وأن النقل والنقل الجوي يعد إحدى آليات التقارب بين الشعوب والدول وتقليص الفجوات والفجوات.

من جانبه أكد المكلف بالإشراف على الإدارة العامة للطيران المدني الهادي الصرفدي أهمية أمن الطيران المدني الذي هو مسؤولية الجميع، مذكراً بأن اتفاقية الطيران المدني تناولت أمن الطيران المدني في الملحق رقم (1) . 17، حيث تم تناولها في 9 ملاحق لاتفاقية شيكاغو، بالإضافة إلى معالجتها. من خلال تدبيرين يتعلقان بخدمات الملاحة الجوية ضمن 6 إجراءات وأركان يعتمد عليها البرنامج الوطني لأمن الطيران المدني المنبثق عن البرنامج العالمي لأمن الطيران المدني.

وأضاف الصرفدي في هذا الصدد أنه تم اعتماد عام 2021 عام نشر ثقافة الطيران المدني إلا أن انتشار أزمة كوفيد 19 عطل تنفيذ الركائز التي يعتمد عليها انتشار هذه الثقافة .