قالت مديرية توثيق الانتهاكات وحقوق الإنسان في الحكومة السورية المؤقتة ، إن عدد المدنيين ضحايا انتهاكات نظام الأسد وحزب الاتحاد الديمقراطي خلال شهر آب بلغ 21 مدنياً ، بينهم 12 طفلاً و 9 رجال ، و 43 جريحاً. ، بينهم 17 طفلاً و 7 نساء و 19 رجلاً.

وأضافت في تقريرها الشهري أن نظام الأسد وحلفائه مسؤولون عن مقتل 17 مدنياً بينهم 10 أطفال و 7 رجال ، وإصابة 29 مدنياً بينهم 10 أطفال و 4 سيدات و 15 رجلاً ، فيما قتل حزب الاتحاد الديمقراطي. وكانت المليشيات مسؤولة عن مقتل 4 مدنيين بينهم طفلان ورجلان ، وإصابة 14 مدنياً بينهم 7 أطفال. 3 نساء و 4 رجال.

وأشار التقرير إلى أن المناطق المحررة استُهدفت الشهر الماضي بـ: 141 هجوماً ، وكان نظام الأسد وحلفاؤه مسؤولين عن 134 هجوماً ، فيما كانت ميليشيات حزب الاتحاد الديمقراطي مسؤولة عن 7 اعتداءات.

وأكد التقرير أن نظام الأسد مسؤول عن مجزرة واحدة في مدينة الباب راح ضحيتها 14 قتيلاً و 22 جريحًا ، وأن نظام الأسد مسؤول عن استهداف واحدة بأسلحة ممنوعة.

زمان الوصل – مونيتور