منظمات المستشفيات المركزية بالعاصمة “بدون أطباء تخدير” والعصبة: “حلول للمعنيين هرطقة ومتجاوزة”

اخبار سوريا
2021-11-11T13:29:00+00:00
اخبار سوريا
اخبار سوريا11 نوفمبر 2021آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
منظمات المستشفيات المركزية بالعاصمة “بدون أطباء تخدير” والعصبة: “حلول للمعنيين هرطقة ومتجاوزة”

اخبار سوريا اليوم – وطن نيوز

سوريا اليوم – اخبار سوريا عاجل

W6nnews.com  ==== وطن === تاريخ النشر – 2021-11-09 12:35:03

كشف المسؤول العلمي في الجمعية السورية لأطباء التخدير وعلاج الألم ، الدكتور فواز هلال ، على قناة الخبر ، عن تصنيف مستشفيات مركزية ضخمة على أنها هيئات عامة في العاصمة دمشق ، بدون أطباء تخدير.

وأضاف هلال ، أن “الفنيين في هذه المستشفيات يقومون بهذا العمل الحساس للغاية ، وعلى مسؤوليتهم الخاصة فهم غير محميين في حال حدوث أي خطأ” ، بحسب ما قاله تلفزيون الخبر.

وذكر هلال أن: “الزهراوي ومستشفيات الولادة الجامعية بدمشق بدون أطباء تخدير ، بمعنى أن المشكلة انتقلت إلى المستشفيات المركزية بالعاصمة ، ولا تقتصر على بعض المناطق النائية كما زعم البعض عندما يريدون تقليص حجم المشكلة.”

وأضاف: “أصحاب القرار لديهم صورة لهذه المشكلة ، ولم يتحرك شيء ، بل تفاقمت ، وأسأل نفسي ما فائدة تقديم الاقتراحات والحلول إذا لم نستمع”.

وأشار هلال إلى أن: “مشكلة أطباء التخدير هي جزء من مشكلة تعيشها البلاد ، تتمثل في هجرة الكفاءات والكوادر العلمية والمهنية ، لكن التخدير له خصوصية كون واقعه قائم قبل الحرب التي أصبح شماعة يعلق عليها الفساد والتقاعس وسوء الإدارة “.

وحول مدى التراجع في هذا التخصص ، أجاب هلال: “انخفض عدد أطباء التخدير بشكل كبير ، ولم نعد نملك إحصائيات دقيقة بسبب التدهور السريع للأعداد. نشهد كل شهر سفر 4 أطباء تخدير إلى الخارج ، بالإضافة إلى زيادة كبيرة في الوفيات نظرًا لأن معظمهم من كبار السن “.

وأوضح هلال أن “المشكلة تكمن في الفئة العمرية للمختصين ، حيث أن معظم المتخصصين هم من أعمار متأخرة ، الأمر الذي سيشكل تدهورًا حقيقيًا وكارثيًا في مجال التخصص خلال عامين على الأكثر”.

وأضاف: “أما بالنسبة لجيل شاب يتسلم العلم فلا يوجد جيل شاب يتسلمه ، بالنظر إلى إهمال هذا التخصص محليًا ، وإحجام الشباب عن الالتجاء إليه ، وكل من ينضم إليه هو مشروع. للسفر إلى الخارج ، وجميع أطباء التخدير الذين تخرجوا العام الماضي سافروا إلى الخارج دون استثناء. وهذا موثق “.

وحول الحلول والمقترحات قال هلال: “نحن في الجمعية أعددنا الدراسات والحلول موجودة ولدينا خطة عمل مكونة من أربعة بنود ولكن لا أحد يريد أن يسمعنا كما طلبنا لقاء الجهات المعنية في وزارة الصحة ونقابة الأطباء عدة مرات دون أي رد رغم أن المشكلة أزمة أمن صحي وطني “.

وتابع: “كل الحلول التي تقدمها الجهات المعنية ممثلة بوزارتي الصحة والتعليم العالي ونقابة الأطباء هي حلول التفافية وبدعة لم تعد مقبولة وتتهرب من جوهر المشكلة الممثلة”. في إعطاء طبيب التخدير حقوقه ، بالإضافة إلى الضغط على المستشفيات الخاصة وإلزامها بإعطاء طبيب التخدير مستحقاته “.

وأشار إلى أن: “أطباء التخدير لديهم جمعية تمثلهم ، وتضم أطباء من وزارات الصحة والتعليم العالي والدفاع ، بالإضافة إلى أطباء قوى الأمن الداخلي ، وعلى المعنيين التواصل معنا لمناقشة و حل المشكلة ، وعدم التماس آراء الناس لاعتبارات معينة ، ولا نطلب من المسؤولين سوى القليل من التواضع “. لسماعنا “.

واختتم هلال حديثه بالقول: “المشكلة ليست افتراضية أو مخاوف محتملة ، إنها واقع ملموس” متسائلاً: “لا أعرف ما الذي تنتظرونه بعد أن تتخذه الجهات المعنية ورئاسة مجلس الوزراء”. عمل؟”

يشار إلى أنه في عام 2017 أصدر مجلس الوزراء قرارا بمنح الأطباء وأعضاء الكادر التربوي لأطباء التخدير الذين يمارسون التخدير في الهيئات والمستشفيات العامة (التعليم العالي ، الصحة ، الدفاع ، الداخلية) مكافأة شهرية بحد أقصى. مائة ألف ليرة سورية استقطاع منها ضرائب ورسوم.

شعبان الشامية – تلفزيون الخبر

سوريا عاجل

منظمات المستشفيات المركزية بالعاصمة “بدون أطباء تخدير” والعصبة: “حلول للمعنيين هرطقة ومتجاوزة”

سوريا الان

اخر اخبار سوريا

شبكة اخبار سوريا

#منظمات #المستشفيات #المركزية #بالعاصمة #بدون #أطباء #تخدير #والعصبة #حلول #للمعنيين #هرطقة #ومتجاوزة

المصدر – موجوعين – تلفزيون الخبر ::اخبار سوريا::
رابط مختصر