ألم لا يطاق .. إسراء جعبس تعود إلى الواجهة فهل من مساعدة؟

اخبار فلسطين
2021-09-11T20:37:49+00:00
اخبار فلسطين
اخبار فلسطين11 سبتمبر 2021آخر تحديث : منذ 3 أشهر
ألم لا يطاق .. إسراء جعبس تعود إلى الواجهة فهل من مساعدة؟

اخبار فلسطين – وطن نيوز

فلسطين اليوم – اخبار فلسطين اليوم

W6nnews.com  ==== وطن === تاريخ النشر – 2021-09-11 20:37:23

ووصفت منى حالة أختها الأسيرة إسراء جعبس التي تعاني من إهمال طبي في ظل حرق 60٪ من جسدها.

تستيقظ السجينات في سجن الدامون ليلاً على صوت أنين في الغرفة حيث تتأوه إسراء جعبس من الألم. تأتي على الفور مع وعاء من الماء وتسكبه على جسدها عدة مرات لتخفيف آلامها ، ولو قليلاً.

وتحتاج إسراء أيضا إلى عمليات تجميل الجلد حول عينها اليمنى وأنفها الذي غرق ، وكذا الشفتين.

الحروق التي تعاني منها الأسيرة جعبس تجعل بشرتها ، بعد 6 سنوات من الحادث ، ساخنة دائمًا ، مصحوبة بألم شديد ، مما يجعلها غير قادرة على وضع جميع أنواع الأقمشة أو الأغطية على جسدها.

إسراء ، 32 عاما ، من قرية جبل المكبر جنوب القدس ، حكم عليها بالسجن 10 سنوات لمحاولة قتل شرطي ، بعد انفجار اسطوانة غاز كانت تستقلها على بعد 500 متر من حاجز عسكري.

تسع عمليات

مع الانفجار ، تلاشت أصابع إسراء بسبب الحروق التي التهمت 60٪ من جسدها في 11 أكتوبر 2015 ، عندما كانت في طريقها إلى القدس من أريحا.

اليوم ، هي بحاجة ماسة إلى 9 عمليات جراحية لتتمكن من العودة إلى الممارسة ، حتى لو كانت جزءًا من حياتها بشكل طبيعي تقريبًا.

وتتابع منى: “إسراء تحتاج إلى عملية لفصل أصابع يديها المتبقية التي تذوب وتلتصق ببعضها البعض. لقد ذابت عقد الأصابع وبقيت عقدة واحدة فقط في كل من أصابعها الثلاثة المتبقية ، وعملية أخرى لزرع الجلد في كل أصابعها الثلاثة المتبقية. تغطية العظام المكشوفة “.

أما الأذنين فقد علقتا بعد أن ذابتا بسبب الحروق في الرأس ، بينما لم تعد قادرة على رفع يديها بشكل كامل نتيجة التصاق الإبطين أيضًا ، واندلعت النار في وجهها. لدرجة أن طفلها الوحيد لم يتمكن من التعرف عليها في زيارته الأولى ، بعد عام ونصف من اعتقالها. “.

وتتابع: “إسراء تجد صعوبة في تحريك يديها عندما تريد القيام بأي عمل يتطلب مجهودًا بسيطًا ، كما أنها تواجه صعوبة في النوم ، وتشعر بالقلق باستمرار.

وأضافت أن إسراء طلبت من أهلها قص شعرها حتى يخفف عنهم عبء مساعدتها.

تكتفي إدارة السجن بتزويدها بمرهم لتهدئة الحروق ، بسعة لا تزيد عن عشرين مللترًا ، يُعطى لها كل ثلاثة أيام. وهذه الكمية لا تكفي لتغطية حروق الأسيرة إسراء ، فتجد في المسكنات المتوفرة لها صباح ليلة مؤلمة وسيلة للتغلب على الألم.

حاولت عائلة إسراء ، عبر مؤسسات إنسانية دولية ، الحصول على موافقة للسماح لطبيبة بمعالجة ابنتها على نفقتها الخاصة ، لكن مصلحة السجون الإسرائيلية رفضت طلب الأسرة.

لم يقتصر الأمر على قيام الاحتلال بحرق جلد إسراء فحسب ، بل إنه يحرق قلبها كل يوم لطفلها الذي أجبرت على تركه. أما معتصم ، رغم صدمته بما رآه ، إلا أنه يرى في وجه والدته جمالًا لا تخفيه الحروق ولا الاحتلال.

حملة الكترونية

ومؤخرا ، أطلق نشطاء ومحررين سجناء حملة على الإنترنت على مواقع التواصل الاجتماعي تحت هاشتاغ # احفظ إسراء جعبس ، للمطالبة بالإفراج عنها ، خاصة أنها بحاجة إلى تدخل طبي ، وتحتاج إلى 9 عمليات جراحية لتتمكن من العودة إلى حالتها الطبيعية تقريبا. الحياة.

وفي هذا الصدد تقول منى: أتمنى أن تكون الحملة كبيرة وأن تستمر على نفس المستوى حتى إطلاق سراح أختي كما حدث مع الأسيرة المحررة أنهار الديك.

وأكدت أنها أطلقت حملة في عام 2017 لعلاج أختها ، وتم بالفعل إجراء عمليتي عين وربط الجلد بإبطها الأيمن ، تلتها حملة لمواصلة العلاج لكنها لم تعطِ أي نتيجة. حملات أخرى.

في غضون ذلك ، دعت الحملة الإلكترونية على منصات التواصل الاجتماعي في فلسطين ، “أنقذوا إسراء جعبس” ، سلطات الاحتلال الإسرائيلي إلى إطلاق سراح الأسيرة المريضة.

واتهم المغردون سلطات الاحتلال الإسرائيلي بتعمد إهمال إسراء طبيا قبل 6 سنوات داخل سجون الاحتلال ، وطالبوا المنظمات الحقوقية بالضغط على السلطات الإسرائيلية للإفراج عنها والسماح لها بتلقي العلاج.

واعتبرت نادية الكيلاني قصة الأسيرة إسراء من أكثر القصص المأساوية ، حيث كتبت: “من أكثر القصص المأساوية والمنسية الأسيرة الفلسطينية الجريحة” إسراء “التي أهملها العالم كله. الجرح ، لا الاحتلال ولا المجتمع الدولي ساعدها على إطلاق سراحها ، صوتها للعالم أجمع ، أنتم الإعلام البديل ، وتحكيون قصتها للعالم.

وأكد جابر المري أن قصة إسراء من جرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين ، حيث قال: “أنقذوا إسراء جعبس .. قصة إحدى جرائم الاحتلال الصهيوني”.

جهود لتحريرها

من جهته ، قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر ، إن حروق الأسيرة الجعابي من الدرجة الثالثة ، وهي بحاجة للعلاج بالليزر والعمليات الجراحية ، مؤكدا أنه لا يزال هناك متسع من الوقت لذلك. تساعد في علاجها في أي وقت.

وأوضح أن اعتقال “الجعابية” وهي بحاجة إلى إجراء العديد من العمليات الدقيقة سواء التجميلية أو العلاجية ، وأن تباطؤ الاحتلال في تنفيذها ورفض إطلاق سراحها يعد انتهاكًا للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني وقضايا حقوق الإنسان.

وجدد مطالبته بضرورة الإفراج عن الأسيرة الجعابية ، وتحسين حالتها النفسية والجسدية من خلال القيام بالعمليات المطلوبة لها ، داعياً إلى مزيد من هذه الحملات والعمل الدولي لفضح سلطات الاحتلال والضغط عليها من قبل المجتمع الدولي. والرأي العام العالمي للإفراج عنها.

(function(d, s, id){ var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0]; if (d.getElementById(id)) {return;} js = d.createElement(s); js.id = id; js.src = "https://connect.facebook.net/ar_AR/sdk.js"; fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs); }(document, 'script', 'facebook-jssdk')); .

اخبار فلسطين لان

ألم لا يطاق .. إسراء جعبس تعود إلى الواجهة فهل من مساعدة؟

اخبار فلسطين عاجل

اخر اخبار فلسطين

اخبار فلسطين لحظة بلحظة

#ألم #لا #يطاق #إسراء #جعبس #تعود #إلى #الواجهة #فهل #من #مساعدة

المصدر – أخبار فلسطين
رابط مختصر