ألم ومجد أمة … الضرب الأسرى. بقلم / د. خالد معالي

اخبار فلسطين
2021-11-11T13:09:39+00:00
اخبار فلسطين
اخبار فلسطين11 نوفمبر 2021آخر تحديث : منذ أسبوعين
ألم ومجد أمة … الضرب الأسرى.  بقلم / د.  خالد معالي

اخبار فلسطين – وطن نيوز

فلسطين اليوم – اخبار فلسطين اليوم

W6nnews.com  ==== وطن === تاريخ النشر – 2021-11-10 08:24:25

بقلم / د. خالد معالي

أيها الأسرى الستة الأبطال المضربون ، الذين تذوب زهرة شبابهم خلف القضبان والأسلاك ، الذين يسيرون لأجيال على طريق الشرف والكرامة ، ويكتبون بالدماء على جدران الزنزانات ، ويحملون معك بقايا “البركات”. ويثقب خلايا أدمغتنا وأوردة قلوبنا.

وياك يا من صبرت حتى تعجز الكلمات عن وصف ثباتك ، وياك يا من تصلي إلى الله “يا رب أصابني الأذى وأنت أرحم الراحمين”. كونوا متفائلين ، فهناك من يقاوم بالخارج ، ومن لا ينام يفترقون عائلاتكم ويعودون بأمان إلى عائلاتكم.

أسراؤنا جائعون للوطن ، وهم عزة أمة وفخرها ومجدها ، وهم بقلوبهم التي تنبض بالحياة وتنشر الورود في كل الاتجاهات من خلال حب الوطن مهما كان الثمن.

أنتم ألمنا وألم كل غيور ومكرّم لا ينام على ظلم الوطن الأسير ، أنت الذي مع كل زيارة ينزف الجرح من جديد لتوقظ النائمين والمتقاعسين وتقرع باب البيت. لا تخبرهم بالوقوف والسير على الطريق الذي سلكته نحو الأقصى.

الأسرى الستة مضربون عن العمل ووصلوا إلى شفا الموت والاستشهاد ، ولا توجد حركة ترقى إلى مستوى إضرابهم وتضحياتهم. بل هي لحظات صبر أقوى من الجدران والخلايا والأسلاك الشائكة ، وأقوى من كل طغاة أشرار. أنتم الأسرى أمل وفخر الشعب الفلسطيني والشعوب العربية والإسلامية. على كرامة الأمة المغتصبة وشرفها ، لا تدخل اليأس قلوبكم وعقولكم ، فإن النصر صبر ساعة والله معك.

أكبر سجين مضرب هو كايد فوسفور ، الذي دخل إضرابًا لليوم 118 على التوالي ، وهو حاليًا في مستشفى برزيلاي ، مع حالة صحية خطيرة قد تؤدي إلى وفاته في أي لحظة. الأسير مقداد القواسمة الذي يواصل إضرابه لليوم 111 على التوالي يتواجد في مستشفى “كابلان” فيما يواصل علاء الأعرج إضرابه لليوم 94 على التوالي ، وهو في سجن عيادة الرملة السجين. هشام أبو هواش مهاجم لليوم 84 على التوالي ، والأسير عياد الحريمي المضرب لليوم 48 ، والأسير لؤي الأشقر الذي دخل إضرابًا عن 31 يومًا متتاليًا. .

صحيح أن الأسرى الستة المضربين وغيرهم مختبئون بأجسادهم في أقبية وزنازين ، ومع ذلك يواصلون دورة الحياة خلف جدران الصمت بفخر وعزة وصبر وثبات وهو أمر نادر في العصر الحالي ، و يتم رفع القبعات لهم.

باستثناء الأسرى الستة المضربين ، هناك قرابة خمسة آلاف أسير يقبعون خلف القضبان كالأسود في سجون ومعاقل الاحتلال. إنهم فخر ومجد هذه الأمة من المغرب العربي إلى إندونيسيا المسلمة. بل هم فخر البشرية جمعاء في محاربة الباطل وقوى الظلم والاستبداد.

يحفر سجناءنا أسمائهم على صخور زنازينهم حتى يتمكنوا من الانقسام ، حتى بعد فترة ، ويتدفق منهم الماء النقي. إنهم جياع للوطن ، وهم مشتاقون وحنين إلى شوارع وأزقة وأزقة المخيمات والقرى والبلدات. هم الوطن ولكن الوطن كله بجباله ووديانه وينابيعه.

أسرىنا الستة أنتم الشوق في حناجر الظالمين والمغتصبين والمعتدين ، لأنهم لم يعودوا قادرين على النطق بها ولم يعودوا قادرين على ابتلاعها ، فاصبر قليلاً ، “الله معك ولن تتخلى عن أفعالك “.

اخبار فلسطين لان

ألم ومجد أمة … الضرب الأسرى. بقلم / د. خالد معالي

اخبار فلسطين عاجل

اخر اخبار فلسطين

اخبار فلسطين لحظة بلحظة

#ألم #ومجد #أمة #الضرب #الأسرى #بقلم #خالد #معالي

المصدر – أفكار – PNN
رابط مختصر