المسار | قبل رمضان .. ضربات متتالية للاحتلال في الضفة الغربية المحتلة وداخلها

اخبار فلسطين1 أبريل 2022آخر تحديث :

اخبار فلسطين – وطن نيوز

فلسطين اليوم – اخبار فلسطين اليوم

W6nnews.com  ==== وطن === تاريخ النشر – 2022-04-01 19:24:00

رام الله – أخبار القدس الخاصة: ناقشت حلقة برنامج المسار التي تبث على شبكة القدس اليوم الجمعة 1 نيسان 2022 الضربات المتتالية التي طالت الاحتلال الإسرائيلي على مستوى الضفة الغربية المحتلة والداخلية المحتلة عام 1948.

وفي هذا السياق ، قال جمال حويل عضو المجلس الثوري لحركة فتح ، إن الاحتلال ينشر الإرهاب ببناء جدار الفصل العنصري وتهويد القدس واعتقال أكثر من 5000 أسير ، والاحتلال يسير وفق مخطط قائم على أساس حقيقة أنه لا توجد حقوق سياسية للشعب الفلسطيني.

وأضاف حويل في حواره مع برنامج المسار أن الفلسطينيين يمرون بمرحلة سياسية خطيرة بعد 30 عاما من المفاوضات ، مضيفا: “عندما يوفر الاحتلال الهدوء ، فهذا يعني أن هناك المزيد من الاستيطان والمزيد من سرقة الأراضي وإساءة استخدام أسرى وجرائم بحق الفلسطينيين “.

وشدد القيادي في حركة فتح على أن الشعب الفلسطيني يمر بمرحلة لا يوجد فيها أفق سياسي على الأرض ، وبالتالي فإن هذا الهدوء أعطى الاحتلال وقتا لبناء دولة في الضفة الغربية المحتلة ، إضافة إلى الحصار. من غزة لفترة طويلة جديدة وانعدام الأفق خلق حالة من التفجير.

وشدد حويل على أن سيف القدس زرع الروح المعنوية لدى الفلسطينيين كما كانت معركة الكرامة وبيروت في السابق ، مؤكدا أن معارك غزة قادرة على دفع ثمن الاحتلال ، وهنا يمكن الرجوع إلى العمليات التي جرت داخل الأراضي المحتلة عام 1948.

وأشار إلى أن أهم شيء بالنسبة للفلسطينيين هو المقاومة الشاملة بكافة أشكالها في مختلف الساحات والجبهات ، مضيفاً: “إذا أعطتنا المفاوضات وطناً فلا مشكلة إلا أن تستمر المفاوضات العبثية لمدة 30 عاماً. بينما أركان الاحتلال على هذه الأرض تثبت الإجرام “.

من جهته قال الكاتب والمحلل السياسي ساري عرابي ، إن تصنيف الاحتلال للعملية الأمنية والعسكرية في الضفة الغربية بـ “كسر الأمواج” يأتي تعبيرا عن الوضع المسلح والعسكري في فلسطين بشكل عام والضفة الغربية المحتلة. والقدس على وجه الخصوص.

وأضاف عرابي: “لقد سعى الاحتلال إلى خلق ظروف مختلفة لدى الفلسطينيين في مناطق تواجدهم المختلفة ، لذلك تمكن الفلسطينيون تاريخيًا من إعادة تكييفها وفقًا لأوضاعهم الميدانية ، وهو أمر واضح منذ عام 1965 وحتى اليوم”. أن الضفة الغربية تمر بموجات متعددة من النضال منذ عام 2014 حتى الآن.

واضاف: “نحن نتحدث عن عملية اسر جرت في الخليل مع خطف المستوطنين الثلاثة ، تلتها حملة امنية في كامل الضفة الغربية المحتلة ، تليها الانتقال الى عدوان اسرائيلي على غزة. العدوان” أمام أداء ملحمي للمقاومة الفلسطينية ومثّل رافعة تعبئة على الساحة الفلسطينية انعكست في هدية القدس عام 2015 “. .

وأشار عرابي إلى أن ذلك أدى إلى عمليات طعن وتدهور تكررت في الانتفاضة عام 2017 ثم في عام 2019 ، ثم جاءت معركة سيف القدس عام 2021 ، والتي أثبتت أن قاعدة المواجهة تمثل أرضية مشتركة للوحدة الفلسطينية بين جميع الفلسطينيين.

وتابع: إن الفلسطينيين في مختلف مناطق تواجدهم داخل فلسطين شاركوا في هذه الهدية سواء كانوا في الضفة الغربية أو القدس أو غزة أو الداخل المحتل. كانت هذه المعركة مهمة للغاية ، وإذا لم تكن الظروف العربية والإقليمية كذلك. داعمة ، كانت هذه المعركة ستكون المعركة الثانية أو الثالثة لكرامة الشعب الفلسطيني “.

وشدد على أن آثار وتأثيرات تعبئة معركة سيف القدس ما زالت قائمة ، وهو أحد أسباب تخوف الاحتلال الإسرائيلي من التصعيد في شهر رمضان المقبل ، بالتزامن مع الأعياد اليهودية واحتمال حدوث مشيرا إلى أن جيش الاحتلال في إحصاءاته لعام 2021 يتحدث عن 6000 عملية مقاومة بأشكال مختلفة.

وبحسب عرابي ، فإن معركة سيف القدس لم تنته في الضفة الغربية ، حيث تحولت هذه الساحة إلى جبهة مفتوحة ومستمرة مع الاحتلال ، وهذا استمرار ضمن هذه الأنماط في الضفة واستعادة هذه المعركة مع آثاره في 48 دولة يمكن أن تبشر بشيء أكبر.

اخبار فلسطين لان

المسار | قبل رمضان .. ضربات متتالية للاحتلال في الضفة الغربية المحتلة وداخلها

اخبار فلسطين عاجل

اخر اخبار فلسطين

اخبار فلسطين لحظة بلحظة

#المسار #قبل #رمضان #ضربات #متتالية #للاحتلال #في #الضفة #الغربية #المحتلة #وداخلها

المصدر – شبكة قدس الإخبارية – أخبار