تهديدات القائد النخلة واستعداد السرايا أجبرت العدو على الانصياع لمطالبنا

اخبار فلسطين
2021-11-08T22:32:26+00:00
اخبار فلسطين
اخبار فلسطين8 نوفمبر 2021آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
تهديدات القائد النخلة واستعداد السرايا أجبرت العدو على الانصياع لمطالبنا

اخبار فلسطين – وطن نيوز

فلسطين اليوم – اخبار فلسطين اليوم

W6nnews.com  ==== وطن === تاريخ النشر – 2021-11-08 22:31:24

أصدرت اللجنة القيادية العليا لأسرى الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال ، الجمعة ، بيانا توضيحيا لإعلان تعليق الإضراب عن الطعام الذي استمر 9 أيام ، لانتزاع حقوقهم ووقف الإجراءات الانتقامية التي اتخذتها إدارة السجون الصهيونية. ضدهم بعد عملية “انتزاع الحرية”.

وقالت الهيئة في بيانها: “فجر ايلول الماضي أضاءنا والعالم كله بالبشارة بتحرير ابطال نفق الحرية (لواء جنين) وكسروا قيود سجانيهم بالصلبة. الإرادة واتساع الحلم ، ومنذ ذلك العمل المبارك حتى اليوم يتعرض الأسرى عمومًا وأسرى الجهاد الإسلامي بشكل خاص لهجوم ثأر غير مسبوق من قبل السجان المحبط والمنكس.

وأضافت: إن الاحتلال أراد من خلال الهجوم صراحة سحب تمثيل الاعتقال وتقويض الهيكل التنظيمي لحركة الجهاد الإسلامي من خلال تشتيت قواعدها وتقسيم أبنائها إلى سجون وزنازين ومهاجع ، ورافق ذلك عمليات اختطاف. من قادة الحركة وكوادرها وإلقائهم في زنازين بعيدة ومظلمة مكبلة بالأغلال معظم ساعات النهار وفي ظروف كارثية.

وتابعت الهيئة: أمام هذا الاعتداء كان علينا أن نعلن رفضنا العنيف لذلك العدوان بإحراق الغرف التي اقتحمها السجان بالقوة ، ثم التمرد المستمر على قوانين السجون بالإضافة إلى العصيان في الساحات والعصيان. الارتباك اليومي والاتفاق على خطوات الكفاح التي شاركت فيها جميع مركبات الحركة الأسيرة. “.

وذكرت أن ذلك استمر لأكثر من 40 يوما متواصلا ، ومع استمرار إساءة معاملة السجان وإجراءاته العقابية والانتقامية ، بدأ أسرى الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال مساء الثلاثاء 12/10/2021 م يوم الثلاثاء الموافق 12/10/2021 م. إضراب مفتوح عن الطعام دفاعاً عن إرث الحركة الأسيرة وهيكلها التنظيمي.

وأشارت اللجنة إلى أن ذلك كان سيتطور إلى إضراب عن شرب الماء يشنه 100 من شهداء أسرى الحركة الأوائل.

وقالت الهيئة القيادية لأسرى الجهاد إنه في ظل الدعم الفوري والمباشر الذي سمعه العالم أجمع ، متمثلاً في بيان الأمين العام الحاج زياد النخالة (أبو طارق) حفظه الله. الإعلان عن التعبئة العامة لكتائب القدس المنتصرة وتأييد شعبنا المقاوم لحف الججان في محاولة للوصول إلى تفاهمات تؤدي إلى وقف الإضراب.

وأوضحت أن مفاوضات صعبة ومعقدة جرت تحت ضغط استمرار التمرد والإضراب المفتوح بهدف الوصول إلى خمس نتائج.

وأوضحت الهيئة أن الأهداف تمثلت في الوقف الفوري للهجوم المسعور على أبناء الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال ، ورفع جميع الإجراءات العقابية بحقهم ، وإعادة تمثيل وبناء وتنظيم حركة الجهاد الإسلامي في العراق. وسجون الاحتلال وعودة قادة وكوادر الحركة المعزولين. أن يكونوا من بين مجاهديهم ، بالإضافة إلى تحسين الظروف المعيشية للأسيرات في سجون الاحتلال ، وإلغاء ملايين الغرامات والغرامات المالية.

وتابعت اللجنة: “الليلة الماضية ، الخميس 21 أكتوبر 2021 م ، وبعد 9 أيام من استمرار الإضراب المفتوح وأكثر من 40 يومًا من التمرد والعصيان ، وفي فترة زمنية قياسية في حياة الحركة الأسيرة”. جاهدنا بفضل الله تعالى أن نحقق معظم تلك الألقاب “.

وأشارت إلى أن الهيئة القيادية اتفقت مع جميع أعضائها ، ومن خلال الاستماع إلى آراء مجلس الشورى العام والعديد من كوادر الحركة ، على إعلان تعليق الإضراب المفتوح عن الطعام ووقف خطوات التمرد والعصيان. وذلك في انتصار مسجل باسم جميع اسرى الجهاد الاسلامي وكل مناصريهم وداعميهم من ابناء الحركة الاسيرة وعرباتها الوطنية.

وشددت الهيئة على أن الانتصار انتصار لكل شعبنا الفلسطيني وشعوب العالم الحرة الذين أيدوا ودافعوا عن دفاعنا المقدس عن كرامتنا وهويتنا التنظيمية وإرث رجال وشهداء الحركة الأسيرة الفلسطينية.

وتابعت: “ما نحن بصدده شعبنا الحبيب ومقاومتنا الباسلة ، هو جولة من الصراع المستمر مع الاحتلال ، والتعهد والوعد بأننا سنواصل دفاعنا المشروع عن إنجازات الحركة الأسيرة و حقوقه العادلة وعلى رأسها الافراج عن الاخوة المضربين عن الطعام رفضا للاحتجاز الاداري غير المشروط. أو القيد. “

فيما يلي النص الكامل للبيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

“والذين جاهدوا من أجلنا ، سنهديهم بالتأكيد إلى طرقنا ، والله مع فاعلي الخير.” حقيقة الله العظيمة

بيان صادر عن اللجنة القيادية العليا لأسرى الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال

يا أبناء شعبنا الغالي الشريف المقاوم:

فجر ايلول الماضي أضاءنا والعالم كله ببشرى تحرير ابطال نفق الحرية (لواء جنين) وكسروا قيود سجانيهم بالإرادة الصلبة واتساع الحلم. بخيبة أمل وتراجع ، أراد من خلالها علناً سحب تمثيل الاعتقال وتقويض الهيكل التنظيمي لحركة الجهاد الإسلامي من خلال تشتيت قواعدها وتقسيم أبنائها إلى سجون وزنازين ومهاجع ، وقد ترافق ذلك مع اختطاف عناصر الحركة. القادة والكوادر ورميهم في زنازين بعيدة ومظلمة مقيدة معظم ساعات النهار وفي ظروف كارثية ، وكان علينا في مواجهة ذلك الهجوم أن أعلنا رفضنا العنيف لذلك العدوان بإحراق الغرف التي تعرضت للقوة. اقتحمه السجان ، ثم التمرد المستمر على قوانين السجون بالإضافة إلى العصيان في الساحات والارتباك اليومي ، والاتفاق على خطوات نضالية شاركت فيها جميع مركبات الحركة الأسيرة ، واستمر ذلك لأكثر من 40 يومًا متتاليًا. ، ومع استمرار الإساءة للسجان وإجراءاته العقابية والانتقامية ، أسرى الجهاد الإسلامي كان قد بدأ الانعقاد في سجون الاحتلال مساء الثلاثاء 12/10/2020 م في إضراب مفتوح عن الطعام دفاعًا عن إرث الحركة الأسيرة وهيكلها التنظيمي ، وكان سيتطور إلى إضراب عن شرب الماء قبل 100 من شهداء أسرى الحركة الأوائل ، وعلى أثر الانتصار الفوري والمباشر الذي سمعه العالم أجمع ، ممثلاً ببيان الأمين العام الحاج زياد النخالة (أبو طارق) حفظه الله. بإعلان التعبئة العامة لكتائب القدس المنتصرة ودعم شعبنا في مقاومة حف الججان سعيا للتوصل إلى تفاهمات تؤدي إلى وقف الإضراب ، ودارت مفاوضات صعبة ومعقدة بضغط استمرار التمرد والإضراب المفتوح بهدف الوصول إلى النتائج التالية:

أولاً: الوقف الفوري للهجوم المسعور على أبناء الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال ، ورفع جميع الإجراءات العقابية بحقهم.

ثانياً: إعادة تمثيل وبناء وتنظيم الكيان التنظيمي لحركة الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال.

ثالثًا: عودة قادة الحركة المعزولين وكوادرها. ليكونوا من بين مجاهديهم.

رابعاً: تحسين الظروف المعيشية للأسيرات المحررات في سجون الاحتلال.

خامساً: إلغاء ملايين الغرامات والغرامات المالية.

ليلة أمس الخميس 21 أكتوبر 2021 م ، بعد 9 أيام من استمرار الإضراب المفتوح وأكثر من 40 يومًا من التمرد والعصيان ، وفي فترة زمنية قياسية في حياة نضالات الحركة الأسيرة ، تمكنا ، من خلال بحمد الله تعالى أن ينجز معظم تلك الألقاب ، واتفقت الهيئة القيادية مع جميع أعضائها والاستماع إلى آراء مجلس الشورى العام والعديد من كوادر الحركة بإعلان وقف الإضراب المفتوح عن الطعام و وقف خطوات التمرد والعصيان في انتصار مسجل باسم كل اسرى الجهاد الاسلامي وكل من دعمهم ودعمهم من ابناء الحركة الاسيرة وعرباتها الوطنية انتصار لكل ابناء فلسطينيين. شعب وشعوب العالم الأحرار الذين دعموا ودافعوا عن دفاعنا المقدس عن كرامتنا وهويتنا التنظيمية وإرث رجال وشهداء الحركة الأسيرة الفلسطينية.

ما نحن بصدده شعبنا الحبيب ومقاومتنا الباسلة ، هو جولة من الصراع المستمر مع الاحتلال ، والتعهد والوعد بالبقاء في دفاعنا الشرعي عن منجزات الحركة الأسيرة وحقوقها العادلة ، وعلى رأسها هو الافراج عن الاخوة المضربين عن الطعام رفضا للاعتقال الاداري الجائر دون قيد او شرط.

“الله في كثير من الأحيان على أمر ، ولكن معظم الناس لا يعرفون”

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخوتك

المجلس القيادي الأعلى لسجناء الجهاد الإسلامي

في سجون الاحتلال الصهيوني

الجمعة ، 15 ربيع الأول 1443 هـ ، الموافق 22 أكتوبر 2021 م

(function(d, s, id){ var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0]; if (d.getElementById(id)) {return;} js = d.createElement(s); js.id = id; js.src = "https://connect.facebook.net/ar_AR/sdk.js"; fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs); }(document, 'script', 'facebook-jssdk')); .

اخبار فلسطين لان

تهديدات القائد النخلة واستعداد السرايا أجبرت العدو على الانصياع لمطالبنا

اخبار فلسطين عاجل

اخر اخبار فلسطين

اخبار فلسطين لحظة بلحظة

#تهديدات #القائد #النخلة #واستعداد #السرايا #أجبرت #العدو #على #الانصياع #لمطالبنا

المصدر – أخبار فلسطين
رابط مختصر