حمدان: أعد بمعركة تحرير مستقبلية وليس بسابع أكتوبر الجديد

اخبار فلسطين30 نوفمبر 2023آخر تحديث :

اخبار فلسطين – وطن نيوز

فلسطين اليوم – اخبار فلسطين اليوم

W6nnews.com  ==== وطن === تاريخ النشر – 2023-11-29 19:07:00

بيروت – أخبار القدس: أكد القيادي في حركة حماس أسامة حمدان، أن المقاومة مستعدة للدفاع عن الشعب الفلسطيني ضد عدوان الاحتلال الإسرائيلي.

وقال في حديث مع الإعلامي اللبناني رواد ضاهر عبر برنامج “بالمباشر” إن الاحتلال يواجه “معضلة” كبيرة ميدانياً واضطر للاعتراف بجزء من الخسائر التي تكبدها في المواجهة مع المقاومة.

وأكد أن قدرة المقاومة على الصمود “عالية”، وتابع: نحن شعب يريد حقوقه. وإذا حصلنا عليها دون قتال فهذا أمر جيد، لكن الإسرائيليين لا يحترمون حتى الاتفاقات، وليس أمام الفلسطينيين خيار سوى المقاومة.

وأضاف: المقاومة لا تزال تحمل في جعبتها الكثير من المفاجآت، ومن السابق لأوانه الحديث عنها. لقد اعتدنا على ذلك سابقاً، وقد تنتهي المواجهة وهي لم تفرج عن كل ما لديها.

وفيما يتعلق بالحديث عن التوصل إلى اتفاق دائم لوقف إطلاق النار، قال: قطر تبذل جهودا في هذا الاتجاه، لكن من السابق لأوانه الحديث عن ذلك. كما تشارك مصر في الاتصالات مع الولايات المتحدة في هذا السياق. وإذا عرقل الإسرائيليون هذه الجهود فإن الميدان هو الذي سيحكم.

ويرى حمدان أن الاحتلال لا يزال “يفكر بعقلية الانتقام” حتى الآن، لكن الواقع الميداني لا يساعده على ذلك. وأشار إلى أن آليات الاحتلال انسحبت من مواقعها، وربما تستعد لسيناريو آخر، على حد وصفه، وأكد أن المقاومة “مستعدة للتعامل مع كافة الخيارات”.

وتابع: الولايات المتحدة الأمريكية لا تزال تعطي الاحتلال الضوء الأخضر لمواصلة العدوان، والاعتماد على الميدان.

واعتبر أنه لا بد من التمييز بين مزاج القوى الشعبية في أوروبا ومواقف الحكومات التي شاركت في إعطاء شرعية للعدوان وكان لها دور تاريخي في قيام دولة الاحتلال، على حد وصفه.

وعن قاعدة 10 أسرى إسرائيليين مقابل 30 أسيراً فلسطينياً، قال: هذه القاعدة تتعلق بالأسرى المدنيين، لكن معادلة التبادل فيما يتعلق بالجنود والضباط مختلفة، ونحن ملتزمون بالإفراج عن جميع الأسرى من مختلف الأحكام والمنظمات.

وأكد أن أحد أهداف عملية “طوفان الأقصى” هو “استعادة المشروع العملي للتحرير وإقامة دولة فلسطينية ذات سيادة”، وأضاف: عزيز علينا أن يستشهد فلسطيني واحد. بالنسبة لي، أي فلسطيني يساوي الكيان الصهيوني بأكمله، لكن التحرير يتطلب التضحيات.

واعتبر أن صمود الشعب الفلسطيني يزيد “المسؤولية على المقاومة التي يجب أن تستمر على طريق التحرير”، على حد وصفه.

وتعليقا على الأخبار المتداولة حول الصفقة المرتقبة ومن بينهم الناشط جورج عبد الله المعتقل في السجون الفرنسية، قال: من المهم جدا الإشارة إلى أن هناك نشطاء كان لهم دور في مواجهة الكيان الصهيوني خلال عملية التبادل، مثل الأسير جورج عبد الله الذي لا يزال مسجوناً ظلماً وعدواناً من قبل السلطات الفرنسية.

وردا على الاتصالات القطرية والمصرية مع مسؤولي المخابرات الأمريكية والإسرائيلية، قال القيادي في حركة حماس: إن هذه اللقاءات تطرح أفكارا كثيرة، والخلاصة النهائية هي أن مجموعة أساسية من هذه الأفكار بدأ الحديث عن مستقبل غزة بعد المعركة، وقلنا إن مستقبلها شأن فلسطيني داخلي ولا نقبل أن يتدخل فيه أحد. .

وتابع: من يظن أن مستقبل غزة بعيد عن سياقات المقاومة الفلسطينية فهو واهم، والرئيس محمود عباس يدرك أن أي ترتيبات تتعلق بالوضع الفلسطيني يجب أن تكون فلسطينية خالصة. نحن حريصون على الحفاظ على العلاقة مع فتح، لكن يجب ألا تكون على حساب حقوق الشعب الفلسطيني.

وكشف أن حماس عرضت على الوسطاء إطلاق سراح أسرى إسرائيليين مسنين وغير عسكريين مقابل إطلاق سراح أسرى مسنين في سجون الاحتلال، لكنه رفض.

وشدد على أن الشعب الفلسطيني يمنح “الثقة والشعبية” لمن يقاوم الاحتلال، وأضاف: الشرعية الفلسطينية يحددها الفلسطينيون أنفسهم، ولا يمكن فرض الشرعية من خارج الشعب الفلسطيني، ولا أحد يتخيل أن أميركياً أو أميركياً دبابة إسرائيلية ستحمله إلى الشرعية.

وقال: لقد أعطى الشعب الفلسطيني الولاء لكل من قادة المقاومة، بدءاً بالشيخ عز الدين القسام الذي قدم من جبلة في سوريا، ثم الثورة الكبرى، ثم الثورة المعاصرة بقيادة فتح والجبهة الشعبية، ثم المقاومة الحالية بقيادة حماس والجهاد، لذلك لا أقلق على شعبية حماس طالما استمرت في المقاومة، والحركة أصبحت أكثر رسوخاً في البيئة الوطنية الفلسطينية لأنها أصبحت أمل التحرير، والحركة تترسخ في البيئة الوطنية الفلسطينية. ورسالة 7 أكتوبر هي أن هذه الحركة، التي بلغ عمرها 35 عاما، لا تزال ضاربة بجذورها في مقاومة التحرير.

وعن اللقاء الأخير مع الأمين العام لحزب الله، أضاف: اللقاء كان ممتازاً نظراً للعلاقة التاريخية مع الحزب والأجواء. اللقاء كان لتقييم الموقف من السلوك الإسرائيلي والأميركي، وليس هناك ما يلوم الحزب عليه. المقاومة لم تبدأ علاقاتها اليوم، ربما ستكون هناك مشاكل في التفاهم. بعض جماهير المقاومة كانت لديها طموحات بأن يتبنى الحزب سلوكاً معيناً، لكن المقاومة تتصرف بحكمة، وهذه معركة طويلة، ونحن نقدر ما قدمه الحزب وما قدمه من شهداء.

وتابع: كل فصائل المقاومة في المنطقة تلعب الأدوار المناسبة خلال معركة غزة.

واعتبر أنه “لا يوجد تناقض بين حماس، حركة وطنية ذات انتماء عربي، وهوية إسلامية، ووجود في محور المقاومة”، على حد وصفه، ويرى أن المنطقة برمتها يجب أن تتحول إلى “دولة”. المقاومة” ضد الاحتلال، بعيداً عن الانقسامات التي وصفها بـ”صنع الأعداء”.

وعن موقف حماس من الموقف السعودي قال: السعودية أعلنت أنها لن تطبيع في هذه الظروف، وهو موقف مهم، وأتمنى عدم التطبيع لأن الاحتلال هو مصدر الأزمات والكوارث في المنطقة. .

وأكد أن “معركة غزة كشفت حقيقة المشروع الصهيوني”، وأضاف: فهل يقبل أحد أن يضع يده في أيدي القتلة؟ ومن كشف حقيقة الاحتلال يريد التوسع أكثر وإسقاط القنبلة الذرية على غزة. فهل هناك من يقبل العلاقة مع هذا الكيان؟

وردا على سؤال: هل تراهن حماس على الخليج لإعادة إعمار غزة؟ وأضاف: نحن نراهن على الوطن، ورغم اللوم والأذى أحيانا، فإن معركتنا مع الاحتلال ستبقى، ومن يرزق الفلسطينيين فهو يقدم لنفسه، لأن ضعف كيان الاحتلال يصب في مصلحة الشعب. أمة.

وشدد على أن الاحتلال فقد «صورته» و«مساره الاستراتيجي» لضمان وجوده.

وتعليقا على سؤال «هل تندم حماس على طوفان الأقصى»، قال: لماذا يظن البعض أننا سنتراجع عن فعلنا المقاوم؟ فهل نأسف لأننا دمرنا فرقة كاملة في جيش الاحتلال؟

وأضاف: أعدكم بمعركة تحرير مستقبلية، وليس فقط 7 أكتوبر الجديدة، وما حدث في هذه المعركة أكد أن مستقبل كيان الاحتلال في المنطقة غير مضمون.


اخبار فلسطين لان

حمدان: أعد بمعركة تحرير مستقبلية وليس بسابع أكتوبر الجديد

اخبار فلسطين عاجل

اخر اخبار فلسطين

اخبار فلسطين لحظة بلحظة

#حمدان #أعد #بمعركة #تحرير #مستقبلية #وليس #بسابع #أكتوبر #الجديد

المصدر – شبكة قدس الإخبارية – أخبار