والدة الأسير أبو عابد تتحدى المرض والمعاناة لتراه

اخبار فلسطين30 مارس 2022آخر تحديث :

اخبار فلسطين – وطن نيوز

فلسطين اليوم – اخبار فلسطين اليوم

W6nnews.com  ==== وطن === تاريخ النشر – 2022-03-29 09:19:45

بيت لحم / PNN- المرض والعمر والمعاناة المريرة لم تمنع الأم ، زينب أبو عابد ، من السفر إلى بوابات السجن وتحمل كل الويلات والمآسي للتواصل وزيارة ابنها الأسير حبيب فواز خميس أبو عابد ، الذي تربطه علاقة وثيقة بعمره الستين. – الأم البالغة من العمر ، التي تعتبره المحبوب على قلبها. ياباد هي بلدة تتحدث معه في بعض الأحيان وتدعو دائمًا من أجل نهاية رحلة الألم ولم الشمل.

تقول أم حبيب: حياتي لا معنى لها بدونه ، وكما ذكرياته لا تفارق مخيلتي ، صوره مبعثرة في كل مكان ، من الصالون إلى غرف الضيوف والمطبخ ، وحتى غرفتي حتى يعيش معنا في كل لحظة. “

وأضافت: “الاحتلال قادر بقمعه وسجونه المظلمة والبغيضة على تفريق أجسادنا ، لكن كل يوم أشعر بحبيب يدعوني لحمايته ، وستبقى أرواحنا حرة ، وتتحدى القضبان وتتحد مع قلبي”. راضي لان ابني ليس معنا و اثناء اعتقاله تزوج اخوانه و اخواته لكن الفرحة لم تدخل منزلنا بغيابه و كل يوم نعيش صور معاناة رهيبة امام ظلم ال الاحتلال الذي يعاقب حتى أحفادي الذين لا يعرفون عمهم وعمهم بسبب عقابهم بالحظر الأمني ​​، وفي كل لحظة أصرخ عندما تنكسر القضبان وأعود لمعانقي ، لكن لا أحد يسمعني “.

يعتبر حبيب هو الأول في عائلته المكونة من 8 أفراد. رأى النور في بلدة ياباد ، فقالت والدته: “لكل مكان ذكرى وبصمة وحضور .. وهنا احتضنته وأخبرته بحب الوطن .. وهناك كان يجلس ويأكل ، ابتهج ونتحدث .. تميز بحب الأسرة ووطنه ووطنه. “.

وتضيف: “تلقى تعليمه في مدارس العبادة حتى أنهى الصف الحادي عشر ، وبسبب الظروف المعيشية الصعبة لعائلتنا الكبيرة ، تولى المسؤولية في سن مبكرة ، وترك المدرسة وعمل في مهنة البناء حتى اعتقاله. ودوره في مقاومة الاحتلال حتى اعتقاله “.

طارد الاحتلال حبيب حتى اعتقاله فجر يوم 8/7/2002 ، وتقول والدته: “كان شجاعا وشجاعا ، فواصل الاحتلال ملاحقته ونصب الكمائن حتى اعتقاله في عملية خاصة. إلى منزلنا الذي أخذونا منه لهدمه دون السماح لنا بالاستئناف أو الاعتراض على قرار العقوبة التعسفية والظالمة .. في غمضة عين الاحتلال هدم منزلنا وحياة متعبة وبائسة وشرد عائلتنا. لفترة طويلة عشنا خلالها جميع أنواع المعاناة حتى ساعدتنا وزارة الأشغال العامة في بناء جزء من المنزل ، وأكمل زوجي على نفقتنا البناء الخاص وإعادة الإعمار “.

واستمر الاحتلال في التعتيم على مصير حبيب ، الذي تعرض للتعذيب والاستجواب في زنازين الجلامة ، مع حرمان أهله من زيارته. بعد رحلة معاناة شديدة بين المحاكم ، حوكم بالسجن المؤبد. وتقول والدته البالغة من العمر ستين عاماً والتي تعاني من عدة أمراض مزمنة: “لم نهتم بالهدم وتهجيرنا رغم الآفات التي عشناها ، لكن صدمتنا الأكبر كانت بقرار الحكم ومتى”. انهارت في قاعة المحكمة ، وقف ابني بفخر وتحدي ليرفع معنوياتي ويمنحني الصبر والأمل .. مرت سنوات ، وتنقلنا بين السجون لزيارته ، ولم يبق سجن إلا أنه تم اعتقاله ، وشارك في كل الضربات المكشوفة للطعام مع الأسرى .. كان له دور قتالي ومواقف كبيرة خلف القضبان. وتكرر عزله واحتجازه في الحبس الانفرادي ومنع الزيارة ، وكل ذلك لم يؤثر على صموده وتصميمه ومعنوياته.

وتؤكد الأم أم حبيب أن كبده يعاني من عدة مشاكل صحية منذ اعتقاله ، وإدارة السجن ترفض معالجته ، وتقول: “أثناء التحقيق تعرض للضرب المبرح على قدمه اليمنى ، ولا يزال يعاني. من الآلام المستمرة وآثارها ، وكذلك مشاكل في عينيه وضعف بصري ، وبصعوبة تمكنا من إحضاره نظارات طبية على نفقتنا الخاصة … وفي ظل مرضه ومعاناته قدم عشرات الطلبات إلى إدارة السجن للعلاج وتقديمه لطبيب مختص ولكن دون جدوى.

أكثر اللحظات إيلاما ، عندما حُرم حبيب من وداع والده ، الذي تربطه به علاقة حميمة ، ولم يتوقف عن زيارته حتى عندما مرض ، ولكن بسبب المضاعفات الصحية وتلف خلايا المخ والأعصاب ، لم يكن كذلك. أطول من زيارته لمدة 6 سنوات ، وتقول الأم: آخر مرة زار فيها والده حبيب كان على كرسي ، وتوفي منذ 5 سنوات بمرض شديد وهو يردد اسمه ويوصيه ، وآمل أن يكون معنا ويكون معي قريبًا ، وأن تزين حياتنا ومنزلنا ومائدة رمضان بحضوره “.

اخبار فلسطين لان

والدة الأسير أبو عابد تتحدى المرض والمعاناة لتراه

اخبار فلسطين عاجل

اخر اخبار فلسطين

اخبار فلسطين لحظة بلحظة

#والدة #الأسير #أبو #عابد #تتحدى #المرض #والمعاناة #لتراه

المصدر – اخبار الاسرى في سجون الاحتلال