56٪ نمو في تداول البورصة

اخبار قطر4 يوليو 2021آخر تحديث :

اخبار قطر اليوم – وطن نيوز

اخر اخبار قطر – اخبار قطر العاجلة

W6nnews.com  ==== وطن === تاريخ النشر – 2021-07-03 21:00:22

ساعات عمل الدوحة – توخي:

سجلت بورصة قطر أداءً قوياً ، وحققت قفزات كبيرة في قيمة وكميات التداول منذ بداية العام الجاري ، حيث زادت التدفقات النقدية والسيولة في السوق خلال النصف الأول من العام الجاري بنسبة 56٪ مقارنة بنفس الفترة. وبلغ عدد الصفقات المنفذة خلال الفترة من العام الماضي 60 مليار ريال ، وبلغ عدد الصفقات المنفذة 1.24 مليون صفقة.

وبحسب رصد الراية الاقتصادية ، شهدت البورصة نموا كبيرا في التداول ، حيث زادت أحجام التداول بنسبة 45٪ خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري لتصل إلى 27.3 مليار سهم مقابل 18.8 مليار سهم في نفس الفترة في. 2020.

تشير المراقبة إلى أن زخم التداول في سوق الأسهم في الوقت الحالي جاء بدعم من العديد من المحفزات داخل السوق ، الأمر الذي انعكس إيجاباً على أداء مؤشر السوق ، ليسجل نمواً بنحو 2.8٪ منذ بداية العام. العام بعد أن أضاف نحو 294 نقطة إلى رصيده وأغلق عند مستوى 10.730 نقطة ، وحققت البورصة مكاسب سوقية قدرها 20 مليار ريال بنمو 3.4٪ ، لتصل القيمة السوقية لبورصة قطر إلى 622.4 مليار. ريال.

قطاع الصناعة

وعلى مستوى أداء القطاعات ، سجل قطاع الصناعة نمواً بنسبة 15.8٪ ، وارتفع قطاع التأمين بنسبة 8.78٪ ، وارتفع قطاع الاتصالات بنسبة 6.49٪ ، وارتفع قطاع البنوك بنسبة 6.1٪ ، وارتفع قطاع النقل بنسبة 1.9٪. بينما تراجع قطاع العقارات بنسبة 8.9٪ ، وتراجع قطاع الخدمات بنسبة 0.5٪.

وشهدت تعاملات النصف الأول من العام الجاري قدرا كبيرا من عمليات البيع والشراء على الأسهم المضاربة ومنخفضة السعر ، مما أدى إلى زيادة معظمها إلى الحدود القصوى.

خلال العام الحالي ، تم إدراج شركة QLM للتأمين على الحياة والتأمين الصحي في قطاع التأمين ، ليصل عدد الأسهم المدرجة في بورصة قطر إلى 49 سهماً ، وتم إطلاق سوق التأسيس ، وتم إدراج شركة الفالح التعليمية فيه. كما أعلنت هيئة قطر للأسواق المالية عن الموافقة على اندماج مصرف الريان والمصرف الخليجي التجاري ، بهدف إنشاء بنك إقليمي رائد متوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية ، بأصول تزيد عن 172 مليار ريال.

المحفزات الاقتصادية

يأتي صعود السوق منذ بداية العام ونمو التداول بدعم من الحوافز الاقتصادية التي تقدمها الدولة للأسواق المالية والتي ساهمت في تحصين السوق القطري من تداعيات فيروس كورونا. حيث شهدت البورصة عددا من المحفزات كان أبرزها رفع نسبة الملكية الأجنبية بالبورصة إلى 100٪ ، والإجراءات المساندة التي قدمتها الحكومة للشركات لحمايتها من تداعيات كورونا. الفيروس ، وإطلاق سوق الشركات الناشئة ، الأمر الذي انعكس إيجاباً على أداء مؤشرات السوق التي سجلت ارتفاعاً جماعياً ، في أعقاب موجة الشراء النشطة بقيادة المحافظ المحلية والأجنبية ، والتي شملت العديد من الأسهم المدرجة في السوق. وعلى رأسهم الأسهم القيادية والتشغيلية في معظم القطاعات.

أداء المؤشر

على الرغم من التداولات المنخفضة نسبيًا في نهاية الربع الثاني من هذا العام ، إلا أن الأداء العام لبورصة قطر كان جيدًا ويعكس رغبة المشترين في الشراء مدعومة بالمشتريات التي قامت بها المؤسسات الأجنبية بعد أن تحولوا من البيع إلى الشراء إلى الاستفادة من فرص الاستثمار في قطر.

تفاعلت بورصة قطر بشكل إيجابي مع نتائج الشركات خلال الربع الأول من العام الجاري ، وعكس استقرار ارتفاع مؤشر السوق العام رغبة البورصة القوية في مواصلة المسار الصعودي مدفوعة بالنتائج الإيجابية التي كشفت عنها البيانات المالية للدولة. بعض الشركات الرائدة مما عزز قدرة السوق على متابعة الأداء الإيجابي الذي مكنه. للتغلب على أزمة تباطؤ النمو العالمي.

مرتفعات هادئة

تباينت التوقعات بشأن حالة التعاملات في السوق بين أولئك الذين يتوقعون أن يشهدوا تداولات هادئة بالتزامن مع إعلان النتائج المالية للشركات المدرجة للنصف الأول من العام الجاري ، وتوقعات بأن الزخم سيبدأ في التصاعد في القريب العاجل. مستقبل.

أكد العديد من المحللين أن هناك المزيد من الارتفاعات السعرية في مختلف الأسهم والقطاعات على المدى القصير أو المتوسط ​​أو الطويل ، مشيرين إلى أن السوق أكد اتجاهه التصاعدي قصير ومتوسط ​​وطويل الأمد مصحوباً بزيادة ملحوظة في قيم التداول وجيدة. المستويات في كميات التداول في الجلسات الماضية.

قال مستثمرون وخبراء: إن بورصة قطر تغلبت على أزمة جائحة كورونا ، وهي محصنة باقتصاد قوي ، بالإضافة إلى السياسة المالية الحكيمة التي اتخذتها الحكومة لمواجهة تداعيات الوباء ، لذلك كان من الطبيعي أن عودة السوق بحركات إيجابية نتيجة المشاريع الكبيرة التي تشهدها قطر خلال الفترة الحالية ، سواء في القطاع الصناعي أو القطاعات الأخرى ، والتي ستجذب الكثير من المال والعمالة ، مما سيحرك الاقتصاد نحو الأفضل. .

بلغ المؤشر أعلى مستوى له في أبريل

وبحسب البيانات الفصلية ، سجل المؤشر العام للسوق نموا بنسبة 3٪ في الربع الثاني من العام الجاري ، وبلغت قيمة التداول نحو 30.6 مليار ريال ، مقابل نحو 29.1 مليار ريال في الربع الأول من العام الجاري. .

وتشير البيانات إلى أن أحجام التداول خلال الربع الثاني من العام الجاري بلغت نحو 14.3 مليار سهم ، مقابل نحو 12.9 مليار سهم في الربع السابق ، فيما بلغ عدد الصفقات المنفذة خلال الربع الثاني من العام الجاري 617 مليون صفقة ، مقابل 632 مليون صفقة في الربع الأول من العام. الحالي.

على المستوى الشهري ، جاء ارتفاع السوق في الربع الثاني من خلال المكاسب القوية التي حققها مؤشر السوق خلال شهر أبريل ، مدعومة برفع نسبة الملكية الأجنبية في الشركات إلى 100٪ ، بالإضافة إلى النتائج الجيدة التي حققها مؤشر السوق. الشركات القطرية في الربع الأول من العام الجاري.

وبلغت مكاسب البورصة خلال شهر أبريل نحو 25 مليار ريال ، لتصل القيمة السوقية للأسهم القطرية إلى نحو 630 مليار ريال ، مقابل 605 مليارات ريال في الشهر السابق. وتشير البيانات الشهرية للبورصة ، إلى أن المؤشر العام للسوق سجل نمواً بنسبة 4.9٪ خلال شهر أبريل ، حيث وصل إلى أعلى مستوى له في 3 أشهر ليغلق عند 10911 نقطة ، بعد إضافة ما يقارب 510 نقاط إلى رصيده.

29 مليار ريال تداولات الربع الأول

بلغت قيمة التداول في بورصة قطر خلال الربع الأول من العام الجاري 29.14 مليار ريال ، مقابل 17.42 مليار ريال خلال نفس الفترة من العام الماضي ، بنسبة نمو 64٪ ، مدعومة بارتفاع تعاملات السوق خلال شهر. مارس من العام الجاري ، بقيمة 10.9 مليار ريال. .

من جهة أخرى ، بلغت قيمة التداول في البورصة خلال شهر كانون الثاني (يناير) نحو 10.4 مليار ريال ، بنمو قياسي بلغ 122٪ مقارنة بشهر يناير من العام الماضي ، حيث بلغت التداولات في ذلك الوقت نحو 4.7 مليار ريال ، فيما انخفضت تعاملات البورصة خلال شهر فبراير إلى نحو 7.83 مليار ريال ، مقابل 4.53 مليار ريال خلال الشهر المماثل من العام الماضي ، وبنسبة نمو 73٪.

وأهمها النمو الاقتصادي وأرباح الشركات

دعمت عدة عوامل أداء سوق الأوراق المالية

كان أداء البورصة خلال النصف الأول مدعوماً بعدة عوامل أهمها توقعات النمو الاقتصادي الإيجابية التي تصل إلى 4٪ خلال العام الحالي 2021 والعام المقبل 2022. وجود فائض في الموازنة العامة في بلغ الربع الأول من عام 2021 0.2 مليار ريال ، وزاد فائض الحساب الجاري لدولة قطر بنسبة 142٪ خلال الربع الأول من العام الجاري ، بلغ 9.1 مليار ريال ، مقابل 3.7 مليار ريال للفترة المماثلة من عام 2020. وسجل ميزان المدفوعات فائضا قدره 623 مليون ريال في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي ، مقابل فائض قدره 3.99 مليار ريال خلال نفس الفترة من العام السابق. وتشير البيانات إلى أن رصيد السلع ضمن ميزان المدفوعات حقق فائضا قدره 41 مليار ريال ، خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري. ومن العوامل المهمة ارتفاع صافي ربح الشركات المدرجة خلال الربع الأول من عام 2021 بنسبة 30.7٪ ليبلغ نحو 11 مليار ريال.

كما تمت الموافقة على العديد من الإجراءات والقواعد الداعمة للبورصة ، ومن أبرزها زيادة نسبة الملكية الأجنبية في أسهم الشركات المدرجة في البورصة القطرية إلى 100٪ ، وتعديل نسبة التداول بالهامش. وأعلن مصرف الريان أنه أبرم مع مصرف الخليج التجاري اتفاقية اندماج لإنشاء بنك إقليمي رائد متوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية ، بأصول تزيد عن 172 مليار ريال قطري اعتبارًا من 30 سبتمبر 2020 ، وكذلك موافقة هيئة قطر للأسواق المالية على الاندماج الشهر الماضي.

كما أدى إدراج QLM للتأمين على الحياة والتأمين الصحي في قطاع التأمين إلى دعم بورصة قطر ، حيث وصل عدد الأسهم المدرجة في بورصة قطر إلى 48 سهمًا ، بالإضافة إلى إطلاق سوق الشركات الناشئة وإدراج أول من ينضم ، Al- شركة الفالح التعليمية.

وشهدت البورصة في أبريل الماضي أداءً لافتاً ، مدعوماً بعدة عوامل أبرزها تسارع التطعيم ضد فيروس كورونا ، الأمر الذي يعزز الآمال في التعافي الاقتصادي ، ويزيد التوقعات الإيجابية ، حيث أشارت وكالة فيتش للتصنيف إلى أن موازنة قطر ستحقق فائضاً. 2.4٪ من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام. .


اخبار قطر الان

56٪ نمو في تداول البورصة

اخبار قطر عاجل

اخبار قطر تويتر

اخبار اليوم قطر

#نمو #في #تداول #البورصة

المصدر – الراية الإقتصادية – جريدة الراية