“احتفظ بعمرك فإن حداثتك لا تدوم” .. الإسكافي المهدي يروي قصته

اخبار لبنان
2021-04-26T12:55:08+00:00
اخبار لبنان
اخبار لبنان26 أبريل 2021آخر تحديث : منذ شهرين
“احتفظ بعمرك فإن حداثتك لا تدوم” .. الإسكافي المهدي يروي قصته

اخبار لبنان – وطن نيوز

اخبار لبنان 24 – اخبار لبنان مباشر

W6nnews.com  ==== وطن === تاريخ النشر – 2021-04-26 09:03:27

يبدو أن مقولة “حافظ على قديمك حتى لا يدوم جديدك” تنطبق على العديد من أفراد المجتمع اللبناني ، في ظل تفاقم الأزمة الاقتصادية ، وبعد تدهور أوضاع العائلات التي كانت تعتبر من الطبقة الوسطى. وأصبح تحت خط الفقر.

وتشير التقديرات إلى أن نسبة الذين يعانون من الفقر في لبنان تجاوزت 50٪ ، وسط غياب أي مؤشرات على تحسن وشيك في وضع الاقتصاد ، لا سيما في ظل تعثر تشكيل الحكومة الجديدة.

بعد أن ارتفعت أسعار معظم السلع المستوردة ، بما في ذلك الأحذية الأجنبية ، بشكل جنوني ، عادت مهنة الإسكافي إلى الواجهة في لبنان ، بعد أن أصبح من الصعب الحصول على شراء منتجات جديدة.

يقوم الإسكافي بإصلاح الحذاء وإطالة عمره لأشهر إضافية بسبب ما يعانيه المواطن من قلة يده ، ولأنه لا يكاد ينفق على الطعام وضروريات الحياة اليومية التي تأكل راتبه الشهري الضئيل.

في سوق صبرا في إحدى ضواحي بيروت المشهورة بكونها ملاذاً للمواطن الفقير والمتوسط ​​الذي يبحث عن سلعة ضرورية لشرائها بسعر مناسب ، يجلس الشاب مهدي خلف آلة ميكانيكية قديمة للخياطة والتطريز. خياطة الأحذية والحقائب.

في هذا السوق الشعبي الممتد لمئات الأمتار على حافة الطريق الجديد في بيروت ، يقوم الشاب بإصلاح القطع التي يصل عمرها إلى سنوات عديدة.

ورث المهدي المهنة عن والده الذي ترك الحياة منذ سنوات ، وأصبحت الآلة هي المورد الوحيد للأسرة ، وعليها الاعتماد على الكسب والعيش.

المهدي سيفاجئ كل من يراه. وهو في العشرينيات من عمره ويتمتع بإقامة رياضية لأنه يهتم باللياقة البدنية ويمارس الرياضة في ناد قريب مثل أي شاب في عمره “كما هو الحال”.

والمفاجأة الأكبر أن “الأستاذ مهدي” حاصل على إجازة في المحاسبة من مدرسة مهنية ، لكنه لجأ إلى مكان والده ، لأن الوظيفة لن تلبي احتياجات الأسرة ، إذا حصل عليها أصلاً.

فاقم كورونا الامور

وقال مهدي لشبكة سكاي نيوز عربية ، “قبل وباء كورونا كان وضعنا أفضل. موقع محلي في وسط السوق مهم واستراتيجي. أقوم بإصلاح الحقائب النسائية وصيانتها وصيانتها ، بالإضافة إلى بيع الأحذية الشعبية التي تناسب الدخل. المستوى في هذه المنطقة “.

يشكو المهدي من ارتفاع تكلفة أدوات المهنة من خيوط وجلود ومسامير ، وكلها مستوردة بالدولار من الخارج ، وكذلك صيانة الآلة التي يستخدمها. ويوضح مهدي: “لم أرفع السعر على زبائني لأن وضعهم وموقع المنطقة التي نعمل فيها في الوسط لا يمكن أن يزداد”.

وأضاف: “قد يقوم بعض العملاء بزيارتي بأحذيتهم الجديدة لتوفير الحماية لهم لارتدائها لفترة أطول ، لأن شراء أحذية جديدة ذات نوعية جيدة أصبح باهظ الثمن ، وبالتالي كان عليّ صيانتها بـ” النعل “أو دور إضافي يبقيهم في الخدمة لأطول فترة ممكنة خاصة إذا كان من أصل إيطالي كما يقول “المعلم مهدي” وكما يطلق عليه في السوق.

يقول مهدي بحزن: “كنا نعمل في مواسم كثيرة خلال شهر رمضان والأعياد ، وكنا ننتظر الموسم الدراسي لبيع وإصلاح الأحذية وبيع الحقائب المدرسية وإصلاحه ، لكن للأسف جاء وباء كورونا ليزيد الوضع صعب وقلة فرص العمل ونعمل ضمن هذه الموارد المتاحة ، وننتظر الراحة من رب العالمين “.

سكاي نيوز


اخبار اليوم لبنان

“احتفظ بعمرك فإن حداثتك لا تدوم” .. الإسكافي المهدي يروي قصته

اخر اخبار لبنان

اخبار طرابلس لبنان

اخبار لبنان الان

#احتفظ #بعمرك #فإن #حداثتك #لا #تدوم #الإسكافي #المهدي #يروي #قصته

المصدر – مجتمع مدني وثقافة – LebanonFiles
رابط مختصر