الصواريخ قد تنطلق من بيروت.. فهل يتكرر السيناريو بعد 18 عاما؟

اخبار لبنان18 فبراير 2024آخر تحديث :

اخبار لبنان – وطن نيوز

اخبار لبنان 24 – اخبار لبنان مباشر

W6nnews.com  ==== وطن === تاريخ النشر – 2024-02-18 11:00:00

حالياً، تدور الحرب في جنوب لبنان بين حزب الله وإسرائيل، جواً وبراً. أما الحزب فإن القدرات الصاروخية التي يستخدمها ليست عادية. وكشفت الجبهة المفتوحة، على مسافة 100 كيلومتر على طول الحدود، عن الكثير من المعدات والتقنيات العسكرية، لكن بقي «ما هو خفي».


وحالياً، لا يهمل «حزب الله» إطلاقاً «الحرب البحرية» التي قد يشنها ضد العدو الإسرائيلي إذا قرر الأخير شن حرب شاملة على لبنان، استناداً إلى التهديدات الأخيرة، وآخرها ما صرح به وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل. كاتس، الذي قال إنه “إذا… إذا تم التوصل إلى حل دبلوماسي للجبهة اللبنانية، فإن تل أبيب ستضطر إلى إبعاد حزب الله عن الحدود.


وعلى الأرض، أجرت إسرائيل مناورات قتالية برية «معلنة» ضد «حزب الله»، في حين أثير حديث قبل يومين عن استعداد «لواء جولاني» الإسرائيلي للانخراط في عمليات خاصة في عمق الجنوب إذا حدثت مواجهة مباشرة ومفتوحة. …ولكن أين المناورات البحرية؟ أليس هذا العنصر مهماً جداً في الحرب؟


وتوقفت مصادر معنية بالشأن العسكري عند هذا الحد بالتحديد، وقالت إن الجيش الإسرائيلي لن يهمل الحرب البحرية في حال شن عدوان على لبنان، وأضافت: “خلال حرب تموز 2006 شن العدو هجمات بحرية على لبنان عبر بوارجها الحربية حتى جاء الرد من حزب الله”. بقصف السفينة سعر 5 بصاروخ أُطلق من بيروت.


وبالنسبة للمصادر، فإن السيناريو المرتبط بـ«الحرب البحرية» قد يمثل منعطفاً خطيراً في المواجهة، خصوصاً أن ميزان القوى العسكرية تغير منذ حرب تموز وحتى اليوم. ويضيفون: «لو نظرنا قليلاً إلى التطور في الأسلحة، سنجد أن حزب الله أصبح الآن قادراً على قصف… السفن الحربية في البحر بصواريخ دقيقة أيضاً… وهذا سيكون مؤلماً جداً لإسرائيل، والخسائر ستكون ضخمة وخيالية من الناحية المادية.


صواريخ من بيروت


وخلال المعارك الدائرة في جنوب لبنان، يتحدث الإسرائيليون باستمرار عن ضرورة إبعاد حزب الله عن الحدود الجنوبية باتجاه شمال نهر الليطاني، من أجل إزالة تهديد الصواريخ المضادة للدبابات التي تهدد المستوطنات الإسرائيلية. على الصعيد البري، قد ينجح ذلك، لكن «الضربات البحرية» قد تكون أكثر إيلاماً، ومن خلالها يمكن الانتقال إلى «الاستيطان» بعد الحرب.


صحيح أن القصف البحري قد يقتصر على السفن الحربية التي يمكنها تطويق حدود لبنان من حيث المياه الإقليمية، لكن الأمر ليس له علاقة هنا، بل يتعلق بنقل المعركة من جنوب لبنان إلى مناطق أخرى يتواجد فيها حزب الله. سيكون ضروريا. والمقصود هنا أن الحزب لن يقاتل في الجنوب فحسب، بل أيضاً في بيروت، حيث سيهاجم البوارج من هناك، مكرراً سيناريو 2006. إذن، هذا يعني أن إسرائيل ستكون تحت النار من عدة نقاط، ولن تكون صواريخ الدفاع الجوي موجودة في الجنوب فحسب، بل أيضا في بيروت ومناطق أخرى ربما يكون حزب الله قد أعدها لذلك.


وتكشف المعلومات أن قادة ميدانيين إيرانيين يتواجدون حاليا في لبنان للإشراف على الاستعدادات لـ”المواجهة البحرية” في حال حدوثها، ما يشير إلى أن هؤلاء المسؤولين قد يدخلون “صواريخ جديدة” على الخط لتوجيه ضربات موجعة للإسرائيليين ستكون موثقة بالصور، كتلك التي حملها صاروخ “الماس” أثناء استهداف حزب الله لمواقع إسرائيلية.


كل ذلك يعيد الذاكرة إلى عام 2022، عندما هدد حزب الله منصة كريش في البحر بإطلاق الصواريخ عليها.


وبحسب المصادر، لا يمكن التغاضي عن أهمية “صاروخ نور” الذي يمتلكه الحزب. وهو صاروخ مضاد للسفن، ويبدأ مداه من 120 كم ويصل إلى أكثر من 200 كم. كما تقول مصادر معنية بالشأن العسكري، إن هناك صاروخ “نصر” قادر على تدمير أهداف كبيرة، ويصل مداه إلى 300 كيلومتر، ناهيك عن أن صاروخ “ياخنوت” الذي تتجاوز سرعته الصوت يتمتع بنظام تكنولوجي متطور. ويمكن أن تمر نحو الهدف دون أن يتم اكتشافها. عبر الرادارات.


وفي البحر أيضاً قد لا تكون هناك صواريخ دفاعية، فالأمر يحتاج إلى سفن إضافية لإنجاز هذه المهمة، وبالتالي فإن تكاليف الحرب على لبنان على إسرائيل ستكون باهظة جداً. وهنا من الممكن أن تدخل أمريكا على الخط في حالة المواجهة لتوفير السفن الدفاعية، لكن الموضوع سيكون معقدا للغاية ولن يكون سهلا على الإطلاق.


إذن، بكل بساطة، يستطيع حزب الله أن ينقل إلى لبنان التجربة التي تمارسها قوات الحوثي في ​​اليمن بحراً، مع العلم أن ما يحدث هناك يعتبر «درساً ميدانياً» مهماً، وهنا ستكون الهجمات عسكرية بالدرجة الأولى… هل نشهد هذا؟ حرب مدمرة؟ بالتأكيد، دعونا نشاهد وننتظر ما سيحدث على الأرض أولاً!


اخبار اليوم لبنان

الصواريخ قد تنطلق من بيروت.. فهل يتكرر السيناريو بعد 18 عاما؟

اخر اخبار لبنان

اخبار طرابلس لبنان

اخبار لبنان الان

#الصواريخ #قد #تنطلق #من #بيروت. #فهل #يتكرر #السيناريو #بعد #عاما

المصدر – لبنان ٢٤