اليوم العالمي للعمل التطوعي: إيجابي على كافة المستويات

اخبار لبنان5 ديسمبر 2023آخر تحديث :

اخبار لبنان – وطن نيوز

اخبار لبنان 24 – اخبار لبنان مباشر

W6nnews.com  ==== وطن === تاريخ النشر – 2023-12-05 09:30:00

ولم تكن صور الجرحى والدمار هي الوحيدة التي سافرت من غزة حول العالم. كما انطبعت في أذهاننا مشاهد دخول المسعفين والمتطوعين من الهلال الأحمر والصليب الأحمر والدفاع المدني إلى قلب المناطق المنكوبة والمدمرة. أصبح المتطوعون أبطالاً، وبعضهم ارتقى شهداء في سبيل الرسالة الأسمى: الإنسانية. لقد شهد العالم أجمع تضحيات وجهود المتطوعين في منظمات المجتمع المدني بغزة، الذين كانوا في الخطوط الأمامية لإنقاذ ما أمكن من همجية القصف الإسرائيلي، في وقت عجزت دول العالم عن وقف القصف الإسرائيلي. أعنف وأشرس حرب في تاريخنا المعاصر.

إعلان










ولأن العالم لم يغفل قط أهمية العمل التطوعي، فقد خصصت الأمم المتحدة الخامس من ديسمبر من كل عام للاحتفال باليوم العالمي للتطوع منذ عام 1985، كعربون شكر وامتنان لمن يقدمون جهدهم ووقتهم دون مقابل للمساعدة. وخدمة المجتمع.

العمل التطوعي… إيجابي على كافة الأصعدة
وشددت الخبيرة النفسية كاندي أبو سرحال، في حوارها مع لبنان 24، على أهمية انخراط الأفراد في العمل التطوعي لما له من فوائد على المستويين المجتمعي والشخصي. إن المشقة والجهد الذي يبذله المتطوع في تقديم الخدمة لمن يحتاجها وتحسين الواقع المأساوي الذي يعيشه الآخرون، يمنحه الشعور بالنجاح والرضا لتحقيق الأهداف السامية وتخفيف الأعباء عن الآخرين.

كما أن العمل التطوعي يمنح الأفراد الشعور بالثقة والفخر والاعتزاز بما يقدمونه لمجتمعهم. وبحسب أبو سرحال، فإن المتطوع يكتسب حب واحترام من حوله، ما يمنحه الثقة بالنفس ويحفزه على تقديم المزيد وبالتالي العمل على تحسين قدراته. كما أن تشجيع الآخرين وتقديرهم يعزز الشعور بالفخر والاعتزاز لدى المنخرطين في العمل المجتمعي ويرفع مستوى الطاقة الإيجابية لديهم.
ويقول أبو سرحال إن “العديد من الدراسات أثبتت أنه على الرغم من الضغوطات التي يتعرضون لها، إلا أن العمل التطوعي يعطي شعوراً بالرضا والرضا واحترام الذات، كما يعطي نظرة إيجابية عن الذات”.

كما أن المتطوع ينمو وينمو ويتطور من خلال ما يفعله. التفاعل مع المتطوعين الآخرين يمنحه الخبرة وينمّي مهاراته البدنية والعقلية نتيجة تبادل الخبرات والتجارب. يقول أبو سرحال: “المتطوع النشط يعتبر مسؤولاً أمام الآخرين وأي سلوك يكون مسؤولاً أمامه لأنه بمثابة قدوة لمن حوله”، مضيفاً: “القدرة القيادية تنمي مهارات الحوار والتفاوض لدى المتطوع”.

لماذا نحتفل باليوم العالمي للتطوع؟
بتفويض من الجمعية العامة للأمم المتحدة، يحتفل العالم اليوم باليوم الدولي للمتطوعين من أجل التنمية الاقتصادية والاجتماعية. يتيح هذا المهرجان الدولي الذي تنظمه المنظمات المدنية غير الحكومية الفرصة لهذه المنظمات لتعزيز العمل التطوعي من خلال تحفيز المزيد من الناس لتقديم خدماتهم كمتطوعين سواء في الداخل أو الخارج، وتشجيع الحكومات على دعم الجهود التطوعية والاعتراف بمساهمات المتطوعين. لتحقيق أهداف التنمية المستدامة على المستويين المحلي والوطني. والدولية.
ويشكل اليوم الدولي للمتطوعين أيضا فرصة لتعزيز مساهمة المتطوعين والمنظمات غير المدنية في التنمية على المستويات المحلية والوطنية والدولية، من خلال الجمع بين دعم الأمم المتحدة وولايتها على المستوى الشعبي. يمثل هذا اليوم أيضًا فرصة فريدة للمنظمات التطوعية للعمل مع الوكالات الحكومية والمنظمات غير الربحية ومجموعات المجتمع الأخرى والأوساط الأكاديمية والقطاع الخاص.

واقع العمل التطوعي حول العالم بالأرقام
وبحسب أحدث تقرير للأمم المتحدة عن حالة العمل التطوعي في العالم، فإن 14.3 في المائة من سكان العالم يشاركون في العمل التطوعي بشكل غير رسمي، في حين يشارك 6.5 في المائة من الأشخاص في سن العمل في جميع أنحاء العالم في العمل التطوعي الرسمي من خلال منظمة أو جمعية.
وفي حين يشير التقرير إلى أن المتطوعين الرسميين هم في الغالب من الرجال، فإن المتطوعين غير الرسميين هم على الأرجح من النساء.
أما بالنسبة للفئات العمرية، فوفقاً لإحصائيات الأمم المتحدة، يبلغ العدد الشهري للمتطوعين الذين تتراوح أعمارهم بين 15 عاماً فما فوق 862.4 مليوناً في جميع أنحاء العالم.


اخبار اليوم لبنان

اليوم العالمي للعمل التطوعي: إيجابي على كافة المستويات

اخر اخبار لبنان

اخبار طرابلس لبنان

اخبار لبنان الان

#اليوم #العالمي #للعمل #التطوعي #إيجابي #على #كافة #المستويات

المصدر – لبنان ٢٤