لودريان في بيروت: تعويم الدور.. بلا مبادرة

اخبار لبنان28 نوفمبر 2023آخر تحديث :

اخبار لبنان – وطن نيوز

اخبار لبنان 24 – اخبار لبنان مباشر

W6nnews.com  ==== وطن === تاريخ النشر – 2023-11-28 05:33:05

وكتبت غادة حلاوي في “نداء الأمة”: ليس من الواضح الهدف الرئيسي لزيارة المبعوث الرئاسي الفرنسي جان إيف لودريان. هناك الكثير من التخمينات، لكن لا أحد من الأطراف التي طلب لودريان موعدا لزيارتها (رؤساء مجلس النواب والحكومة وحزب الله) لديه فكرة عما يحمله، خاصة أن الزيارة تأتي في بعد التوصل إلى هدنة مؤقتة في الحرب الإسرائيلية على غزة وهدوء حذر على الحدود الجنوبية مع إسرائيل. .

وبحسب مصادر في «الثنائي الشيعي»، فإن زيارة لودريان ستتمحور حول تنفيذ القرار 1701 تماشياً مع رغبة إسرائيل في تحقيق هدفها المتمثل في إنشاء منطقة عازلة على الحدود الجنوبية، وإخراج «قوات الرضوان» التابعة لحزب الله من الحدود. هدفان سعت إسرائيل إلى تحقيقهما منذ حرب تموز (يوليو) 2006، وفشلت كما تفعل اليوم. حزب الله يفاجأ بالهجوم الدبلوماسي المتعلق بتنفيذ القرار الدولي ورفع طلب إسرائيل بشأن “قوات الرضوان” التي يعتبرها جزءاً أساسياً من المقاومة ومكونة من أبناء الجنوب، وكيف لم تصبح الدول وتشددت في المطالبة بتنفيذ القرار نفسه عندما كانت إسرائيل أول من خرقه.
وبحسب ما علمت به فإن مصادر وزارية تقول إن المبعوث الفرنسي سيناقش الوضع الأمني ​​في جنوب لبنان وما سيكون عليه في ضوء الحل السياسي للحرب في غزة الذي ترى فرنسا أن نهايته في يد إسرائيل. فضل أكيد، مما يجعل حزب الله مجبراً على التهدئة، لكن حزب الله له رأي مختلف، فهو يلتزم الصمت تجاه الهدنة في الجنوب، ويوثق انتهاكات إسرائيل المستمرة. ويتساءل لماذا القوات الدولية موجودة في جنوب لبنان وليس في شمال إسرائيل؟ ولماذا لم تسارع الدول إلى المطالبة بتنفيذ هذا القرار عندما كانت إسرائيل تمارس انتهاكاتها ضد لبنان وعلى أراضيه؟
لكن مصادر دبلوماسية استبعدت أن يقتصر الغرض على القرار الدولي، إذ لا تملك فرنسا القدرة على المبادرة به أو التعهد بتنفيذه، سواء فيما يتعلق بحزب الله أو إسرائيل. وتقاطعوا في ما قالوا مع مصادر سياسية توقعت أن يحمل لودريان تحذيرا من أن استمرار الوضع على ما هو عليه سيزيد الأزمة. وشدد على ضرورة عدم التورط في الحرب على غزة المتوقع أن تندلع مرة أخرى بعد التهدئة الحالية.
ولعل حزب الله كان يفضل أن يقتصر حديث المبعوث الفرنسي على الوضع في الجنوب المرتبط بغزة، والذي يتصدر اهتمامه حالياً، فهو لا يعتقد أن الأجواء المحيطة تشجع على الخوض في مناقشته الآن، و أن الجو لا يزال هو نفسه. وتشير المؤشرات إلى أن لودريان لم يأت باقتراح جديد، بل سينقل خطورة الوضع الإقليمي وضرورة انتخاب رئيس وتشكيل حكومة جديدة لنسمع من المسؤولين ما هو جديد يتعلق بهذا الاستحقاق.
فالفرنسي لم يعد في وضع يسمح له بتقديم الإغراءات والحوافز، كما أنه لن يتمكن من التحدث باللهجة القديمة لرئيسه أو مطالبة مجلس النواب بفتح أبوابه بعد أن فقد منصبه وخرج من اللعبة بسبب ولموقف ماكرون من غزة، بدليل غيابه عن مفاوضات التهدئة. ولذلك فإن الزيارة جزء منها. وهي زيارة تعويضية أو حضور عائم واستعلام عن تغير في الوقائع. ويؤكد المعنيون بالملف الرئاسي أن لا جديد لدى المبادر الفرنسي، وحالته مثل المبعوث القطري، وإن تفوق عليه الأخير بطرح المزيد من الأسماء كاختبار، وقد فشلت جميعها.


اخبار اليوم لبنان

لودريان في بيروت: تعويم الدور.. بلا مبادرة

اخر اخبار لبنان

اخبار طرابلس لبنان

اخبار لبنان الان

#لودريان #في #بيروت #تعويم #الدور. #بلا #مبادرة

المصدر – لبنان ٢٤