عشرون عاما على الغزو.. حكام العراق يستجدون المستعمر البقاء لحمايتهم

اخبار ليبيا19 مارس 2023آخر تحديث :

اخبار ليبيا اليوم – وطن نيوز

اخر اخبار ليبيا- اخبار ليبيا الان

W6nnews.com  ==== وطن === تاريخ النشر – 2023-03-19 19:25:59

منذ أيام حط وزير الدفاع الأمريكي ببغداد معلنا عن قيام علاقات جيدة مع نظام الحكم، وأن بقاء بعض القوات نتيجة طلب الحكومة العراقية ذلك، ترى لماذا طلبت الحكومة ذلك؟ ولماذا لا تزال توجد هناك قواعد أمريكية؟ إن كانت لأجل التدريب فالذي نعرفه أنه يتم استقدام بعض المدربين الأجانب لتدريب الأفراد على كيفية استخدام السلاح وإعداد كوادر فنية وطنية يمكنها تدريب الدفعات اللاحقة، ولكن أن يتم استقدامهم على مدى عقدين من الزمن فهذا ما لا يتقبله عقل.

أما بخصوص القواعد الجوية فهذا أيضا لا يمكن الركون إليه، إلا إذا أرادت أمريكا أن يكون العراق إحدى قواعدها الأمامية في مجابهة الدول المعادية لها، بمعنى جر العراق إلى أن يكون ساحة حرب لأي صراع قد ينشبه الأمريكان، لقد ابتعد العراق منذ عقود عن سياسة المحاور وانضم إلى منظومة عدم الانحياز، قادة العراق الحاليين يريدون أن يرضوا الخصمين المتواجدين بقوة على الساحة العراقية (إيران-أمريكا) خاصة وأن الحكومة الحالية موالية لإيران.

ترى ألم يستطع قادة العراق بعد عقدين من الحكم أن يؤمنوا حدود البلد ومن ثم إبعاده عن سياسة المحاور؟ ألم يستطع العراق وعلى مدى عقدين من الزمن وبمساعدة الأمريكان والكم الهائل من الأسلحة المختلفة أن يهزم تنظيم الدولة الذي أسسه الأمريكان بعيد غزو أفغانستان ومن ثم تحريكه إلى الدول التي يريد الأمريكان احتلالها ومن ثم إبقاء التنظيم ككابوس تُخيف به مضيفيها إن لم نقل أذنابها، بأنها قادرة على زعزعة استقرارهم، بل وإزاحتهم من السلطة كما حدث عند اجتياح التنظيم للنصف الشمالي من العراق إبان حكم صديقهم سيء الصيت المالكي؟.

المؤكد أن من استلموا سدة الحكم في العراق بعيد الغزو ليس في نيتهم بناء العراق، خاصة وأنه يزخر بالإمكانيات المادية والكوادر البشرية في مختلف المجالات، بل الإبقاء عليه ساحة للصراعات الإقليمية وإحداث فتن بين مكوناته المذهبية والعرقية، ماذا يعني أن يظل العراق يحكم بواسطة مذهب معين بحجة أنه يمثل أغلبية سكان البلد؟ أليست العشرين سنة الماضية كفيلة بدراسة نتائج الحكم المذهبي ومن ثم تغيير الدستور بما يتماشى وتكافؤ الفرص لكل الأطياف، وأن يكون العراق دائرة انتخابية واحدة ومن ثم فإن صندوق الاقتراع هو الحكم بين المتنافسين، ألم تكفي العشرون سنة الماضية أصحاب المعالي وعباد الكراسي في الاستحواذ على مقدرات البلد وتسخيرها لتحقيق مصالحهم الشخصية؟.

أليس من المخجل بعد عقدين من الزمن وتصدير أكثر من 5 ملايين برميل يوميا ناهيك عن الثروات الأخرى، أن يعيش غالبية أبناء العراق تحت مستوى خط الفقر؟، بينما ينعم القلة بتلك الخيرات.

العراق بلد الرافدين أصابه الجفاف والتصحر بفعل السدود العديدة التي أقامها أردوغان، والتي لم يحترم فيها حصتي دولتي الممر والمصب، لأنهما بلدان ضعيفان لا يقويان على فعل، على مدى عقدين من الزمن لم يسعى حكام العراق إجبار الأتراك على الرضوخ للمواثيق والأعراف الدولية المتعلقة بحصص المياه، بل يتلهى الحكام بالتناحر فيما بينهم ومقاتلة تنظيم الدولة الذي أوجدته أمريكا ليكون شماعة لبقائها، واستمرار عملائها في الحكم.

مسلسل الربيع العربي بدأ باكرا من العراق، وعندما تحقق الغرب من نجاحه فيه، عمدوا إلى استنساخه في الدول التي يرونها تمثل عائقا حقيقيا لطموحاتهم وتُشكل خطرا على كيانهم المصطنع في فلسطين المغتصبة، ولكن هل يدرك من ساعدوا الغرب في تنفيذ هذا المسلسل بأموالهم أنهم ليسوا في مأمن؟، وحتما ستجري أحداث الأجزاء اللاحقة على أراضيهم ويكونون هم الضحية.

ترى ماذا كان يهدف الكاظمي المتهم وأفراد من حكومته بالفساد من وراء حديثه عن إلقاء جثة الرئيس الراحل صدام حسين بين منزله ومنزل المالكي الذي وقع على قرار الإعدام؟ وكيف للجثمان أن ينبش وينقل إلى مكان سري؟.

حكام العراق وللأسف يستجدون الأمريكان البقاء في البلاد، عرفانا بجميلهم، فلولاهم لما استطاعوا أحكام سيطرتهم على البلد وإهدار خيراته.

التقى الثلاثاء 14 مارس 2023م نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجيَّة العراقي “فؤاد حسين”، قائد بعثة الـ(ناتو) في “العراق”؛ الفريق “جيوفاني ايانوتشي”، وبحث معه دعم أمريكا في مجال الأمن السّيبرانيّ، تدريب قوات الأمن العراقيَّة وتقديم المشورة العسكريَّة بالتعاون مع وزارة الدفاع ومُستشاريَّة الأمن القوميّ، وتم الحديث بشأن زيارة الوزير المُرتقبة إلى بروكسل هذا الشهر، ولقائه مع أمين عام حلف الـ(ناتو) “ينس ستوتلبيرغ”.

نتمنى من الشعب العراقي الأبي أن يقوم بثورة تصحيحية على حكامه الذين أفقدوه القدرة على العيش الكريم، وبعض أبنائه يعيشون خارج الوطن هربا من الظلم، وجعلوا البلاد ساحة للصراعات الإقليمية والدولية.

الآراء والوقائع والمحتوى المطروح هنا يعكس المؤلف فقط لا غير. عين ليبيا لا تتحمل أي مسؤولية.


ليبيا الان

عشرون عاما على الغزو.. حكام العراق يستجدون المستعمر البقاء لحمايتهم

اخبار ليبيا ليبيا الان

عاجل اخبار ليبيا

اخبار ليبيا طرابلس

#عشرون #عاما #على #الغزو. #حكام #العراق #يستجدون #المستعمر #البقاء #لحمايتهم

المصدر – مقالات رأي • عين ليبيا | آخر أخبار ليبيا