هام || مصادر عسكرية وسياسية رفيعة تكشف حقيقة «حركة تشيريف».

اخبار ليبيا
2021-04-27T01:27:57+00:00
اخبار ليبيا
اخبار ليبيا27 أبريل 2021آخر تحديث : منذ شهرين
هام ||  مصادر عسكرية وسياسية رفيعة تكشف حقيقة «حركة تشيريف».

اخبار ليبيا اليوم – وطن نيوز

اخر اخبار ليبيا- اخبار ليبيا الان

W6nnews.com  ==== وطن === تاريخ النشر – 2021-04-26 22:40:57

ليبيا – نفت مصادر عسكرية وسياسية رفيعة ما نشرته بعض صفحات التواصل الاجتماعي “المشبوهة” جملة وتفصيلا حول وجود حشود عسكرية للقوات المسلحة في شويرف تستهدف غريان وترهونة وبن وليد.

وقال مصدر عسكري رفيع المستوى في القيادة العامة لـ “المرصد” ، مساء اليوم الاثنين ، إن هذه الشائعات المشبوهة لا أساس لها من الصحة ، مؤكدا أن المخابرات التركية كانت وراء إطلاق بعض النشطاء الممولين وصفحات تابعة لهم.

وأضاف المصدر نفسه أن المخابرات التركية نفذت على الدوام هذه “الحركة الرخيصة”. ولم يكن هناك حديث عن انسحاب جميع القوات الأجنبية بما في ذلك القوات التركية “لتبرير ضرورة استمرار احتلالها لقواعد في ليبيا.

وعن الغرض من الإشاعة ، قال: “تريد تركيا أن توحي دائمًا لأتباعها وأتباع أردوغان ، وحتى باقي الميليشيات الأخرى ، أن هناك خطرًا دائمًا يهددهم ، الأمر الذي يتطلب أيضًا وجودًا تركيًا دائمًا لحمايتهم فكل ما يهم تركيا هو استمرار الاستيطان في شمال إفريقيا حتى لو اضطرت لمئة عام من الشائعات التي تثير الذعر وتبرر احتلالها.

أما بالنسبة لتحرك القوات المسلحة من الشرق إلى الجنوب الغربي ، فقد كشف المصدر نفسه أن وجهته النهائية هي الحدود التشادية لمواصلة منع أي متمردين تشاديين من الدخول بعد هزيمتهم في كانم شمال تشاد ضمن خطة – إرسال ثلاثة ألوية باتجاه الحدود ، مؤكدين ضرورة الاستمرار في منعهم من الدخول وقت وصولهم. بعض الألوية موجودة بالفعل منذ عدة أيام في منطقة السارة ، بما في ذلك في الغرب ، حتى الحدود النيجيرية.

وفي السياق ذاته ، تواصل المرصد مع مصدر مسؤول في مكتب المرشد الأعلى في المجلس الرئاسي بطرابلس ، أكد تواصل المنفى مع كافة الأطراف المعنية ، بما في ذلك القوات الرئاسية ، الأمر الذي نفى بدوره وجود أو رصد أي الحركات في المنطقة المذكورة أعلاه.

وأكد المصدر ذاته أن الهدف من هذه الشائعات هو إبقاء حالة التوتر وانعدام الثقة مستدامة بما يخدم مشروع عرقلة الانتخابات البرلمانية والرئاسية في ديسمبر المقبل والتي يتطلع إليها الليبيون ، داعياً إلى عدم الالتفات إليها. لهذه الشائعات المشبوهة التي “ورائها” حيث يسأل عن توقيتها الذي يأتي قبل ساعات من سفر المنفي إلى سرت للاجتماع مع لجنة 5 + 5 صباح الثلاثاء ، وربما الإعلان عن فتح الساحل مرة أخرى.

الناشط ناجي الحاج “كيوي” المقرب من “القوة الوطنية المتنقلة” المتمركزة في جنزور بقيادة سعيد كوجيل مع مجموعات من القوات التركية والسورية في مخيم سيدي بلال ، كان أول من نشر هذه الإشاعة ، تلاه ولا يزال مكتب بركان الفتح الإعلامي التابع لوزارة الدفاع ووزيرها السابق صلاح النمروش ملحقًا به ، فيما نفى المتحدث باسم غرفة البركان ، سرت الجفرة ، الهادي درعا صحة الخبر.

يشار إلى أن هذه الإشاعة تأتي بالتزامن مع اجتماع هام للجنة العسكرية 5 + 5 في سرت ، يتوقع خلاله الإعلان عن فتح الطريق الساحلي ، وبعد حملة وحشية ضد وزيرة الخارجية نجلاء المنقوش ، بعد مناقشتها لضرورة خروج القوات الأجنبية ، دون استثناء ، بما في ذلك القوات التركية.

المرصد – حصري


ليبيا الان

هام || مصادر عسكرية وسياسية رفيعة تكشف حقيقة «حركة تشيريف».

اخبار ليبيا ليبيا الان

عاجل اخبار ليبيا

اخبار ليبيا طرابلس

#هام #مصادر #عسكرية #وسياسية #رفيعة #تكشف #حقيقة #حركة #تشيريف

المصدر – محلي – صحيفة المرصد الليبية
رابط مختصر