المفتي: لا ينبغي أن ننشغل بإثارة الخلاف على عدد ركعات تراو

اخبار مصر
2021-04-30T16:41:58+00:00
اخبار مصر
اخبار مصر30 أبريل 2021آخر تحديث : منذ 3 أشهر
المفتي: لا ينبغي أن ننشغل بإثارة الخلاف على عدد ركعات تراو

اخبار مصر – وطن نيوز

اخبار مصر اليوم – اخبار اليوم في مصر

W6nnews.com  ==== وطن === تاريخ النشر – 2021-04-30 18:22:19

6:22 مساءً

الجمعة 30 أبريل 2021

كتب – محمود مصطفى:

قال د. شوقي علام مفتي الجمهورية ، إن السلف الصالح كانوا يقولون: الليل يانسون الصالح.

وأضاف خلال لقائه الرمضاني اليومي في برنامج “كتب الصيام” مع الصحفي حمدي رزق الذي عرض على قناة صدى البلد اليوم ، أن رمضان شهر الصبر والمثابرة والنصر الكبير للإسلام والمسلمين ، ولم يقل أن النبي صلى الله عليه وسلم أو المسلمين قد تركوا فيها عملهم ومعيشتهم لتكريس أنفسهم للعبادة سواء كانت صياماً أو صلاة ، لكنهم يجمعون كل ذلك في الميزان. والانسجام وفق نظام محكم يضمن أداء العبد لما قام به الله تعالى من طقوس وثبات العمل واستمرارية الإنتاج وسلامته على نحو وساطة لا تفرط ولا تهاون.

أكد مفتي الجمهورية أن الله عز وجل تخصص في الساعات الأخيرة من الليل بكثرة الانفجارات الإلهية ونسيم القرب المبارك الذي يحيي القلوب ويحيي النفوس ، ووعد من يحييها بسرور. الله سبحانه وتعالى أجزيهم سواء أحياهم بالدعاء أو الدعاء أو المغفرة أو الدعاء على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم. له ولأسرته وسلمهم ، أو ثناء ، أو أي نوع من العبادة والذكر.

وأشار إلى أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يأمل في الهداية والتوفيق والسداد لهذه الأمة ، وكان يهتم بها وكان موضع رعايته ، وهذا أمر لافت طوال حياته. الحياة ، حتى قبل هجرته إلى المدينة المنورة ، فلم يكن يحب الأذى ، بل كان مطلوباً الرحمة والرحمة.

وأوضح أن الشرع الصحيح يقضي بإحياء الليل بالعبادة ، ويستحب استحبابه ، مشيرا إلى أن صلاة التراويح سنة مؤكدة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم. . وأدت الخلافة إلى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ، بعد خلافة الصديق أبو بكر رضي الله عنهم ، ورأى الناس في المسجد يصلونهم متفرقة ، فيصلي هذا وحده. ، وهذا يصلي مع رجلين ، والآخر مع أكثر ، فقال عمر رضي الله عنه: لو جمعناهم بإمام واحد؟ فجمعهم مع أوبي بن كعب فابتدأوا يصلون بها كلها ، واحتج على ذلك بقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: ((من صام رمضان إيمانًا وتحسباً له تغفر ذنوبه السابقة)) و ((من أقام ليلة القدر بالإيمان والانتظار يغفر له ما تقدم. خطيته)) ، كما استدعى عمل الرسول صلى الله عليه وسلم. عليه وعلى أهله – في تلك الليالي ، فقال: انقطع الوحي وزوال الخوف من قرينته. صلاها المسلمون جماعة في عهده صلى الله عليه وآله وسلم ، ثم صلوا في عهد عمر واستمروا في ذلك.

وأشار إلى أن التراويح هي جمع من الترفيه. ودعي للناس أن يستريحوا بعد كل أربع ركعات ، والجمع ثلاث ركعات فأكثر ، وما يقال أن صلاة التراويح ثماني ركعات فقط لا يصح ؛ لأن الثماني ركعات تحتوي على. ركعتان فقط. وتبين أن صلاة التراويح أفضل في أنها تزيد على ثماني ركعات ، وهو ما لاحظه جمهور الأئمة والعلماء والمذاهب الفقهية على مر العصور. حيث قالوا: صلاة التراويح عشرين ركعة. وهي سنة مؤكدة وليست واجبة. فمن أهملها فقد حرم أجر عظيم ، ومن زادها فلا حرج عليه ، ومن أهملها فلا حرج عليه.

وتابع: “لا ينبغي أن ننشغل بإثارة الخلافات حول العدد أو إثم أحدنا على الآخر ، ولكن المهم أن نخرج من هذه الصلاة وقلوبنا مسترخية وشفاء أمراض قلبنا ، و يجب أن نخرج بحسد وحسد وبغض من قلوبنا تجاه الآخرين فهذا هو الثمر الحقيقي لصلاة التراويح وطبعاً كل صلاة فلا يكون الدرس في الكم بل في تأثير هذه الكمية على الروح. . “

.

اخر اخبار مصر

المفتي: لا ينبغي أن ننشغل بإثارة الخلاف على عدد ركعات تراو

اخر اخبار مصر اليوم

اخبار مصر الان

اخبار اليوم في مصر

#المفتي #لا #ينبغي #أن #ننشغل #بإثارة #الخلاف #على #عدد #ركعات #تراو

المصدر – Masrawy-أخبار مصر
رابط مختصر