صورة ظلية للموتى في مزارع المنيا.. فزاعة الطيور لإبعادها عن المحاصيل.. صور

اخبار مصر8 فبراير 2024آخر تحديث :

اخبار مصر – وطن نيوز

اخبار مصر اليوم – اخبار اليوم في مصر

W6nnews.com  ==== وطن === تاريخ النشر – 1970-01-01 03:00:00

وعادة ما يلجأ أصحاب المزارع إلى وضع صور ظلية للموتى في المحاصيل لتخويف الطيور ومنعها من الاقتراب من المحاصيل الزراعية. وقد انتشر مؤخراً في محافظة المنيا، وذلك بسبب التوسع في زراعة القمح والكمون واليانسون وغيرها من المحاصيل التي تتوافد عليها الطيور والغربان لتناول هذه المحاصيل. ولذلك لجأ معظم المزارعين إلى وضع أوراق المتة في المحاصيل، خاصة الفول والكمون.

خيال الموت في المنيا

وتوجد أشكال عديدة لصورة الموت المنتشرة في محافظة المنيا، منها العصا التي ترتدي رداء وعمامة، وتشبه الإنسان عن بعد. ويوضع على العصا رداء ملون يشبه الإنسان، وهو سهل الحركة والتحرك مع الهواء. والشكل الآخر هو الحبل الطويل الذي توضع عليه علب الصفيح وتوضع عليه الحجارة. وعندما تهب الرياح تصدر أصواتاً عالية تخيف الطيور وتدفعها إلى الفرار من المزارع.

في الماضي، كان العديد من المزارعين يطردون الطيور والعصافير باستخدام الأطفال الصغار الذين ينتشرون على الأرض، ويتمسكون بالحجارة، ويقومون بمطاردة الطيور في الساعات الأولى من الصباح وقبل غروب الشمس. ولجأ المزارعون إلى فكرة قتل الطيور لأنها أقل تكلفة.

رصدت كاميرا اليوم السابع شكل طائر ميت منتشر بمحافظة المنيا في معظم المزارع. وهو عبارة عن لوح من الخشب له روب ورداء، ويتمايل في اتجاه الريح، مما يساعد على صد الطيور عن الزرع.

يُشار إلى أن تاريخ الفزاعة، أو الفزاعة، يعود إلى ما يقرب من 3000 عام، وكان الهدف منها تخويف الغربان لأنها من أكبر الطيور، ويمكنها تناول كمية كبيرة من الحبوب من الحقول في ذلك الوقت. أثناء الزراعة أو أثناء الحصاد. عادة ما تشبه الفزاعات الإنسان في ملابس مزارع عجوز ومحشوة بالخرق. أوراق الشجر والقش وغيرها من المواد قابلة لإعادة الاستخدام، وقد صنعها البعض في زمن المصريين واليونانيين من الخشب على شكل إله، حيث تعمل هذه الدعائم بمثابة وجود بشري وتمنع الطيور من التجمع للحصول على الطعام.

خلال العصور الوسطى في بريطانيا، نشأت الفزاعات كأطفال صغار حقيقيين يركضون عبر الحقول ويرمون الحجارة عندما تهبط الطيور في الحقول. وكانوا أيضًا يطرقون على أشياء تسمى المصفقات، وهي قطعتان مسطحتان من الخشب مربوطتان ببعضهما البعض. بعد أن قتل الطاعون في بريطانيا ما يقرب من نصف الناس عام 1348، لم يكن هناك عدد كافٍ من الناس للعمل في الحقول، ولذلك صنعوا دمى من أكياس القش المحشوة ذات وجوه منحوتة من القرع واللفت وتقف على عمود، لتحل محل الدمى. أطفال.


خيال الموت في ميادين المنيا

خيال الموت في ميادين المنيا (3)
خيال الموت في ميادين المنيا

خيال الموت في ميادين المنيا (4)
خيال الموت في ميادين المنيا

اخر اخبار مصر

صورة ظلية للموتى في مزارع المنيا.. فزاعة الطيور لإبعادها عن المحاصيل.. صور

اخر اخبار مصر اليوم

اخبار مصر الان

اخبار اليوم في مصر

#صورة #ظلية #للموتى #في #مزارع #المنيا. #فزاعة #الطيور #لإبعادها #عن #المحاصيل. #صور

المصدر – rss-أخبار المحافظات