الأمين العام لحزب الله يقول إن القصف على إسرائيل لن يتوقف إلا عندما يتوقف “العدوان” على غزة

وطن نيوز13 فبراير 2024آخر تحديث :

وطن نيوز

بيروت (رويترز) – قال الأمين العام لحزب الله اللبناني يوم الثلاثاء إن القصف الذي تقوم به جماعته المسلحة عبر الحدود على إسرائيل لن يتوقف إلا عندما يتوقف “العدوان” الإسرائيلي على قطاع غزة، قائلا إن الجهود الدبلوماسية التي بذلت حتى الآن لوقف الأعمال العدائية على طول الحدود اللبنانية يبدو أنها غير ناجحة. لا يستفيد منها سوى إسرائيل.

ويتبادل حزب الله المدعوم من إيران إطلاق النار مع الجيش الإسرائيلي عبر الحدود الجنوبية للبنان دعما لحليفته الفلسطينية حماس، التي شنت هجوما عبر الحدود من قطاع غزة إلى إسرائيل في 7 أكتوبر، قوبل بقصف إسرائيلي عنيف من البر. والجو والبحر.

وقال السيد حسن نصر الله إن جماعته لن توقف تبادل إطلاق النار إلا إذا تم التوصل إلى وقف كامل لإطلاق النار في غزة.

وقال في خطاب متلفز: “في ذلك اليوم، عندما يتوقف إطلاق النار في غزة، سنوقف إطلاق النار في الجنوب”.

وقال إن العديد من “الوفود” الأجنبية سافرت إلى بيروت حاملة “مقترحات” لإنهاء الأعمال العدائية في جنوب لبنان، لكنه قال إنه يبدو أن “لديها هدف واحد فقط، وهو: أمن إسرائيل، وحماية إسرائيل”.

وسافر وزراء خارجية فرنسا وبريطانيا ودول أخرى إلى لبنان في الأسابيع الأخيرة في محاولة لإحلال الهدوء على الحدود.

وسلم وزير الخارجية الفرنسي اقتراحا مكتوبا إلى بيروت يدعو المقاتلين، بما في ذلك وحدة الرضوان الخاصة بحزب الله، إلى الانسحاب مسافة عشرة كيلومترات من الحدود، من بين إجراءات أخرى، وفقا لوثيقة اطلعت عليها رويترز.

ودون تحديد الاقتراح الفرنسي، قال نصر الله إن أحد الوفود “قدم ورقة كوسيط”.

وقال “إذا قرأت الصحيفة فلا يوجد شيء. هناك أمن إسرائيل.”

وقال نصر الله إنه إذا وسعت إسرائيل الحرب أكثر في لبنان فإن جماعته ستفعل الشيء نفسه.

وأدى القصف عبر الحدود إلى مقتل نحو 200 شخص في لبنان، من بينهم أكثر من 170 من مقاتلي حزب الله، بالإضافة إلى 10 جنود إسرائيليين وخمسة مدنيين إسرائيليين. كما أدت إلى نزوح عشرات الآلاف من الأشخاص في كل دولة.

وقال نصر الله إن سكان شمال إسرائيل “لن يعودوا” إلى منازلهم، وهدد بتهجير المزيد منهم. رويترز

[ad_2]