تونسي يشعل النار في نفسه ويعاني من حروق من الدرجة الثالثة، أخبار عالمية وأهم الأخبار

alaa
2021-09-11T20:07:04+00:00
أخبار وطن نيوز
alaa11 سبتمبر 2021آخر تحديث : منذ 3 أشهر
تونسي يشعل النار في نفسه ويعاني من حروق من الدرجة الثالثة، أخبار عالمية وأهم الأخبار

وطن نيوز

تونس (أ ف ب) – قال شهود ومسعفون إن رجلا تونسيا أصيب بحروق كبيرة السبت 11 سبتمبر بعد أن أضرم النار في نفسه بعد أيام من قيام شخص آخر بإحراق نفسه حيا احتجاجا على الظروف المعيشية.

كلا الفعلين يذكران بالتضحية بالنفس لمحمد البوعزيزي ، البائع المتجول الذي أدى انتحاره بالنار في 17 ديسمبر 2010 إلى اندلاع الثورة التونسية التي أشعلت بدورها الربيع العربي الذي أطاح بالعديد من القادة الاستبداديين في المنطقة.

اعلن الدفاع المدني لوكالة فرانس برس ان رجلا يبلغ من العمر 35 عاما “اضرم النار في نفسه في شارع الحبيب بورقيبة” وسط العاصمة التونسية.

واضاف المتحدث باسم الدفاع المدني ان الرجل الذي لم تعرف دوافعه “اصيب بحروق من الدرجة الثالثة ونقل الى المستشفى”.

وقال شاهد ، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته ، إن الرجل وصل إلى الشارع الشهير في وسط تونس برفقة رجل أصغر سنا وحاول جذب انتباه بعض الصحفيين الذين كانوا متواجدين هناك.

قال الشاهد إن الرجل بعد ذلك صُبَّ على نفسه بمادة قابلة للاشتعال أشعل فيها النار بولاعة.

وأقامت الشرطة حواجز في المنطقة ورأى مراسل وكالة فرانس برس زوجًا من الأحذية المحترقة خلفها بعد وقت قصير من الحادث.

قالت أسرته إن شابا أصيب في ثورة 2011 أحرق نفسه حيا الأسبوع الماضي بعد أن تقاعست الحكومة عن تقديم تعويض.

ناجي حفيان ، 26 عاما ، توفي في مستشفى في الضواحي الجنوبية لتونس العاصمة في 4 سبتمبر / أيلول بعد أن أضرم النار في نفسه أمام عائلته ، على حد قول والده.

أصيب حفيان بطلقات نارية في رأسه خلال الاحتجاجات المناهضة للنظام في الأيام الأولى للثورة ، بحسب عائلته ، ورغم أنه كان مدرجًا في قائمة رسمية للأشخاص الذين يحق لهم الحصول على مساعدات حكومية ، إلا أنه لم يتلق أي تعويض.

وقال والده بشير حفيان يوم الاثنين “الظلم والتهميش الذي عانى منه دفع ابني لقتل نفسه”.

قال إنه كتب إلى الرئيس قيس سعيد يشرح فيه حالة نجله ويطلب منه التدخل نيابة عن الأسرة المناهضة التي تعيش في حي من الطبقة العاملة في تونس.

وأضاف “ليس لدينا رد حتى بعد وفاة ابني”.



رابط مختصر