ستة قتلى على الأقل بعد زلزال ضخم ضرب اليابان في يوم رأس السنة الجديدة

وطن نيوز2 يناير 2024آخر تحديث :

وطن نيوز

طوكيو – أدى الزلزال القوي الذي ضرب وسط اليابان في أول أيام العام الجديد إلى مقتل ستة أشخاص على الأقل، فيما أبلغت الشرطة والسلطات المحلية في وقت مبكر من اليوم الثلاثاء عن حالات انتشال جثث من تحت أنقاض المباني المنهارة.

ووقع الزلزال الذي بلغت قوته المبدئية 7.6 درجة منتصف بعد ظهر يوم الاثنين، مما أدى إلى تدمير المباني وانقطاع التيار الكهربائي عن عشرات الآلاف من المنازل ودفع السكان في بعض المناطق الساحلية إلى الفرار إلى مناطق مرتفعة.

كما تسبب في حدوث أمواج يبلغ ارتفاعها حوالي متر واحد (3.3 قدم) على طول الساحل الغربي الطويل لليابان وكذلك في كوريا الجنوبية المجاورة.

وتم إرسال أفراد من الجيش للمساعدة في عمليات الإنقاذ، بينما تم إغلاق مطار محلي بعد أن أحدث الزلزال شقوقًا في المدرج.

وأعلنت وفاة رجل مسن بعد انهيار مبنى في بلدة شيكا بمحافظة إيشيكاوا، حسبما أفادت قناة “إن تي في” نقلاً عن الشرطة المحلية.

وذكرت وكالة كيودو للأنباء أن أربعة أشخاص لقوا حتفهم في إيشيكاوا، نقلاً عن فريق إدارة الأزمات بالمحافظة، بينهم رجل وامرأة في الخمسينيات من العمر، وصبي صغير، ورجل في السبعينيات من عمره.

ونقلت صحيفة أساهي عن الشرطة قولها إنه تم انتشال رجل في التسعينات من عمره من تحت أنقاض مبنى ونقله إلى المستشفى لكن تأكدت وفاته.

وقال رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا للصحفيين في وقت متأخر من يوم الاثنين إنه من الصعب على فرق البحث والإنقاذ الوصول إلى المناطق الأكثر تضررا بسبب الطرق المغلقة.

وقال الرئيس جو بايدن في بيان إن الولايات المتحدة مستعدة لتقديم أي مساعدة ضرورية لليابان بعد الزلزال.

وقال “إن الولايات المتحدة واليابان، باعتبارهما حليفين وثيقين، تربطهما رابطة صداقة عميقة توحد شعبينا. أفكارنا مع الشعب الياباني خلال هذا الوقت العصيب”.

وقالت الحكومة اليابانية إنها أمرت حتى مساء الاثنين بإجلاء أكثر من 97 ألف شخص في تسع محافظات على الساحل الغربي لجزيرة هونشو الرئيسية. وكانوا يقضون الليل في الصالات الرياضية وصالات الألعاب الرياضية بالمدارس، والتي تستخدم عادة كمراكز إخلاء في حالات الطوارئ.

وظل ما يقرب من 33 ألف منزل بدون كهرباء في مقاطعة إيشيكاوا في وقت مبكر من صباح الثلاثاء، وفقًا لموقع هوكوريكو للطاقة الكهربائية.

وقالت وكالة البلاط الإمبراطوري إنها ستلغي، في أعقاب الكارثة، ظهور الإمبراطور ناروهيتو والإمبراطورة ماساكو المقرر يوم الثلاثاء في العام الجديد.

محطات نووية

ويأتي الزلزال في وقت حساس بالنسبة للصناعة النووية في اليابان، التي واجهت معارضة شرسة من بعض السكان المحليين منذ زلزال عام 2011 والتسونامي الذي أدى إلى انهيارات نووية في فوكوشيما. لقد دمرت مدن بأكملها في تلك الكارثة.

وقالت هيئة التنظيم النووي إنه لم يتم العثور على أي مخالفات في المحطات النووية على طول بحر اليابان، بما في ذلك خمسة مفاعلات نشطة في محطتي أوهي وتاكاهاما التابعتين لشركة كانساي للطاقة الكهربائية في مقاطعة فوكوي.

وقالت الوكالة إن محطة شيكا التابعة لشركة هوكوريكو إلكتريك، وهي الأقرب إلى مركز الزلزال، أوقفت بالفعل مفاعليها قبل الزلزال لإجراء عمليات تفتيش منتظمة ولم تشهد أي تأثير من الزلزال. رويترز

[ad_2]