فلسطينيون: استشهاد شاب يبلغ من العمر 13 عاما بنيران إسرائيلية في الضفة الغربية

alaa
2021-11-09T04:43:52+00:00
أخبار وطن نيوز
alaa9 نوفمبر 2021آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
فلسطينيون: استشهاد شاب يبلغ من العمر 13 عاما بنيران إسرائيلية في الضفة الغربية

وطن نيوز

رام الله ، الضفة الغربية (أ ف ب) – قال مسؤولو صحة فلسطينيون إن فتى فلسطينيًا يبلغ من العمر 13 عامًا قُتل برصاص إسرائيلي خلال اشتباكات في الضفة الغربية المحتلة يوم الجمعة.

وافاد بيان صادر عن مسؤولي الصحة ان الشاب محمد دعدس توفي متأثرا بعيار ناري في بطنه خلال اشتباكات مع القوات الاسرائيلية بالقرب من قرية دير الحطب شمال الضفة الغربية. نُقل داداس إلى مستشفى قريب ، حيث أعلن الطاقم الطبي وفاته.

وقالت الخدمات الطبية التابعة للهلال الأحمر الفلسطيني إن الجيش الإسرائيلي أطلق الذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي على المتظاهرين بينما أغلق الطرق المحيطة ومنع سيارات الإسعاف من دخول الموقع. ولم ترد انباء عن اصابات خطيرة اخرى.

وفي بيان صدر في وقت لاحق الجمعة ، قال الجيش إن عشرات الفلسطينيين بالقرب من دير الحطب بدأوا في إلقاء الحجارة على القوات الإسرائيلية التي ردت بالنيران الحية.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية وفا ، أن دعدس من مخيم عسكر للاجئين في ضواحي مدينة نابلس الشمالية.

الاشتباكات بين القوات الإسرائيلية والفلسطينيين شائعة في أنحاء الضفة الغربية يوم الجمعة. على مدار الأشهر الستة الماضية ، كانت هناك اشتباكات أسبوعية في بلدة بيتا القريبة ، حيث ينظم الفلسطينيون مظاهرات ضد إنشاء بؤرة استيطانية إسرائيلية غير مرخصة يقولون إنها بُنيت على أرضهم. وقتل خمسة متظاهرين على الأقل في أعمال العنف.

وبموجب اتفاق في يونيو حزيران بين الحكومة الاسرائيلية ومستوطني ايفياتار ترك المستوطنون البؤرة الاستيطانية لكن مباني المستوطنة ظلت سليمة وتحت حراسة الجيش. ورفض الفلسطينيون الاتفاق قائلين إنه خطوة من جانب إسرائيل نحو الاستيلاء على أراضيهم.

في الأسبوع الماضي ، وافقت السلطات الإسرائيلية على 3000 منزل جديد للمستوطنين في الضفة الغربية ، بينما وافقت أيضًا يوم الخميس على بناء 1300 وحدة سكنية للفلسطينيين الذين يعيشون في مناطق بالضفة الغربية الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية الكاملة.

احتلت إسرائيل الضفة الغربية في حرب عام 1967 وأقامت عشرات المستوطنات حيث يعيش أكثر من 500 ألف مستوطن. ويسعى الفلسطينيون إلى المنطقة – إلى جانب القدس الشرقية وقطاع غزة – كجزء من دولتهم المستقبلية ويعتبرون المستوطنات عقبة رئيسية أمام حل الصراع.

.

رابط مختصر