وزير في الحكومة الإسرائيلية يقول إنه منع توجيه ضربة لحزب الله خلال أيام بعد هجوم حماس

alaa19 يناير 2024آخر تحديث :

وطن نيوز

القدس – صرح الوزير في الحكومة الإسرائيلية والقائد العسكري السابق جادي أيزنكوت للقناة 12 الإسرائيلية يوم الخميس أنه منع إسرائيل من مهاجمة حزب الله في لبنان بشكل استباقي في الأيام التي أعقبت هجوم حماس المميت في 7 أكتوبر على جنوب إسرائيل.

وقال أيزنكوت، الذي قُتل ابنه الأصغر في القتال في قطاع غزة الشهر الماضي، إن إسرائيل كانت على وشك ضرب حزب الله على الرغم من أن الجماعة، التي تصنفها الدول الغربية منظمة إرهابية، لم تطلق النار بعد على إسرائيل. وقال أيزنكوت إنه أقنع المسؤولين في حكومة الحرب بالتأجيل.

وقال أيزنكوت: “أعتقد أن وجودنا هناك منع إسرائيل من ارتكاب خطأ استراتيجي فادح”.

وتشهد الحدود الإسرائيلية اللبنانية قتالا يوميا لكنها لم تصل إلى حد حرب شاملة. إن المنطقة الأوسع تتأرجح بشكل خطير نحو تصعيد كبير للصراع الذي أشعلته الحرب في غزة.

وقد أشارت كل من إسرائيل وحزب الله إلى رغبتهما في تجنب الحرب، لكن كلاهما يقول إنهما على استعداد للقتال إذا لزم الأمر.

وانضم عضوا حزب المعارضة أيزنكوت وبيني جانتس، وهو أيضًا قائد سابق للجيش، إلى حكومة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بعد فترة وجيزة من هجوم 7 أكتوبر الذي شنته حركة حماس الفلسطينية والذي أدى إلى هجوم جوي وبري وبحري إسرائيلي على قطاع غزة.

وتعهدت إسرائيل بالقضاء على حماس بعد أن قتل مقاتلوها 1200 شخص في إسرائيل وسحبوا 240 آخرين إلى غزة كرهائن، وفقا لإحصاء إسرائيلي.

وقتل نحو 24 ألف فلسطيني في غزة منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، بحسب وزارة الصحة هناك، ونزح نحو 1.9 مليون، أي 85% من السكان.

وحماس، التي تصنفها الولايات المتحدة ودول غربية أخرى منظمة إرهابية، تتعهد بتدمير إسرائيل.

وشهدت صفقة الرهائن التي تم التوصل إليها في نوفمبر إطلاق سراح حوالي نصف الرهائن، لكن آيزنكوت قال إن أكثر من 100 رهينة ما زالوا في الأسر منتشرين في جميع أنحاء القطاع وستكون هناك حاجة إلى تجديد الصفقة لإعادتهم إلى الوطن.

وقال ايزنكوت “من المستحيل استعادة الرهائن احياء قريبا بدون اتفاق.” وأضاف أن أهداف الحرب المتمثلة في تجريد حماس من السلطة في غزة وقتل المسؤولين عن هجوم السابع من أكتوبر “ستظل سارية” بعد وقف مؤقت لإطلاق النار. رويترز

[ad_2]