وسائل الإعلام الصينية تحذر من اعتبار أبحاث الصين في المحيط الهندي بمثابة تهديد

وطن نيوز12 يناير 2024آخر تحديث :

وطن نيوز

هونج كونج – حذرت وسائل الإعلام الرسمية الصينية اليوم الجمعة من أن تقريرا لمركز أبحاث أمريكي بارز حول الاستخدامات العسكرية للبحث العلمي الصيني عبر المحيط الهندي، أعطى “ذخيرة” للدول العازمة على اختلاق تهديدات من الصين.

التقرير الذي أصدره مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية ومقره واشنطن هذا الأسبوع “يأتي في وقت تحتاج فيه بعض الدول إلى اختلاق رواية “التهديد الصيني” في منطقة المحيط الهندي وتزويدها بالذخيرة”، حسبما ذكرت الدولة. وقالت صحيفة جلوبال تايمز الخاضعة للرقابة في افتتاحية.

“توقيت هذا التقرير دقيق”، نظرا لأن جزر المالديف والصين تعملان على تحسين العلاقات بعد انتخاب الرئيس محمد مويزو، في حين أوقفت سريلانكا مؤخرا سفن الأبحاث الأجنبية، بما في ذلك السفن القادمة من الصين، من زيارة موانئها.

تتبعت دراسة CSIS البيانات على مدى أربع سنوات من عمليات النشر التي قامت بها سفن أبحاث المحيطات والطاقة المدنية الصينية، وخلصت إلى أن العمل سيخدم جزئيًا احتياجات البحرية الصينية لتسليط الضوء على القوة في المنطقة.

وقالت الدراسة إن المعرفة التفصيلية لأعماق المحيط والتيارات ودرجات الحرارة كانت حيوية لعمليات الغواصات المتنامية في الصين.

وأضافت “في حين أن الفوائد العلمية والتجارية قد تتحقق من البحوث الأوقيانوغرافية الصينية، فإن هذه الأنشطة قد تكون حاسمة أيضا بالنسبة لجيش التحرير الشعبي في توسيع نطاقه العملياتي وقدراته في المحيط الهندي”.

“يشكل هذا التوسع تحديًا كبيرًا للاعبين الإقليميين الرئيسيين مثل الهند، وكذلك للولايات المتحدة وحلفائها”.

ولم ترد وزارة الدفاع الصينية على الفور على طلبات التعليق بالفاكس.

وحددت رويترز الشهر الماضي نقاط ضعف عسكرية صينية واسعة النطاق عبر المحيط الهندي، حيث تفتقر البحرية الصينية إلى شبكة قواعد صلبة وغطاء جوي على الرغم من اعتمادها على شحنات النفط عبر المنطقة.

ودافعت صحيفة جلوبال تايمز عن البعثات البحثية الجارية، قائلة إن الصين والشركاء الإقليميين يستكشفون البيئة الطبيعية في المنطقة “دون أي أجندة خفية”.

“المحيط الهندي هو أحد المحيطات الأقل فهمًا من قبل المجتمع العلمي، والسبب الأساسي هو عدم وجود ملاحظات كافية في الموقع”. رويترز

[ad_2]