وقال شي لصديقه القديم في ولاية أيوا إن العالم يحتاج إلى استقرار العلاقات الصينية الأمريكية

وطن نيوز10 يناير 2024آخر تحديث :

وطن نيوز

بكين – قال الرئيس الصيني شي جين بينغ، في رده الأخير على رسالة من مواطن من ولاية أيوا التقى به لأول مرة قبل ما يقرب من أربعة عقود، إن مستقبل العالم يتطلب استقرار العلاقات الصينية الأمريكية، وفقا لما ذكرته وسائل الإعلام الرسمية الصينية يوم الأربعاء.

وتراجعت العلاقات الثنائية في السنوات الأخيرة، بسبب حرب تجارية وعدد كبير من القضايا الأخرى، بما في ذلك أصول كوفيد-19.

وتحسنت الاتصالات بين البلدين منذ محادثات شي مع الرئيس الأمريكي جو بايدن في سان فرانسيسكو في نوفمبر، لكن الجانبين ما زالا متوترين بشأن تايوان التي تحكم ديمقراطيا، والتي تدعي الصين أنها أراضيها. وتنتخب الجزيرة رئيسا جديدا يوم السبت.

وقال شي لسارة لاندي، التي التقى بها لأول مرة في عام 2014، إن “الصين والولايات المتحدة هما أكبر الدول النامية والمتقدمة في العالم، ومستقبل ومصير هذا الكوكب يتطلبان أن تكون العلاقات الصينية الأمريكية أكثر استقرارا، وأن تكون أفضل”. مايو 1985.

تعرف الاثنان عندما قاد شي، الذي كان يبلغ من العمر 31 عاما آنذاك، وفدا من مقاطعة هيبي شمال الصين إلى “الولاية الشقيقة” أيوا للتعرف على إنتاج الغذاء في الولايات المتحدة. في عام 2012، اجتمعوا مرة أخرى في مسقط رأسها في موسكاتاين، ومرة ​​أخرى في سان فرانسيسكو في نوفمبر 2023، عندما حضر لاند حفل عشاء استضافه شي.

وفي رسالة سابقة إلى لاند في عام 2022، طلب منها و”أصدقائه القدامى” في ولاية أيوا “مواصلة زرع بذور الصداقة وتقديم مساهمات جديدة للصداقة بين الشعبين الصيني والأمريكي”.

وكما تدهورت العلاقات الثنائية في السنوات الأخيرة، تدهورت صورة الصين في الولايات المتحدة.

وفي أوائل عام 2020، قال متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية على تويتر إن فيروس كورونا ربما خرج من الولايات المتحدة، وربما وصل إلى ووهان، حيث تم اكتشاف الفيروس لأول مرة، عبر الألعاب العسكرية العالمية التي أقيمت هناك.

في العام الماضي، في استطلاع للرأي أجراه مركز بيو للأبحاث، كان لدى 83% من المشاركين في الولايات المتحدة رأي سلبي تجاه الصين. وقال المركز البحثي الأمريكي إنه عندما طُلب منهم تسمية الدولة التي تشكل أكبر تهديد للولايات المتحدة، اعتبر الأمريكيون الصين تهديدًا اقتصاديًا وتهديدًا للأمن القومي.

إن إصلاح صورتها أمر بالغ الأهمية بالنسبة للصين، وخاصة في الولايات المتحدة. وفرضت واشنطن تعريفات جمركية إضافية على البضائع الصينية وفرضت قيودًا على صادرات تقنيات معينة، مثل الرقائق المتقدمة، إلى الصين. رويترز

[ad_2]