اتحاد لاعبي كرة القدم يقول إن دوري أبطال آسيا “غير مستدام”

اخبار الرياضه19 فبراير 2024آخر تحديث :

وطن نيوز

هونج كونج – قال الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفبرو) في تقرير صدر يوم 19 فبراير/شباط إن دوري أبطال آسيا الحالي “غير مستدام”، متهماً الهيئة الحاكمة الإقليمية بالفشل في الاستماع إلى اللاعبين والأندية.

أصبحت مسابقة الأندية الأهم في القارة في دائرة الضوء كما لم يحدث من قبل بعد أن تنافست الفرق السعودية على أمثال كريستيانو رونالدو ونيمار وكريم بنزيمة.

وبدأت دور الـ16 في 13 فبراير/شباط، بعد ثلاثة أيام من نهائي كأس آسيا، الذي فازت به قطر الدولة المضيفة.

ويتولى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم مسؤولية تنظيم كلتا المسابقتين اللتين تمتدان على مساحة واسعة من أستراليا إلى الشرق الأوسط وآسيا الوسطى.

وينقسم دوري أبطال آسيا الحالي إلى منطقتين، “الغربية” و”الشرقية”، حتى تقام مباراتي الذهاب والإياب في النهائي.

وبدءًا من الموسم المقبل، سيكون هناك أيضًا تقسيم جغرافي في بداية البطولة، ولكن ستقام مباريات ربع النهائي ونصف النهائي والنهائي في المملكة العربية السعودية.

وقال الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفبرو) إن هذه النسخة المعاد تصميمها، والتي ستشهد حصول الفائز على شيك إضافي قدره 12 مليون دولار أمريكي، غير مستدامة أيضًا.

ويأمل تاكويا يامازاكي، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم لمنطقة أوقيانوسيا وآسيا، أن يؤدي تقريره إلى “إثارة مناقشات هادفة مع الهيئات الحاكمة والبطولات والأندية والمشجعين” حول دوري أبطال أوروبا.

وقال في التقرير: “تشير النتائج، كما هو متوقع، إلى أن المزايا لا تفوق العيوب بالنسبة لمعظم اللاعبين والأندية، مما يجعله نظامًا غير مستدام”.

واتهم الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الاتحاد الآسيوي باعتماد “نهج من أعلى إلى أسفل يستبعد أصوات اللاعبين والأندية من عملية صنع القرار”.

ودعا الاتحاد الآسيوي إلى إقامة “شراكة حقيقية مع اللاعبين والأندية والبطولات لضمان أن المنافسة تخدم جميع الأطراف”.

ومن بين النتائج التي توصل إليها التقرير المؤلف من 49 صفحة، أن متوسط ​​جودة الفرق في دوري أبطال أوروبا كان أقل من الدوريات المحلية الكبرى في اليابان وكوريا الجنوبية والمملكة العربية السعودية.

وقالت إن متوسط ​​جودة المنافسة انخفض أيضًا.

وأعرب الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفبرو) أيضًا عن قلقه بشأن التكلفة الاقتصادية للفرق، نظرًا للسفر الطويل الذي يتطلبه الأمر أحيانًا، وتأثير السفر وجدول المباريات على عبء عمل اللاعبين.

وجاء في البيان: “تفرض بطولات المنتخبات الوطنية في الاتحاد الآسيوي عبئاً ثقيلاً بشكل متزايد من حيث السفر وفروق التوقيت، نظراً لأن العديد من أفضل لاعبي آسيا يلعبون الآن في أوروبا.

وأضاف: “فيما يتعلق بمسابقات الأندية الدولية التي ينظمها الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، لا يواجه اللاعبون نفس التحديات فحسب، بل تشارك العديد من الأندية أيضًا بخسارة مالية، وتتحمل نفقات مختلفة لا يتم استردادها من خلال إعانات الاتحاد الآسيوي أو الجوائز المالية”.

ولم يرد بعد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، ومقره كوالالمبور، على التقرير. وكالة فرانس برس

[ad_2]