يمتد إحباط هالاند بعد يوم سيء في المكتب

اخبار الرياضه18 فبراير 2024آخر تحديث :

وطن نيوز

مانشستر ، إنجلترا – دفع إيرلينج هالاند كاميرا التلفزيون جانبًا بعد صافرة النهاية يوم السبت ، وانتشر إحباطه بعد أن سدد تسع تسديدات لكنه لم يسجل أي أهداف لأول مرة في مسيرته مع مانشستر سيتي.

سجل رودري هدف التعادل في وقت متأخر لينقذ حامل اللقب بالتعادل 1-1 على أرضه أمام تشيلسي، حيث تجنبوا أول خسارة على ملعب الاتحاد منذ 15 شهرًا.

وقال بيب جوارديولا مدرب سيتي: “هذا أمر جيد، من الجيد أن يكون لديك تسع تسديدات”. وأضاف “سيسجل في المباراة المقبلة. كنت لاعب كرة قدم ولعبت 11 عاما وسجلت 11 هدفا. هدف واحد في الموسم. إنها كرة القدم، إنهم بشر”.

وبينما تجمع اللاعبون على أرض الملعب بعد صافرة النهاية، دفع هالاند جانبًا كاميرا البث التلفزيوني المباشر التي ركزت على وجه المهاجم.

واصل هالاند، الذي أعاد كتابة سجلات التهديف في أول موسم له في الدوري الإنجليزي الممتاز العام الماضي، مستواه الغزير قبل أن يبعده كسر في القدم عن الملاعب لمدة شهرين تقريبًا.

وسجل هدفين في فوز السيتي 2-0 على إيفرتون نهاية الأسبوع الماضي ليستعيد صدارة هدافي الدوري برصيد 16 هدفا.

وظل سيتي في المركز الثالث في جدول الترتيب برصيد 53 نقطة، بفارق أربع نقاط خلف ليفربول المتصدر ونقطتين عن أرسنال، لكن له مباراة مؤجلة. ويمكنهم الصعود إلى المركز الثاني بالفوز على ضيفهم برينتفورد يوم الثلاثاء.

وقال ميكا ريتشاردز، لاعب السيتي السابق، لقناة سكاي سبورتس: “إذا أهدر هالاند الفرص، فلن نتحدث حتى عن هذا”.

وأضاف: “لا أقلق أبدًا بشأن هالاند، عقليته مختلفة تمامًا عن معظم المهاجمين في كرة القدم العالمية. دائمًا ما يحصل على فرصة”.

“إنه يضيع الكثير من الفرص… إذا لم يحصل على هذه الفرص، عندها سأشعر بالقلق”.

وبدا اللاعب النرويجي البالغ من العمر 23 عاما محبطا طوال المباراة، وأرسل رأسيتين فوق العارضة قبل أن يسدد كرة بعيدة عن المرمى. وكانت أفضل فرصة له هي ضربة رأسية متأخرة من مسافة قريبة غير محددة أرسلها فوق العارضة قبل أن يدفن رأسه غير مصدق.

فعل العديد من مشجعي السيتي حول العالم الشيء نفسه. رويترز

[ad_2]